الفم و الاسنان

علاج رائحة الفم الكريهة

 رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم من المشكلات المزعحة التي يعاني منها بعض الأشخاص، والتي تسبّب لهم الكثير من الإحراج والابتعاد عن الناس لعدم التعرض لأيّ من التعبيرات التي توحي بالضيق، وقد تسبّب مشكلة نفسيّة لدى بعض الناس، واللّجوء للعزلة والانطوائية وعدم محادثة الأشخاص بشكل مريح والخوف والقلق من النفور الذاتيّ، وقد تكون هذه المشكلة بسبب الإهمال وعد الإهتمام بنظافة وصحّة الفم والأسنان، وممكن أن تكون نتيجة لحالة مرضيّة تصيب الأعضاء الداخليّة للجسم،.

أسباب رائحة الفم الكريهة

أسباب داخل نطاق الفم

  • يشكل اللسان المسبب الأكبر لرائحة الفم الكريهة في معظم الحالات حيث يحتوي سطح اللسان على شعيرات وتشققات تعلق بها بقايا الطعام والخلايا الميتة والبكتيريا خاصة اللاهوائية منها وتجد فيها مرتعا ممتازا بحيث يصعب جرفها والتخلص منها عن طريق اللعاب أو الحركات الطبيعية للسان والعضلات القريبة منه ، وتتغدى البكتيريا على بقايا الطعام هذه منتجة مواد كبريتية ذات رائحة كريهة .
  • وجود نخر(تسوس) في الأسنان حيث أن النخر هو مكان وبيئة خصبة للبكتيريا وبقايا الطعام التي لا يمكن التخلص منها عن طريق تفريش الأسنان العادي إذ إن فرشاة الأسنان لا تصل إلى عمق النخر لتنظفه وبالتالي تقوم البكتيريا بتحليل بقايا الطعام وينتج عن ذلك مواد كبريتية شبيهة بتلك التي تعطي البيض المتعفن رائحته الكريهة .
  • إهمال الصحة الفموية وإهمال نظافة الفم والأسنان مما يؤدي إلى تراكم اللويحة أوالبلاك على أسطح الأسنان وبينها والتي تحتوي على بقايا الطعام والخلايا الميتة والبكتيريا وتسبب الرائحة الكريهة .
  • التهاب اللثة وتكون جيوب سنية ( أي فراغ ما بين السن واللثة ) والتي بدورها تشكل بيئة خصبة للبكتيريا خاصة اللاهوائية منها وبقايا الطعام وتسبب رائحة كريهة وطعم كريه .
    وجود أمراض فطرية داخل التجويف الفموي .
  • جفاف الفم حيث أن اللعاب يلعب دورا أساسيا في جرف وإزالة بقايا الطعام والبكتيريا داخل التجويف الفموي و من العوامل المسببة لجفاف الفم :تناول بعض العقاقير أو التنفس عن طريق الفم أو وجود أمراض في الغدد اللعابية .
  • وجود تعويضات سنيه ثابتة أو متحركة مصنوعة بمواصفات وقياسات غير دقيقة بالنسبة لفم المريض .
  • وجود ترسبات كلسية أو القلح وتراكمها على الأسنان والتي لا يمكن إزالتها بالتفريش العادي .
  • الجوع أو عدم االأكل لفترة من الزمن حيث يقوم الجسم بحرق الدهون المخزنة فيه للحصول على الطاقة وينتج عن عملية حرق الدهون هذه مواد كيتونية تعطي رائحة الأستيون للنفس .
  • تناول بعض الأطعمة كالبصل والثوم و السمك ومشتقات الألبان حيث أن المركبات المتطايرة نتيجة عمليات أيض هذه الأطعمة يتم التخلص منها عن طريق الرئتين مسببة بذلك رائحة كريهة للفم .
  • التدخين لما يسببه من جفاف للفم وتهيج لأنسجة اللثة إضافة إلى أنه يضعف القدرة على التذوق و يسبب تصبغ الأسنان .

 أسباب خارج نطاق الفم وهي

  • الأمراض الاستقلابية كالسكري خاصة إذا لم يعالج ويسيطر عليه بشكل جيد لأنه ينتج مركبات كيتونية في الدم يتخلص منها الجسم عن طريق الرئة وتسبب رائحة كريهة و مميزة ، ومن ناحية أخرى يزيد السكري من احتمالية التعرض لمشكلات اللثة والأسنان .
  • بعض أمراض الجهاز الهضمي كأمراض المعدة التي تسبب ترجع للأحماض المعدية والغازات من المعدة إلى المريء . ولكن العلماء يقللون من دور أمراض الجهاز الهضمي في التسبب برائحة الفم ذلك لأن المعدة مفصولة عن المريء بصمام ومن غير الطبيعي أن يرجع الطعام أو العصارات الهاضمة إلى المريء بل إن في مثل هذه الحالة ستكون الأعراض واضحة للمريض ولاتقتصر على رائحة الفم الكريهة ، وتستدعي منه في أغلب الأحيان مراجعة طبيب مختص بأمراض الجهاز الهضمي حتى قبل أن يميز وجود مشكلة بخر الفم لديه .
  • أمراض الجهاز التنفسي ( التهابات الحلق واللوزات والأنف نظرا لارتباط جميع هذه المناطق بالفم ).
  • التهاب الجيوب الأنفية المزمنة .
  • أمراض الكلى والكبد وأمراض السرطان .
  • إستخدام بعض الأدوية التي تسبب جفاف الفم كأدوية الضغط وأدوية الأمراض النفسية ومضادات الهستامين ومضادات الاكتئاب والمهدئات ومدرات البول .

علاج رائحة الفم الكريهة

خل التفاح في علاج رائحة الفم الكريهة

مؤخراً أصبح يستخدم كغسول فعال للفم، بحيث يسمح بالتخلص من البكتريا المسببة لرائحة المف الكريهة لأطول فترة ممكنة. ببساطة قم بتخفيف 1/2 ملعقة كبيرة أو أكثر من خل التفاح في 1/2 كوب من الماء، واستخدمها كغرغرة لمدة 10 ثوانٍ. لأفضل النتائج استخدم هذا الغسول مرة قبل الإفطار ومرة قبل النوم عند المساء. كذلك حاول شرب محلول خل التفاح مرتين يومياً إلى جانب الغسول.

 البيكنج صودا في علاج رائحة الفم الكريهة

تمثل علاجاً مذهلاً لرائحة الفم الكريهة، فهي تعمل على تغيير حامضية الفم مما يجعل منه بيئة غير مناسبة لنمو البكتريا المسببة لرائحة الفم الكريهة. ضع القليل من البيكنج صودا في فرشاة أسنانك ثم افرك أسنانك ولسانك بها ثم اغسل فمك بالماء. يمكنك أيضاً استخدام معاجين الأسنان الحاوية على البيكنج صودا ضمن مكوناتها كخيار آخر لمحاربة رائحة الفم الكريهة. لنتائج أفضل قم بمزج البيكنج صودا مع الماء الأكسجيني (فوق أكسيد الهيدروجين) والقليل من الماء واستخدمه كغسول لفمك.

 الحمضيات

لها دور فعال في علاج رائحة الفم الكريهة، فهي تعمل من ناحيتين: فاحتواؤها على حامض الستريك يساعد في تقليل البكتريا الناشئة في الفم والمسببة للرائحة، ومن ناحية أخرى فإن أغلب الحمضيات ذات رائحة مميزة ذات مفعول شبيه بمفعول غسول الفم المنعش. لأفضل النتائج يمكنك فرك أسنانك بقشر الحمضيات -خاصة البرتقال- كلما شعرت بتغير رائحة فمك.

 الماء يساعد في علاج رائحة الفم الكريهة

بما أن الجفاف سبب لتغير رائحة الفم فإن شرب الماء بكثرة يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة! حاول أن تشرب الماء من حينٍ لآخر حتى لو لم تشعر بالعطش. كذلك يمكنك مضمضة فمك من حين لآخر بالماء فقط إذا لم تتوفر لديك أي من العلاجات السابقة الذكر، فهو ذو مفعول لا بأس به.

 الزنك

بما أننا ذكرنا نقص الزنك كأحد مسببات رائحة الفم الكريهة، فإن من البديهي ذكر مكملات الزنك أو الأطعمة الحاوية على كميات عالية من الزنك (كاليقطين واللحوم العضوية والكاكاو والقرع الهندي) كعلاج لرائحة الفم الكريهة. وللعلم فإن أغلب الشركات المصنعة لغسولات الفم تستخدم الزنك كأحد أهم العناصر الفعالة فيها.

 الجبن

نعم.. الجبنة! رغم أن هذا غريب إلا أن تناول قطعة من الجبن يحسن من رائحة الفم الكريهة. والتجربة خير برهان. كذلك فإن باقي منتجات الألبان لها نفس المفعول في تقليل رائحة الفم الكريهة.

 التوابل العطرية

وهي العلاج المجرب الأفضل، والأكثر شيوعاً. ببساطة احتفظ بحبات القرنفل أو الهيل (الحبهان) أو بضعة أعواد من القرفة أو بذور الشمر أو اليانسون ، وغيرها وقم بمضغها بعد الوجبات أو من حين لآخر.

 البقدونس

البقدونس -إضافة إلى فوائده اللامحدودة- ليس مجرد إضافة غذائية إلى مائدتك فحسب، بل إن له دوراً كبيرًا في التخلص من رائحة الفم الكريهة لاحتوائه على مادة الكلوروفيل التي تقضي على البكتريا إضافة إلى كونه مساعداً في تحسين الهضم مما يعني تقليل الرائحة بطريقة أخرى، خاصة إذا تم مضغه نيئاً أو غمسته في القليل من الخل. يمكنك أيضاً شرب عصير البقدونس من حين لآخر لضمان رائحة أفضل لفمك.

 النعناع أو علكة النعناع

يمكنك شرب كوب من النعناع الدافيء بعد الوجبات كهاضم وفي الوقت نفسه يمنح الفم رائحة عطرية جميلة، وكذلك الحال بالنسبة لمضغ علكة النعناع أو أي علكة منكهة أخرى إلا أن مفعولها يغطي على الرائحة فقط، دون إزالتها، ولذلك فهي مثالية للفترات القصيرة – إذا لم يكن لديك حل آخر- سواء كان لديك مقابلة عمل أو زيارة سريعة.

 الشاي

الشاي بنوعيه الأخضر والأسود يحتوي على مادة البولي فينول والتي تعمل كقاتل للبكتريا، والشاي عموماً يعتبر مطهراً للفم وخاصةً إذا أضيف له أي من التوابل العطرية كالقرفة والهيل والقرنفل، أو النعناع. شرب شاي المرمرية (أو الميريمة) أيضاً يفي بالغرض في حالة رائحة الفم الكريهة.

نرجو أن تكون هذه العلاجات كافية بالنسبة إليك، وتذكر أن رائحة الفم الكريهة على الرغم من كونها مشكلة محرجة إلا أن علاجها موجود وفي متناول يديك.. لذا لا تجعل منها حاجزاً يحول بينك وبين ثقتك بنفسك أو أن يؤثر على سير يومك.

الوسوم