صحة

علاج ألم العصعص

ألم العصعص، أو ألم عظام نهاية العمود الفقري، قد يحدث بسبب عيوب خلقية أو بسبب السقوط، ومع ذلك فثلث حالات ألم العصعص غير معلومة السبب. يحدث ألم العصعص عادةً عند الجلوس لفترات طويلة، وهناك بعض الحالات التي يعاني فيها الشخص من ألم شديد عند الانتقال من وضع الجلوس إلى الوقوف. قد يصاب الشخص أيضًا بألم عند ممارسة العلاقة الجنسية أو استخدام الحمّام.
يعاني العديد من الأشخاص من مشكلة ألم العصعص ويتجسد هذا المرض في الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر ويكون هذا الألم نابع من منطقة حول العظم الأخير الموجود في قاعدة العمود الفقري والذي يعرف باسم “العُصعُص”، وفي واقع الحال فإن شدة هذا المرض تختلف بين الأشخاص، إلا أنه وفي أغلب الحالات فإن هذا الألم يتفاقم في حالات الانتقال من وضعيَّة الجلوس إلى وضعيَّة الوقوف، أو عندَ الميل إلى الخلف في أثناء الجلوس، وفي بعض الحالات قد يقف هذا المرض عائقاً دون القدرة على ممارسة النشاطات والواجبات اليومية، وسنتحدث في هذا المقال حول طرق علاج ألم العصعص.

طرق علاج ألم العصعص

يمكن علاج هذا النوع من الحالات المرضية بالطرق المختلفة، ومن أبرز طرق علاجه:

  • استخدام الأدوية
  1. إن استخدام مسكنات الألم والتي من أبرزها إيبوبروفين Ibuprofen بشكل مستمر يساعد في التخفيف من الشعور بالألم كما أنه يقضي على الألم خلال بضعة أسابيع.
  2. يضطر الأطباء لوصف حقن الستيرويدات (كورتيكوستيرويدات) في الحالات التي لا يعطي إيبوبروفين Ibuprofen فيها مفعولاً.
  3. في حال وجود كسر في منطقة العصعص فقد يضطر الطبيب لوصف الأدوية المخدرة لتخفيف الشعور بهذا الألم.
  • التقنيات العلاجية المختلفة
  1. في بعض الحالات التي تكون فيها الإصابة بهذا المرض مزمنة فإن العلاج الدوائي وحده غير كافي ويتطلب ذلك استخدام تقنيات علاج مختلفة.
  2. يعتبر العلاج الفيزيائي والمعالجة اليدويَّة إضافة إلى التمسيد العضلي أحد الطرق التي تمتلك مفعولاً في تسكين الألم لفترة محدودة والمستخدمة في هذه الحالات.
  3. يوجد العديد من أنواع الوسائدَ المُصمَّمة والمخصصة لدعم العصعص والتي تساعد في التخفيف من الشعور بالألم.
  • الخضوع للجراحة
  1. يعتبر إجراء الجراحة في حالات ألم العصعص نادر جداً، وبالرغم من ذلك إلا أنه مستخدم في بعض الحالات.
  2. يكون الهدف من إجراء الجراحة في هذه الحالة هو استئصال العصعص بشكل نهائي.

نصائح لعلاج ألم العصعص

  • ينصح بالجلوس باستقامة مع إشراك عضلات البطن وثني الظهر إضافة إلى فرد الرقبة.
  • ينصح بالانحناء للأمام قليلاً مع تقويس الظهر قبل الوقوف إذا كان الشخص يعاني من ألم شديد عند الوقوف بعد الجلوس.
  • إن وضع ضمادة دافئة على منطقة العصعص أو الاستحمام بماء دافئ يساهم في التخفيف من الشعور بهذا الألم.
  • ينصح بأخذ فترات من الاستراحة والاستشفاء لتخفيف شدة الألم.
  • ينصح بتجنب بذل الجهد عند التبرز، ويمكن حل هذه المشكلة عن طريق تناول كميات كافية من الألياف أو استخدام مليّن براز خفيف.

 

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock