عبارات عن فقدان الأخ

فقدان الأخ هي قاصمة الظهر و ألم العمر وكسر الجناح ، فالأخ هو توأم الروح  لأخيه ، ومستودع أسراره ، ومتنفس همومه وآلامه ، و الأخ هو من يتمني لك الخير مثلما يتمني لنفسه بصدق ، و الأسرة لا تكتمل الا بالتقاء الأخوة و الالفة بينهم ، فموت الأخ يترك الأسرة وقد كسر ضلع منها و هدم عماد من اعمدتها .

فقدان الأخ

عبارات عن فقدان الأخ :

  • موتك يا أخي هو كسر ظهري و فقدان أمان عمري .
  • فراق الأخ هو بلاء العمر ، وألم الروح ، وحزن القلب ، و وهن البدن .
  • أخي الصاعدة روحه الى السماء ، ترك ورائك حزناً لا تمحوه السنين ، و ألماً لا تشفيه أدوية الدنيا .
  • اخي الذاهب بعيداً في حياة البرزخ ، لا تخف فاني لن أتوقف عن الدعاء لك واستغفار الله لك ، وانت ستظل في قلبي و روحي حتى ألقاك  .
  • رحمك الله يا اخي ، وسلام على روحك في السماء يا قطعة من فؤادي ، وسلام على جسدك في عالم البرزخ .
  • أشتاق اليك اخي شوقاً لا يدانيه شوق ، وأفتقدك في صحوي و منامي و حلي و ترحالي ، وغفلتي و تذكري .
  • تتساقط الأشياء من أمام عيني مثل تساقط أوراق الشجر في الخريف بعد فراقك يا اخي ، و فقدت كل بهجة في الحياة بعد بعدك يا حبيب روحي و توأم فؤادي .
  • الفراق  شديد على الروح ، وطأته صعبة على القلب و الفؤاد ، وبعد موتك يا أخي أظلمت الدنيا في عيني ، و لولا أن القلوب توقن بلقاء آخر في السماء لتفطر القلب حزنأ و ألماً .
  • فقدان الأخ هو هم الزمان ، ودوام البلاء ، و حزن السنين .
  • نام أخي  طويلاً ولم يستيقظ أو يجيب ندائي و لم يشعربحنيني وصوت بكائي، رحل أخي  ولم يقل لي كلمة الوداع ، أنت عند ربي يا أخي و تسمع ابتهالي الى الله  و دعائي ، رحمك الله أخي. مرت الأيام منذ و فاتك يا أخي و كانها دهور متتابعة و أزمان متباعدة، ولا زلت أتخيل أنّ وفاتك هي  حلم وإنّك على قيد الحياة، أتذكرك فأبتسم مرة وأبكي ألف مرة، رحمك الله يا أخي  .

كلمات عن فقدان الأخ :

  • تمر الايام منذ فقدان الاخ و كأنها سنون عديدة ، وأزمنة بعيدة ، فيمر علي اليوم بألف سنة ، و الدقيقة بألف يوم ، أيام الحزن طويلة ، و أيام الأسى شديدة على النفس و ثقيلة ، فقدانك يا اخي قلب حياتي و أمرض روحي و أسقم جسدي .
  • أخي لا تزال ضحكاتك و همساتك في أذني ، لا تزال خطواتك و حركاتك في عيني ، لم أفقد خيالك في خاطري و مخيلتي ، رحمك الله يا أخي الغالي و رحمك الرحمن برحمته وعفا عنك بعفوه .
  • فقدان الأخ شديد عل قلبي ، صعب عل روحي ، لكن أخي من خلد في الدنيا حتى تخلد أنت ، فلو كانت الدنيا باقية لأحد لكان رسول الله صلى الله   عليه و سلم حياً باقياً فينا .
  • أخي الغالي لو كان في الموت فداءاً لفديتك بروحي دون روحك ، و حياتي دون حياتك ، لكنه الأجل فاذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة و لا يستقدمون .
  • قبل رحيل أخي كنت ألوم الجازعين لموت أحبائهم ، فلما ذقت مرارة فقدان الأخ عذرت من كنت ألومهم ، و شعرت بوطأة المصيبة ، و قاصمة الظهر ، و حزن السنين .
  • فقدانك يا أخي ترك في وجداني الحزن على ذكرى السنين ، وصحبة العمر ، و مأوى أسراري و همومي .
  • اللهم انك أنت الرحمن الرحيم ، الودود الحليم ، العفو الغفور ، اللهم اغفر لأخي تقصيره في حقك و تحمل عنه يا رب تقصيره في حقوق العباد ، وارزقه الجنة ومرافقة حبيبك محمد صلى الله عليه و سلم ، و اصرف وجهه عن النار و عن سموم النار ، و متعه بلذة النظر الى وجهك الكريم سبحانك انك على كل شئ قدير و بكل جميل كفيل .

عبارات عن فقدان الأخ

  • اللهم شفع في أخي الصلاة و الصيام و قراءة القرآن و اطعام المساكين و اعطاء المحتاجين ، اللهم صب عليه الاجر صباً ، و أدخله الجنة بغير حساب و لا سابقة عذاب انك كريم حليم .
  • يا من يحدثنى عن الألم و الحزن ، هل ذقت ألم فقدان الأخ و فراق توأم الروح ، و مهجة الفؤاد ، أعيذك بالله ان تذوق ذلك ، فلو ذقته لأدركت أن شكواك و ألمك هي ألعاب خيال .
  • إن ينسى الناس مصائبهم ، فمصيبتي فيك يا أخي لا تنسى ، و لكن الأمل في اللقاء الثاني يخفف من ألم الفراق و فقدان الأخ .

أشعار عن فقدان الأخ :

قال الشاعر لطفي منصور في فقدان الأخ الشقيق له فهمى منصور :

هذا القضاء بحكم الموتِ رباني                 صبرٌ جميلٌ وذكرُ الله قوّاني

أخي فقدتك في أمواج تحناني                والصدعُ أوهى من الآلام بُنياني

أخي ذكرتك في نبضٍ يُحركني               حين الفراقِ فمالت كل أركاني

الروحُ تصعدُ من أسرار مرقدهِ          والجسمُ يذوي ووهجُ الوجه نوراني

أسبوعُ موتٍ وما كادت تفارقُهُ               روحٌ تجلّتْ وأمرُ الروحِ رباني

صمتٌ مهيبٌ وما قولٌ يطاوعني              والقلبُ حمَّ كما يُحمى بنيرانِ

قالَ الطبيبُ سُويعاتٌ ويخطفُهُ                حكمُ المماتِ فأشقاني وأبكاني

هذا التَلَيُّفُ قد أبلى لهُ كبدًا                  والوعيُ غابَ ومِن بلواهُ أبلاني

كادتْ عيوني تهاوى من محاجرها        لولا اعتصامي كما دومًا بإيماني

تقطّعَ القلبُ في لحظاتِ غيبتِهِ              قد لُفَ شرعًا بأنوارٍ وأكفانِ

اغفر إلهي إذا ما زلَ منطِقُنا             أنتَ الرَّحيمُ فَهَبْ لي حُسْنَ غُفرانِ

ارفق بقلبي أيا رباهُ إذ نزَلتْ                فيَّ المصائبُ إذْ لازمتُ أحزاني

قد ضاعَ منّا وما نقوى على عملٍ          رُحماكَ ربّي فقد ضيَّعتُ عنواني

أماهُ صبرُا حبيبُ القلبِ فارقَنا               ضُمي بنيكِ بحضنٍ دافئٍ حانِ

ماتَ الحبيبُ وأمرُ الله نقبلُهُ               إذ رسَّخَ الصبرَ في قلبي ووجداني

فهمي رحلتَ وهذا الحقُ لاحقُنا             نرجو لقاءً على أبوابِ رضوانِ

الحمدُ للهِ يا أماهُ سلوتُنا                       قد أنعَمَ الله يا أمّي بسلوانِ

 

و قال الأديب الشاعر مصطفي لطفي المنفلوطي و هو يرثي أخاه :

جاوَرتَ رَبَّكَ إبراهيمُ مُطَّرِحاً أخاك أحمَدَ يَشكُو قِلَّة العَضُدِ

يقولُ والدمع في خديه منتظمٌ كالعقد منتثرٌ كاللؤلؤ البَدَد

أخي قد كنتَ لي عوناً أشدُّ به أزري وكنتَ لنصري خيرَ مُعتَمدِ

فاليومَ أصبحتَ بعد الأُنسِ منفرداً وكنتَ لي عُدّةً من أحسَنِ العُدَدِ

أخي قد كنت أرجو أن تُغيبني تحت الترابِ ولكن خابَ مُعتَقدي

وأخلف اللَه ذاك الظن إذ وثبتْ إليكَ حُمرُ المنايا وثبة الأسدِ

أخي قدمتُ روحي أفتديكَ بها من المماتِ ولكن ليسَ ذا بيدي

أخي هذا قضاءٌ لا مر له أخي والموتُ للإنسانِ بالرصَدِ

يا ليتَ شعري إن ناديتُ قبركَ هَل تُجيبني بعد طولِ النأي والبَعَدِ

عبارات عن فقدان الأخ

و بعد ففقدان الأخ مصيبة شديدة ، و خطب جلل ، و تسلح المرء بالدين و الايمان و الصبر هو السبيل الوحيد لتجاوز هذه المحنة و عبور هذه العقبة الشديدة على النفس .