اسلاميات

عدد ركعات صلاة الفجر

عدد ركعات صلاة الفجر

بواسطة: – آخر تحديث: 29 سبتمبر، 2017

محتويات

الصلاة من أركان الإسلامِ الخمس، وهي عبادةٌ سنَّها الله عز وجل على عبادهِ المسلمين ليقوموا بتأديتها خمس مراتٍ في اليوم، وقد سنَّها الله خمسين صلاةً يوم الإسراء والمعراجِ والرسول بين يدي الله عز عُلاه وقد خُففت إلى خمس صلوات بأجر خمسين ، وتُعد الصلاةَ أهمَّ ركنٍ من أركانِ الإسلام بعد نُطقِ الشهادتين، فلا يقومُ الدين دونها وهي عنوانُ المسلمِ وبطاقةُ تعريفٍ لدينه، وقد أتفقَ جموعُ العلماء بأن تاركَ الصلاةِ جحودًا لها خارجًا من ملة الإسلام وعليه التشهدُ والاغتسال والصلاةَ ليعودَ إليه، وتوَّعد الله تاركها كسلًا عنها بالعذاب الشديد، وقد حثَّ الرسول الكريم على أدائها في وقتها دون تأخير فإن استقامت الصلاةُ استقامَ العملُ وكان صاحبها في رخاءٍ وسعادةٍ في الدارين، ويبدأ المسلم بصلاة الفجر فهي مفتاحُ يومه وبها ينير وجهه، وسنقدم عدد ركعات صلاة الفجر خلال هذا المقال.

  • إنَّ صلاةَ الفجرِ من أهمِ الصلوات والتي فضلها اللهُ عن غيرها وذلكَ لأنها تكونُ في حلكةِ الليل والناسُ نيام، وبها تتم التفرقةُ بين المؤمن والمنافق حيثُ أن أثقلَ الصلوات على المسلمين العشاءُ والفجر ولو يعرف المؤمن جزائهما لذهبَ إليهما زحفًا.
  • صلاةُ الفجر فيها أجرٌ عظيمٌ ففيها الرحمةُ والغفران، وتفتح معها أبوابُ الأرزاقِ ويكون معها المصلي في ذمة وحماية الله حتى يُصبح.
  • تتميز صلاة الفجر بأنها الصلاةُ الوحيدة التي يخصص لها أذانان دون أي صلاةٍ أُخرى، فالأذان الأول يأتي قبل الثاني بربع ساعةٍ وهو يعتبرُ تنبيهًا للنائمين بأن يغادروا أسرَّتهم ويتوجهوا للوضوء، أمَّا الثاني فهو وجوب الصلاةِ أي أنَّ وقتَ الصلاةِ فد دخلَ وقتهُ.

  • تختلف ركعات صلاة الفجر عن ركعات أي صلاة أُخرى في النهار والليل وتسمى بركعات الصبح.
  • عدد ركعات صلاة الفجر ركعتان فقط، ويشترط في أدائها شروطًا تنطبقُ على بقية الصلوات كالوضوء وطهر البدن والكساء، واستقبال القِبلة، وستر العورة، والتكبير وسورة الفاتحة والسجود والركوع.
  • ولركعتي الفجر سنة قبلية وهي أيضًا ركعتان، وقد حث الرسول صلى الله عليه وسلم على صلاة سنة الفجر ولكنها سنةٌُ غير مفروضة، ويكون وقتها في وقت الأذان الأول وتؤدى كما تؤدى الصلاة العادية دون زيادة ولا نقصان في الركوع أو القراءة أو غيرها.
  • يسنُّ في صلاة الفجر الجماعة بأن يذهب المصلي مشيًا وأن يخرج من بيته مبكرًا ويجتهد في الوقوف في الصف الأول فلا يضيع أي تكبيرة إحرام، ويستحب من أنهى صلاته أن يبقى في مصلاه أي المكان الذي صلى به ويقرأ أذكار الصباح ويبقى إلى أن تطلع الشمس ويصلي بعدها صلاة الإشراق ليحصل على أجر حجة وعمرة تامة.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock