علاج تسوّس الأسنان باللـّيزر

الجميع يبحث عن أسنان صحية وجذابة، فالأسنان لها دور كبير بجانب صنع الابتسامة، والتسوس هو من أكثر الأشياء التي تهدد صحة الأسنان، حيث أنه عبارة تجويف في الأسنان ناتج عن تدمير أنسجة الأسنان التي تسببها البكتيريا مع مرور الوقت، بما في ذلك عدم غسل الأسنان بشكل منتظم والإفراط في تناول السكر، قد تشمل الأعراض ألمًا وصعوبة في تناول الطعام، وقد تشمل المضاعفات فقد الأسنان أو التهاب اللثة أو التهابها.

علاج تسوّس الأسنان باللـّيزر

علاج تسوس الأسنان بالطرق التقليدية

يعتمد علاج تسوس الأسنان على مدى وشدة التجويف وكذلك موقعه، وخيارات العلاج تشمل:

العلاج بالفلورايد

إذا كان التجويف أو التسوس في البداية، فقد يساعد العلاج بالفلورايد في استعادة مينا الأسنان ،تحتوي علاجات الفلورايد على كمية أكبر من الفلورايد مقارنة بالكمية الموجودة في ماء الصنبور ومعجون الأسنان و محلول شطف الفم. وقد تكون علاجات الفلورايد سائلة أو جل أو رغوة تترك على الأسنان.

العلاج بالحشوات

هو الخيار الرئيسي للعلاج عندما يتطور التسوس إلى ما بعد المرحلة الأولى. الحشوات مصنوعة من مواد مختلفة، مثل الراتنجات المركبة بلون الأسنان أو البورسلان أو الملغم السني الذي يعتبر مزيج من عدة مواد.

العلاج بتركيب الغطاء

عندما يصل التسوس إلي مرحلة لا يصلح فيها الحشو بسبب ضعف الأسنان، قد تحتاج إلى تاج أو غطاء مجهز حسب الطلب يحل محل الغطاء الطبيعي للاسنان. وهنا طبيب الأسنان يبتعد عن جميع المناطق المتحللة لضمان المعالجة جيدة. قد يكون الغطاء مصنوعة من الذهب أو البورسلين عالي القوة أو الراتينج أو البورسلين المصهور بالمعادن أو مواد أخرى.

قلع الأسنان

بعض الأسنان تصبح متحللة بشدة بحيث لا يمكن استعادتها ويجب إزالتها. وهنا ستحتاج بالتأكيد إلي زراعة أسنان بدلاً من الأسنان المفقودة.

علاج تسوّس الأسنان باللـّيزر

علاج الأسنان بالليزر

  • أنتشر الليزر في علاج الأسنان في الأوانه الأخيرة،  على الرغم من موافقة إدارة الأغذية والعقاقير (FDA)، إلا أنه  لم يتلق أي نظام ليزر ختم القبول من الجمعية الأمريكية لطب الأسنان (ADA) كبديل عن العلاج التقليدي.يستخدم الليزر لعلاج تسوس الأسنان، وأمراض اللثة، تبيض الأسنان.
  • تعمل جميع أجهزة الليزر عن طريق توفير الطاقة في شكل ضوء. عند استخدامه لإجراء العمليات الجراحية والأسنان، يعمل الليزر كأداة قطع أو مبخر للأنسجة التي يتلامس معها. وعند استخدامه في عمليات تبييض الأسنان، يعمل الليزر كمصدر للحرارة ويعزز تأثير عوامل تبيض الأسنان. كما يتم استخدام الليزر لإعادة تشكيل اللثة وإزالة البكتيريا أثناء إجراءات قناة الجذر.

ما هي إيجابيات وسلبيات استخدام الليزر في طب الأسنان؟

أولاً: الإيجابيات

  • قد يسبب ألم أقل في بعض الحالات، لذلك يقلل من الحاجة إلى التخدير. على عكس الطرق التقليدية.
  • قد يقلل من القلق لدى المرضى الذين لا يشعرون بالراحة من استخدام الأدوات التقليدية.
  • الليزر يقلل من النزيف والتورم أثناء علاجات الأنسجة الرخوة، نظراً لدقته في القطع أو الجرح.

ثانياً: السلبيات

  • لا يمكن استخدام الليزر على الأسنان مع وجود حشوات موجودة بالفعل.
  • لا يمكن استخدام الليزر في العديد من الإجراءات السنية الشائعة. على سبيل المثال، لا يمكن استخدام أشعة الليزر لملء التجاويف الموجودة بين الأسنان، وحول الحشوات القديمة. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن استخدام أشعة الليزر لإزالة التيجان أو الأغطية المعيبة أو الحشوات الفضية، أو إعداد الأسنان للجسور.
  • لا يعني أستخدام الليزر الاستغناء عن الطرق التقليدية، فأحياناً يتم الاعتماد على الاثنين معاً، على سبيل المثال في حالات تشكيل الحشوة أو التلميع.
  • الليزر لا يلغي الحاجة للتخدير.

في النهاية تبقى الوقاية خيراً من العلاج، خاصة في علاج الأسنان، فبمجرد الاهتمام بتنظيف  المستمر  للاسنان وزيارة الطبيب مرتين كل عام على الأقل، ستضمن عدم حاجتك إلى علاج الأسنان واستخدام أي من الطرق التقليدية أو الحديثة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى