صحة

علاج ديسك الظهر بالأعشاب

الديسك ويسمّى أيضاً بانزلاق القرصيّ الغضروفيّ، ويُطلق عليه أيضاً فتق النواة اللبيّة، والدسك عبارة عن انزلاق أو خروج النواة اللبيّة للخارج، وهذا الانزلاق ناتج عن ضغط على الجزء الخارجيّ من القرص، وفي كثير من الأحيان يضغط القرص المنزلق على الأشياء القريبة منه، مثل الأعصاب المنبعثة من الحبل الشوكيّ، وهذا الداء يصيب الرجال بنسبة أعلى من النساء، وتزداد احتماليّة حدوث هذا المرض، مع التقدّم بالعمر، وهناك مجموعة من الأعراض تصاحب هذا الداء، وهناك أيضاً بعض الطرق الطبيعيّة لعلاجه.

طرق علاج ديسك الظهر بالأعشاب

  • كما ذكر سابقاً فإن العلاج النهائي الممكن للأعشاب يكون فقط عن طريق التدخل الجراحي أو بعض العلاجات الفيزيائية، ولكن تستخدم الأعشاب لتخفيف الأعراض والمضاعفات.
  • إنَّ السبب الذي يجعل الأعشاب من الخيارات المفيدة في التعامل مع الانزلاق الغضروفي هو حدوث الالتهابات بسببه وبالتالي فإنَّ خصائص بعض الأعشاب المضادة للالتهاب تساعد على تخفيف الأعراض والمضاعفات.
  • من أهم الأعشاب التي يمكن تناولها لتحسين الحالة الصحية لمرضى الانزلاق الغضروفي هي الزنجبيل وزهرة العطاس والخشخاش والأقتى العنقودية وغيرها من الأعشاب التي تشتهر بخصائصها المضادة للالتهاب والمسكنة للألم.
  • والجدير بالذكر بأنَّ هناك بعض المستخلصات والزيوت الطبيعية التي يمكن استخدامها بشكل موضعي على مكان الألم من أجل التسكين والتخفيف من الالتهاب.

طرق طبيعية للتعامل مع الديسك

ليست الأعشاب هي الطريقة الوحيدة للتعامل مع مشكلة الانزلاق الغضروفي، حيث يوصي الأطباء مرضاهم بالكثير من الحلول الطبيعية للتعايش مع الألم والمضاعفات.

  • الغذاء
    من أهم الإجراءات التي يجب أن يتخذها المرء عند العامل مع الديسك هي زيادة تناول الأطعمة التي تعزز إنتاج مادة الكولاجين، حيث انَّ هذه المادة هي المسؤولة عن ترميم التلف في متلف أنسجة الجسم، وبالتالي فإنّها تساعد في علاج الأنسجة الغضروفية المتضرر في العمود الفقري بسبب الضغط.
  • الراحة
    إن تعريض عضلات الجسم للإجهاد بسبب العمل الشاق أو الجلوس بوضعية خاطئة أو حتى عدم الحصول على مدة نوم كافية يعمل على زيادة الضغط على الفقرات، حيث أنَّ الإجهاد يؤدي إلى تشنج العضلات وبالتالي زيادة الضغط على جميع مفاصل الجسم بما فيها العمود الفقري، وبالتالي إنَّ النوم الكافي والراحة من أهم الطرق الطبيعية لتفادي مشاكل الديسك.
  • الحركة
    قد يرى البعض أنَّ هذه النقطة تتناقض مع ما ذكر سابقاً ولكن في الواقع هي مكملة لها، حيث أنَّ الحفاظ على نشاط طبيعي للعضلات يجعلها قادرة على تحمل جزء كبير من وزن الجسم وتخفيف الضغط على المفاصل والفقرات، كما أنَّ الإفراط بالراحة يحفز على زيادة الالتهابات في الجسم لذلك يجب أنَّ لا يفرط المرء في الراحة في حالة تعرضه للانزلاق الغضروفي.

خليط الكمّون

اخلط خمسين غراماً من مطحون كلّ من الكمون وبذور الكتان، وأيضاً أوراق الكزبرة الجافّة. تضاف ملعقة صغيرة من الخليط إلى كأس من عصير الفواكه الطازج والطبيعيّ، ويتناول هذا الخليط كل صباح على الريق، وقبل تناول الطعام بنصف ساعة. تناول كأس من خليط الأعشاب والحليب، قبل تناول وجبة العشاء بنصف ساعة، ويُحضّر خليط الأعشاب والحليب، بإضافة ملعقة صغيرة من خليط الأعشاب إلى كأس من الحليب كامل الدسم. يجب تكرار هذه الطريقة بشكل منتظم لمدة ستة أيام متتالية، حيث تعدّ هذه الطريقة من أفضل الطرق الطبيعيّة لعلاج الديسك.

خليط السندروس

خلط ثلاثين غراماً من كل من بودرة عشبة السندروس، وبوردرة سكر البنات، مع مئة غرام من العسل الطبيعيّ. تناول ملعقتين من هذا الخليط واحدة في الصباح بعد تناول الإفطار، وأخرى في المساء بعد تناول وجبة العشاء. ومن الأفضل الالتزام بهذه الطريقة لمدة ستة أيام متتالية.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: