علاج ضعف المبيض

ضعف المبيض من الأمراض المنتشرة عند النساء، والتي مع التطور وعدم علاجها قد تؤدي إلى العقم، فالمبيض هو هذا العضو الزوجي الموجود بعمق في رحم المرأة، والذي يقوم بإنتاج البويضات والقيام بإفراز الهرمونات الجنسية للمرأة، ويعتبر مبيض المرأة هو المسؤول عن إفراز هرمون الإستروجين في جسد المرأة الناضج جنسيًا، ولكن قد يتعرض المبيض لدى النساء للضعف وعدم القدرة على إطلاق البويضات فما هو السبب ؟، وهل له علاج ؟ ولهذا سنسرد ما هو علاج ضعف المبيض فتابعونا.

أسباب ضعف المبيض عند النساء

علاج ضعف المبيض
علاج ضعف المبيض
  • العيوب الخلقية الموجودة في بعض أنواع الرحم، والتي تتمثل في وجود انسداد في قناة فالوب.
  • تغير في حجم البويضة الطبيعي، والذي قد يتمثل في كبر حجمها أو صغره.
  • تعرض الرحم لبعض أنواع الأورام سواء كانت حميدة أو خبيثة، وحدوث تليف داخله، وقد يُصاب الرحم بتكيس المبايض أيضًا.
  • وجود بعض الخلل في الإفرازات التي تقوم بإفرازها الغدة الدرقية، سواء كانت بالزيادة أو النقص.
  • حدوث نقص في هرمون الأنوثة وارتفاع هرمون الذكورة لديها، وبالتالي تتعرض الهرمونات الأنثوية للخلل.
  • حدوث زيادة غير طبيعية في إفراز هرمون الحليب والذي يسمى “البرولاكتين” عند المرأة.
  • بعض الآثار الجانبية لتناول بعض أنواع الأدوية.
  • بعض مرور المرحلة العمرية لـ35 عام يبدأ التبويض لدى المرأة في التناقص.
  • زيادة وزن المرأة وتعرضها للسمنة المفرطة.
  • تعرض المرأة للكثير من التمارين والأعمال الشاقة من شانه أن يعمل على ضعف المبيض.

علاج ضعف المبيض

علاج ضعف المبيض
علاج ضعف المبيض

لعلاج ضعف المبيض هناك بعض الطرق التي من الواجب إتباعها ومن أهمها :.

أنه لابد أن يتم تغيير النمط المتبع خلال اليوم لبعض النساء، والتي من شأنها قد تسبب ضعف المبيض،

ومن تلك العلاجات علاج طبيعي وآخر من خلال تناول الأدوية، ومن أهم الأدوية التي تعالج ضعف المبيض :.

دواء الكلوموفين Clomiphene

يتم استخدام دواء الكلوموفين لعلاج ضعف الإباضة، وفي اغلب الأحيان يأتي بمفعوله عند علاج تكيس المبايض،

حيثُ يتم تناول الكلوموفين بعد نزول الحيض بـ3 أيام، ويتم العلاج بواسطته من خلال تناول حبة يوميًا لمدة 5 أيام متتالية،

ويؤخذ هذا الدواء بواسطة الفم، ومن هنا يتم الإباضة بعد مرور ما يقارب 15 يوم.

ولكن في حالة عدم الاستجابة من قبل المبيض، ينصح بتكرار الكلوموفين لمدة 5 أيام أخرى ولكن بزيادة في الجرعة،

وقد يحدث وجود تكرار في هذه الجرعة حتى يمكن الوصول للجرعة القصوى من الكلوموفين ويحدث الإباضة.

ليتروزول Letrozole

يُستخدم هذا الدواء عم طريق قيامة بتثبيط “الأروماتيز” ويتم استخدامه لعلاج سرطان الثدي لدى النساء،

وخصوصًا هؤلاء الذي وصلوا لسن اليأس، حيثُ يقوم بحجب الاستروجين من القيام بعمله،
ويعمل ليتروزول بنفس طريقة الكلوموفين، حيثُ يعمل بنفس الطريقة من خلال تناوله بعد نزول الدورة الشهرية بـ3 أيام،
ويتم تناوله لمدة 5 أيام ومن ثم لو لم يأتي بنتائجه، يتم تناوله لمدة 5 أيام أخرى، ولكن يتميز ليتروزول بأن أعراضه الجانبية أقل من الكلوموفين،
ولابد من الحذر الشديد من تأكد النساء من عدم وجود أي حمل حيثُ أن تناول هذان الدواءان يعملان على حدوث تشوه في خلقة الجنين.

الغونادوتروبينات Human Gonadotropins

يتم إستخدامه من خلال إعطاء حقنة في العضل أو تحت جلد المراة، وفي حالة لم ينجح الكلوموفين، ودواء ليتروزول،
يتم استخدام الغونادوتروبينات، حيثُ يعمل على تنشيط الحويصلات لتقوم بإفراز البويضات الموجودة في المبيضين،
ومن النتائج الفعالة لهذا الدواء، أن هناك ما يقارب الـ95 % من النساء من تناولوه حدثت لديهم الإباضة.
يمكن تناول بعض الأدوية الأخرى والتي تتمثل :.
علاج ضعف المبيض
  • الميتوفورمين.
  • أسيتاتات الغونادوريلين.
  • الدوبامين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى