صحة

علاج التهاب قرنية العين

بواسطة: – آخر تحديث: 28 سبتمبر، 2017

محتويات

يُعتبر التهاب قرنية العين من الأعراض الشائعة التي تُصيب عدداً كبيراً من الناس، حيث يُرافق هذا الالتهاب حدوث تهيج وتقرح في القرنية التي تمثل جزءًا مهماً من العين، مما يُسبب العديد من المشاكل البصرية المؤلمة، وينتج التهاب القرنية عادةً من أسباب متعددة، ويجب أن تتم مراجعة الطبيب فوراً كي لا تسوء الحالة، وفي هذا المقال سنوضح طريقة علاج قرنية العين، والجدير بالذكر أن التهاب قرنية العين قد يكون بسيطاً وسطحياً أو قد يكون عميقاً.

  • إصابة العين بالتهاب فطري أو بكتيري أو فيروسي، ومن أشهر أنواع البكتيريا التي تُسبب التهاب قرنية العين: العنقوديات، والمستدمية، وزائفة، أما أشهر الفطريات التي تُسبب التهاب القرنية: المبيضات، والرشاشية.
  • جفاف العين الشديد.
  • تعرض العين لإصابة أو كدمة تُسبب خدش القرنية.
  • تعرض العين للمواد الكيميائية.
  • استخدام العدسات اللاصقة بشكل متكرر وعدم تطهيرها.
  • إصابة العين بالتحسس الأرجي.

تختلف أعراض التهاب القرنية من شخص إلى آخر باختلاف شدة الالتهاب وطول المدة، لكن الأعراض العامة بشكلٍ عام كما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة في العين.
  • الشعور بتهيج وحكة في العين.
  • احمرار لون العين.
  • تشوش الرؤية وعدم وضوحها.
  • حساسية العين الشديدة للضوء.
  • ظهور إفرازات كثيرة من العين.

يجب اتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة بشكل طارئ وفوري منعاً لتفاقم الحالة التي قد تُسبب حدوث ندبة في القرنية أو ربما خسارة القرنية في بعض الحالات الشديدة، وأهم الطرق العلاجية ما يلي:

  • يوجد عدة طرق للعلاج، من أهم هذه الطرق الطريقة الطبية التي تعتمد على استخدام الأدوية مثل استخدام المضادات الحيوية الفطرية أو الفيروسية أو البكتيرية للعين على شكل قطرات ومراهم.
  • ترطيب العين بشكلٍ مستمر باستخدام مرطب عالي الجودة ويُفضل استخدام الأنواع التي تخلو من المواد الحافظة.
  • استخدام المياه الحافظة والمعقمة للعدسات اللاصقة قبل ارتدائها، واستبدالها باستمرار، وتجنب استخدام أي قطرات في العين دون استشارة الطبيب.
  • يُمكن استخدام الأدوية التي تُحقن بالوريد إذا كان التهاب القرنية عميقاً وشديداً وذلك لمنع تفاقم الحالة، ومنع زيادة تقرحات القرنية.
  • يُمكن وضع كمادات الماء الدافئة على العين للتخلص من الإفرازات وتطهير العين وتهدئتها، مع ضرورة تجنب حك العين أو معاملتها بقسوة.
  • استخدام إحدى القطرات العينية التالية: جينتاميسين للعين، أو توبرامايسين، أو فيوسيديك أسيد، أو كيتورولاك، أو غير ذلك من الأدوية التي يصفها طبيب العيون.
  • اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة التي تمنع تفاقم الحالة مثل غسل اليدين بالماء والصابون قبل لمس العين.

المراجع:   1

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: