عصير الأفوكادو

الأفوكادو فاكهة مثالية مفيدة لجسم الإنسان وبشرته، يُطلق عليها أيضاً البرسية. تعتبر ثمرة الأفوكادو ثمرةً مكسيكيّة الأصل، كما تنتمي لفصيلة الغاريات. استطاعت ثمرة الأفوكادو أن تحتل موقعاً متميّزاً تحديداً للأشخاص الذي يتّبعون المطبخ النباتي في نظام غذائهم، وذلك من خلال اتخاذها لهم كبديل عن اللحوم في تحضير عدد من الأطباق المتنوّعة مثل: السلطات، والسندويشات نظراً لكونها مصدراً غنيّاً بالدهون والتي بدورها تعدّ دهوناً أحادية غير مشبعة .

فوائد عصير الأفوكادو

فيما يلي أهم فوائد عصير الأفوكادو

  • يحتوي العصير على أكثر من 25 عنصرًا من العناصر الغذائية الأساسية لصحة الجسم، من أهمها مجموعات فيتامين ب، وفيتامين أ، وفيتامين د، وفيتامين سي.
  • تضم مكونات العصير عددًا كبيرًا من المعادن الطبيعية كالفسفور، والمغنسيوم، والحديد، والبوتاسيوم.
  • يساعد على الوقاية من الأمراض بسبب وجود مضادات التأكسد والتي لها دور في الحفاظ على هيئة الجسم الخارجية، وتنقية البشرة، والحد من مظاهر الشيخوخة المبكرة، والوقاية من أمراض ضعف الذاكرة، والزهايمر.
  • يحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة التي لها دور أساسي في حماية القلب، والحد من إمكانية الإصابة بضيق وتصلب الشرايين، كما يساعد ذلك على تنظيم نسبة السكر في الدم.
  • يعد من أهم العصائر الطبيعية الغنية بالأحماض الأمينية والألياف الغذائية التي لها دور في تكوين وبناء الخلايا، كما لها دور في تحسين هضم الطعام، وتحسين عملية امتصاص الغذاء ما يمنح الجسم النشاط والانتعاش.
  • يساعد على تنظيم وتنشيط الدورة الدموية، وهذا يزيد من فعالية الجهاز الدوراني، ويزيد تروية الأعضاء والأنسجة بالدم على النحو المطلوب.
  • يساعد على مقاومة الأنواع المختلفة من الالتهابات ويعزز دور الجهاز المناعي.
  • له دور فاعل في مقاومة حالات التوتر والعصبية، حيث يساعد على زيادة قدرة الجسم على الاسترخاء.
  • يعد من العصائر الطبيعية التي لها أثر فاعل على زيادة القدرة الجنسية.
  • يعتبر من أهم العصائر التي تناسب الحامل بسبب وجود المواد الغذائية المتكاملة، والتي تنعكس إيجابًا على صحة الأم والجنين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى