علاجات منزلية لالتهاب اللثة

في المراحل الأولية من التهاب اللثة لا تظهر أعراض التهاب اللثة في المراحل الأولية من المرض فقط يظهر ألم طفيف ولكن في المراحل المتقدمة تكون الأعراض واضحة مثل:

  1. حدوث نزف اللثة من عند فرك الأسنان بالفرشاة .
  2. احمرار اللثة وانتفاخها والحساسية الزائدة من أي طعام.
  3. رائحة الفم الكريهة وطعم الفم الكريه .
  4. حدوث تراجع اللثة .
  5. ظهور فجوات وجيوب عميقة بين اللثة وسطح السن و تحرك الأسنان وفقدانها.
  6. حدوث تغيرات في موقع الأسنان وفي شكلها مثل التصاق واحدة بواحدة أخرى وعدم إحكام الفكين .

و يكون العلاج عن طريق المضاد الحيوي لالتهاب اللثة الذي يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق نسيج اللثة على سطح الأسنان لتخفيف الانتفاخ وتقليص عمق الجيوب وبالطبع يوجد بدائل طبيعة يمكن فعلها بالمنزل منها:

علاجات منزلية لالتهاب اللثة

  1. محلول الملح عن طريق إضافة كمية من الماء الدافئ على الملح ومن ثم تذوبيها جيدًا و المضمضة بها لمدة 30 ثانية لأنها تقلل من تورم اللثة وتعالج الأمراض المعدية.
  2. استخدام أكياس الشاي يتم وضع كيس من الشاي في الماء المغلي ثم تركه حتى يبرد ووضعه على المكان المصاب لمدة 5 دقائق لأن حمض التنيك الموجود في الشاي يعمل بشكل فعال على تخفيف العدوى، من الممكن تطبيق أكياس الشاي مباشرة على اللثة .
  3. استخدام العسل لأنه يحتوي على خواص مضادة للطفيليات و هو مطهر طبيعي يعالج تسوس الأسنان ولكن يفضل الحرص على بعد العسل عن اللثة بسبب احتواءه على قدر كبير من السكر .
  4. تناول عصير التوت البري يمنع البكتيريا من الالتصاق على الأسنان .
  5.  عجينة الليمون من الملح وعصير الليمون ثم وضع العجينة على الأسنان وتركها لبضع دقائق ثم غسل الأسنان بالماء الدافئ .
  6. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والكيوي والليمون والفاكهة الحمضية والفروالةلأنها تحتوي على مضادات الأكسدة مما يحفز من نمو النسيج الضام وبناء العظام التي تؤثر على اللثة و تناول فيتامين دي يقلل من خطر الإصابة بأمراض اللثة، مع تنظيف الأسنان يوميًا و الإقلاع عن التدخين والاهتمام بالنظافة الشخصية .
  7. الاهتمام الشديد بنظافة الأسنان لمساعدة على إزالة الجير و تناول الأدوية لعلاج اللثة وغسول الفم المحتوي على كلورهيكسيدين الذي يعمل على تطهير الفم .