صحة

عادات خاطئة تهدد رضيعك .. احذر هذه اللعبة الشائعة

منذ حضور رضيعك إلى الحياة، وأنت تبحثين عن الطريقة المثلى للحفاظ على صحته، وتمنعين عنه أي شيء قد يؤثر على صحته.
وتعد مرحلة حديثي الولادة، هي الأكثر خطورة في حياة رضيعك ، فهو أكثر عرضة في هذا العمر إلى استقبال الأمراض والفيروسات نظرا لضعف مناعته، ولذا تعد السنوات الأولى في عمر الأطفال من أقصى وأشد السنوات إرهاقا للأم، ولعل الوصف الدقيق لها هي سنوات المشاكل الصحية للأطفال.
وتنقسم الأمراض التي تواجه الأطفال في هذه المرحلة ما بين عادات وسلوكيات تتسبب في مرض الطفل، أو تأثير عوامل الجو والبيئة على الأطفال “الأمراض العادية” في مثل هذه المرحلة.

السلوكيات والعادات

1-عادة تقبيل الأطفال

القبلات عادة لإظهار الحب والحنان خاصة للأطفال ولكن وراء هذه القبلات كم هائل من الأمراض التي قد تؤدي إلى مرض الطفل.
وفي مقدمة تلك الأمراض التي تصيب طفلك هي التهاب اللسان الفطري، وهو عبارة عن ميكروب عنقودي ينتشر في جميع أنحاء فم الطفل، ويتسبب في التهاب الحلق والفم واللوزتين، وتنتشر على شكل بثور في الوجه وحول الفم والأنف، وكذلك تسبب القبلات التهاب الغدة النكافية والحصبة العادية والحصبة الألمانية.
ويمكن أن يصاب الطفل بالفيروسات الكبدية مثل فيروس A، وكذلك الحمى الشوكية، والتهاب الغدد اللعابية للطفل، أو أن يتسبب في النزلات المعوية للأطفال.
وكذلك قد تنقل القبلات فيروس “الهربس” للطفل وهو عبارة عن التهابات شديدة في الشفتين تظل معه طوال مدة الطفولة بأكملها وربما فترة الشباب.
وينصح الأطباء بتجنب تقبيل الأطفال في المراحل الأولى من أعمارهم والاكتفاء بتقبيل الطفل على يده أو جبهته حيث تموت الجراثيم سريعا ولا تنمو في هذه المناطق.

اقرأ أيضا: انفوغراف .. مراحل تطور الرؤية عند الأطفال‎

2- هز الأطفال

يتسبب هزّ الأطفال في تدمير خلايا المخ، وفي بعض الحالات قد يتسبب في وفاة الطفل، حيث توضح الدراسات أن حوالي ثلث الأطفال الرضع الذين يتعرضون لهذا يموتون والثلث الآخر يشفى تماما وحوالي 30% إلى 40% يصبحون معاقين إعاقة دائمة.
هزّ الطفل بعنف يؤثر على دماغه، وقد يتسبب في نزيف الدماغ أو تورمها ويتعرض للطفل للأعراض مثل الإعياء الشديد، والخمول والكسل، والقيء، والضعف الشديد، وفقد الوعي، وفقدان الشهية، وظهور بقع دموية في العين.

وأيضا من العادات المضرة ما يفعله الآباء عندما يمسكون أطفالهم من أكتافهم أو من أذرعهم ويهزونهم، فهي تتحرك طبقا لذلك رؤوسهم إلى الأمام والى الخلف مما يسبب تحرك المخ داخل جمجمة الطفل، حيث أن الأطفال في هذا العمر هم الأكثر عرضة للإصابة بالحوادث بسبب لين عظامهم وضعفها في هذا العمر.

اقرأ أيضا: بالفيديو.. لماذا يتوقف الطفل عن البكاء عندما تضمه والدته؟

3- استخدام اللهاية

لها أضرار كثيره فهي قد تتسبب في تشويه فم الطفل، كما أنها تتسبب في غازات بالبطن والانتفاخات، وتجعل الأطفال أحيانا يمتنعون عن الرضاعة أو تقليل مدة الرضاعة الطبيعية، وتؤدي إلى إحساس الطفل بالظمأ.
وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بألا يكون استخدام اللهاية هي الخيار الأول لتهدئة طفلك، ولكن يمكنك تقديمها له في أوقات معينة بين الوجبات.

4- المطهرات القوية

تلجأ الكثير من الأمهات إلى استخدام المطهرات القوية، والعناية القوية، بملابس الأطفال وتعطيرها بروائح نافذة، ولكنهم يجهلون خطورة ذلك على الجهاز التنفسي للأطفال.
فالأطفال حديثي الولادة هم أكثر حساسية عن غيرهم، نظرا لكون الرئة آخر الأعضاء التى يكتمل نموها فى الجنين، وبالتالي يتأثر الجنين بصورة كبيرة بالمواد ذات الرائحة النفاذة.

5- ترك الطفل يبكي

تشير الدراسات إلى أنه ليس صحيحا ترك الطفل يبكي طالما تتوافر له كل احتياجاته، وحثت الدراسات على ضرورة حمل الرضيع واحتضانه وتهدئة روعه، حيث تجنب الطفل الكثير من المشاكل النفسية والسلوكية خاصة في عامهم الأول مثل:
العصبية وسرعة التعرض للتوتر والتمسك بالرأي.

اقرأ أيضا: 3 أمور يتعلمها الطفل أثناء وجوده في رحمك .. الأخيرة لا تغفلي عنها‎

الأمراض الشائعة للحديثي الولادة

1- قشرة الرأس

الطفل في شهوره الأولى يعاني من قشرة الرأس بكمية كبيرة وتكون رأسه حمراء إلى حد ما وملتهبة، وقد تختفي مع مرور الوقت باستخدام المشط وحتى يتم الطفل 3 شهور.
ويمكنك غسل فروة رأس الطفل كل يوم مرة واحدة مستخدمة نوعا لطيفا من الشامبو حتى تهدأ، مع التأكد من غسل فروة الرأس جيداً لإزالة كل الصابون، وينصح بغسل رأس الطفل مرتين أسبوعياً مستخدمة شامبو الأطفال، وقومي بفرك فروة رأس الطفل بقليل من الزيت، ثم تغطية الرأس بمنشفة دافئة رطبة، وذلك لمدة تصل إلى ساعة واحدة تقريباً، مع التأكد من أن المنشفة محتفظة بالدفء طوال الوقت.
هذه الوسيلة تعمل على تراجع القشور في وقت قصير، وقد تكون مرضية وحينها ستكون كثيرة جدًا وغالبًا ما يكون الطفل مصابا بالإكزيما.

2- السعال والبلغم

الأطفال حديثي الولادة يتعرضون كثيرا للبلغم والسعال، ويسبب لهم الكثير من الألام التي لا يستطيعو تحملها في هذا السن، واسباب حدوث العسال والبلغم كثيرة من ضمنها وضع الطفل في مكان به روائح تدخين، أو غبار وأتربة، او العوامل الخارجية والروائح التي تثير الجهاز التنفسي لديهم .
ويمكنك التغلب ومساعده طفلك أثناء نومه، بأن تضعي تحت راسه مخدة ترفعه قليلا لمساعدته على التنفس بشكل سليم، أو استخدام المحلول الملحي لتنظيف انف طفلك، وتجنبي وضع الطفل في الغرف المليئة بالأدخنة والأتربة، ويمكنك تحميم طفلك في ماء دافئ لتساعديه على النوم بشكل أفضل.

3- الإسهال

الإصابة بفيروس، أو الحساسية أو مشاكل التغذية أو عدم مناسبة الحليب للطفل أو عدوى بكتيرية، تسبب إسهالا للرضيع، ومن أشد مخاطر الإسهال أنه قد يسبب الجفاف لدى الأطفال، ويمكن علاجه والتغلب عليه بإعطاء الطفل كمية من الماء المغلي المبرد بين الرضعات لمنع حدوث الجفاف أو إعطاء الطفل المغذيات والمحاليل.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock