اسلاميات

عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه , الفاروق

عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه , الفاروق
عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه , الفاروق

عدل عمر بن الخطاب

إن الذي له اطلاع على كتب السنة و السير يدرك حقيقة العدل الذي ساد المسلمين في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقد أقام عمر العدل على نفسه و على أهلهو على الرعية و الأمراء بلا استثناء ، فكان لا يحابي محباً أو يظلم شانئاً أو عدواً أو كافراً يعيش في ذمة المسلمين ، و قد كثرت القصص و الشواهد على ذلك نذكر للكم بعضاً منها

 

عن ابن عمر قال :شرب أخي – عبد الرحمن بن عمر – وشرب أبو سروعة عقبة بن الحارث ، وهما بمصر في خلافة عمر فسكرا فلمَّا أصبحا انطلقا إلى عمرو بن العاص وهو أمير مصر ، فقالا : طهرنا فإنَّا سكرنا من شراب شربناه فقال عبد الله : فذكر لي أخي أنَّه سكر ، فقلت له ادخل الدار أطهرك ، ولم أشعر أنَّهما أتيا عمرواً ، فأخبرني أنَّه أخبر الأمير بذلك فدخل الدار ، فقال عبد الله : لا يحلق القوم على رؤوس عامة النّاس ، ادخل الدار احلقك – وكانوا إذ ذاك يحلقون مع الحدود – فدخل الدار ، فقال عبد الله : فحلقت أخي بيدي ثم جلدهم عمرو ، فسمع بذلك عمر ، فكتب إلى عمرو أن أبعث إليَّ بعبد الرحمن على قتب ، ففعل ذلك فلمَّا قدم على عمرجلده وعاقبه لمكانه منه – أي ضرب عمر رضي الله عنه ليس من باب الحد بل من باب التأديب – ثم أرسله ، فلبث شهراً صحيحاً ثمَّ أصابه قدره فمات ، فيحسب عامة النَّاس إنَّما مات من جلد عمر ، ولم يمت من جلد عمر”

 

و من عدله أيضاً انه كان إذا تخاصم مع أحد أبناء المسلمين في حق من الحقوق تحاكم إلى القاضي و خضع له ، فقد روى البيهقي في سننه أنه كان بين عمر بن الخطاب و بين أبي ابن كعب رضي الله عنهما خصومة في حائط ، فقال عمر : بيني و بينك زيد ابن ثابت / فأتياه فخرج زيد و حكم بينهما

 

و قد تخاصم ذات مرة رجل يهودي مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه في فرس كان عمر بن الخطاب قد أخذها على سوم شراء ، فحمل عليه فغضب ، فخاطبه اليهودي فقال عمر : اجعل رجلاً بيني و بينك ، فقال : إني أرضى بشريح العراقي / فقبل عمر و حكم شريح بينهما ،فقال شريح لعمر : أخذته صحيحاً سليماً فأنت له ضامن حتى ترجه صحيحاً سليماً

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:من دعا إلى الهدى كان له من الاجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى