علاج التهاب العين واحمرارها

تصاب العين بالالتهاب نتيجة إصابتها بفيروس أو بكتيريا، أو طفيليات، من ثم تقوم هذه الكائنات بمهاجمة العين بأكملها، مثل الملتحمة، أو القرنية، أو الغشاء الرقيق الذي يبطن الجفن العلوي والجفن السفلي، أو الجزء المسطح الشفاف الموجود في مقدمة العين، أو إصابة أكثر من جزء في العين، وعلاج التهاب العين واحمرارها، يتطلب معرفة اين يقع الالتهاب، وما هو سبب ذلك الاحمرار الذي يؤدي إلى تورم الجفون في بعض الحالات، سوف نعرفك على أنواع تلك الالتهابات، وكيفية علاج التهاب العين واحمرارها.

 

علاج التهاب العين واحمرارها

 

اعراض التهاب العين

  1. حكة العين بشكل متواصل.
  2. التحسس من الأضواء الصناعية، وضوء الشمس.
  3. دائما تشعر بأن هناك شيء ما داخل العين.
  4. ينتفخ كل من الجفن العلوي، والسفلي، ويتحول اللون إلى الأحمر، أو إلى اللون البنفسجي.
  5.  تهيج العين وينتج عن ذلك التهيج نزول كثير من الدموع.
  6. في الصباح يخرج من العين إفراز لونه أصفر، أو أخضر ويخرج من كلتا العينين أو إحداهما.
  7. تشوش الرؤية، وارتفاع حرارة الجسم.

 

علاج التهاب العين واحمرارها

هناك العلاجات الطبيعية التي لا تتطلب استخدام الأدوية الطبية، وهي فعالة في الحالات البسيطة، او في بداية إصابة العين بالالتهاب، ومن تلك العلاجات الطبيعية:

  1. استخدام زهرة الياسمين، فهي من النباتات التي تعالج التهاب العين، وتعرق بفاعليتها، لذا كل ما يجب فعله هو نقع حفنة من أزهار الياسمين في الماء، لمدة 10 ساعات، واستخدام مستخلص تلك الزهور في غسل العينين، أو استخدامها كقطرة توضع داخل العين، مرتين أو 3 مرات في اليوم، مع تكرار تلك الطريقة حتى تشفى العين من الالتهابات.
  2. أكياس الشاي الأسود المتبقية بعد عمل كوب من الشاي، يمكن استخدامها في علاج التهاب العين، وهذا عن طريق تركها لمدة 10 دقائق، بعد استعمالها، ثم وضعها فوق العين وهي مغلقة، لبعض الدقائق.، وهي سوف تساعد في تهدئة الاحمرار و الانتفاخ المصاحب للالتهاب.
  3. اغلي حفنة صغيرة من بذور الكتان في براد يحتوي على كوب من الماء، على نار هادئة، وبعد مرور عشرة دقائق يستخدم المزيج الناتج كدهان، يطبق على العين المصابة، ويكرر في اليوم من مرتين إلى ثلاثة، وتفيد بذور الكتان فى التخلص من التهاب العين، وتهدئة الحكة، والتخلص منها نهائيا مع الاستخدام.
  4. الزيت المستخلص من شجرة النيم، من الزيوت الفعالة في تسكين وتهدئة التهاب العين، حيث تحتوي عشبة النيم على مواد فعالة تحارب الجراثيم، والالتهابات، ولكي يستخدم كمعالج، امسحي بزيت النيم الجفن، والمنطقة الخارجية المحيطة بالعين، قبل الخلود إلى النوم ببضع دقائق.
  5. خل التفاح هو مضاد قوي للميكروبات والجراثيم، التي تؤدي إلى إصابة العين بالالتهابات، ويتم هذا عن بإضافة ملعقة كبيرة الحجم من خل التفاح إلى كوب كبير من الماء النقي، ثم نقلبهم معا، واغمسي قطعة قطنية نظيفة في الكوب، وامسحي بها عينك المصابة من الخارج، أو كلتا العينين، وتلك الطريقة أمنة ويفضل تكرارها حتى تشفى العين من الالتهاب تماما.

 

اسباب التهاب العين

  • إصابة العين بفيروس الهربس، وهو درجات من المرض، إذا أصيبت العين بالدرجة الأولى فهو بسيط، ولا يستدعي القلق، ويؤدي عادة إلى تهيج العين واحمرارها، انتفاخ الجفون، نزول الدموع، حساسية من الضوء.
  • مرض العين الوردية، أو التهاب الملتحمة، وكما اشرنا إلى أن الملتحمة هي غشاء يبطن الجزء الداخلي من الجفون، وبياض العين كله، وتعرف طبيا (صلبة العين)، ونتيجة التهابها تتمدد الأوعية الدموية الخاصة بها، فيظهر اللون الأحمر.
  • يوجد بعض المصابين الذين تتحسس أعينهم من وبر الحيوانات، أو الغبار، أو بسبب محاليل العدسات اللاصقة الغير جيدة، فينتج عنه إفراز مادة الهستامين بسبب استجابة جهاز المناعة، لوجود خطر يهدد العين، وتمدد الأوعية الدموية، لذا في تلك الحالة يفضل العلاج باستخدام قطرة علاج الحساسية، حتى تهدأ الأوعية الدموية، وينقشع اللون الأحمر.
  • تنتج حالة جفاف العين بسبب عدم وجود كمية كافية من الدموع التي ترطب العين، فتصاب العين بما يسمى الجفاف، والذي يسبب التهاب سطح العين، وتحسسها من الهواء وتهيجها، وظهورها باللون الأحمر، ويعالج جفاف العين باستخدام القطرات البديلة للدموع، وهي تسمى أيضا العيون الصناعية، أو باستخدام سدادات العين لمنع فقدان السوائل.
  • في الحالات الشديدة تصاب الأنسجة التي تحيط بالعين من الداخل، وهي التهاب الحاجب، والخد، وتمتد للجفون، وتدعى تلك الحالة التهاب الهلل الحجي.
  • إصابة العين بالقرحة، أو حمى القش، أو إصابتها بالاحتقان نتيجة ظهور داخل العين نتوء حميد.

 

أسباب أخرى لالتهاب العين

  • تحسس العين والتهابها يحدث أحيانا نتيجة ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة، والنوم بها، أو لأنها نوع ردئ، أو لعدم تنظيفها جيدا بمحلول العدسات المخصص لها، مع اهمال الاهتمام بنظافة اليدين، ومن ضمن تلك العوامل من يتسبب في منع وصول الأكسجين إلى العين، وتقل كمية الدموع التي تفرزها، فتصاب بالجفاف، وينتج عنه الألتهابات، ولكي يعالج ذلك الجفاف والاحمرار، يجب عدم ارتداء العدسات، واستخدام قطرة العين، وارتداء العدسة المناسبة، وتجنب العوامل التي تم ذكرها.
  • الإنفلونزا الشديدة من الأسباب الشائعة لإصابة العين بالالتهابات وإفراز كميات كبيرة من الدموع، نتيجة إصابة العين بالعدوى، وانسداد الجيوب الأنفية، وايضا عند تغير الهرمونات في جسم المرأة الحامل، تصاب بعض الحالات بالجفاف، والحكة، وحساسية تجاه الضوء مع احمرار العين.
  • التدخين، أو التدخين السلبي يسبب تهيج العين، واحمرارها، بالإضافة إلى الإكثار في شرب الكحوليات يسبب هو الآخر احتقان الدم في العين، واحمرارها.
  • ممارسة رياضة السباحة، دون ارتداء النظارات التي تحمي العين من الكلور والبكتريا التي تمتلئ بها حمامات السباحة، فينتج عن ذلك الإهمال احمرار العين، والإصابة بالالتهابات.

 

أنواع الالتهابات

  1. التهاب ملتحمة العين: نتيجة إصابة الأوعية الدموية في تلك المنطقة بالعدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو دخول الكلور بها، أو إصابة العين بالحساسية، فينتج عن ذلك تغير لون العين إلى اللون الوردي، وذلك النوع من الأنواع المنتشرة.
  2. مرض الرمد الحبيبي: ويصاب به الجفن العلوي، أو الجفن السفلي، وينتج عنه ظهور ندوب صغيرة داخل الجفون، وتصاب العين بذلك النوع نتيجة الإصابة ببكتيريا تسمى المتدثرة التراخومية.
  3. التهاب القرنية: بمعنى التهاب الأنسجة الشفافة التي تبطن مقدمة العين، وتغطي القزحية والبؤبؤ، ويحدث التهاب القرنية نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية، أو البكتيرية، أو الطفيلية، أو بسبب الفطريات، أو دخول جسم غريب إلى العين، وفي تلك الحالة يجب الإسراع في زيارة طبيب العيون.
  4. شحاذ العين، دمل الجفن: ومن اسمه يدل يوضح أنه يكون سبب الالتهاب ظهور حبة على طرف الجفن، مما يؤدي إلى انسداد غدة من الغدد الدهنية، ونمو البكتريا.

 

نصائح للوقاية من الالتهابات

  1. الاهتمام بالنظافة الشخصية، ونظافة اليدين، وتجنب حك العين.
  2. عدم استخدام الأدوات الشخصية لشخص أخر ومنها مستحضرات التجميل، مع التأكد من صلاحية وجودة المستحضرات الخاصة بكي.
  3. عند إصابة العين بالالتهاب تجنبي تناول الأطعمة الحارة، لتجنب تفاقم الحالة، بالإضافة إلى تعقيم الملابس بعد الشفاء، حتى لا تصاب مرة ثانية.
  4. استخدام المياه النظيفة لغسل العينين.
  5. الابتعاد عن عادة التدخين السيئة، والتي تضر بكامل الجسم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى