علاج مرض الغيرة

الغيرة شعور طبيعي خُلق به الإنسان، وقد يتحول في بعض الأحيان إلى مرض وفي هذا الوقت لابد له من علاج حيثُ أن هناك الكثير من الصفات التي تكبر مع الإنسان، ومع تربيته ونشأته يستطيع أن يسيطر عليها، فمن الممكن أن ينمي الإنسان الصفات الحميدة، ويحاول أن يكبح الصفات الذميمة، فمن الممكن أن تنمو الغيرة لتصبح مرض يقتل صاحبها ومن يتعامل معه، ولهذا ومن خلال هذا المقال سنقوم بعرض علاج مرض الغيرة فتابعونا.

علاج مرض الغيرة

علاج مرض الغيرة
علاج مرض الغيرة

تعتبر الغيرة من الأمراض التي لو سيطر الإنسان عليها لن تسبب له أي مشاكل.

ولابد أن يعرف الإنسان الفرق بين الغيرة والحسد، لأن شتان بينهما فالغيرة هي خوف الإنسان أن يفقد شخص عزيز عليه.

كالزوج على زوجته والعكس، والأم على ابنها والكثير من أشكال الغيرة، وهذه الغيرة هي غيرة حميدة لا خوف منها.

ولكن الحسد هو عبارة عن تمني الشخص زوال الأشياء الرائعة والجميلة في حياة الأشخاص الأخرى.

ولكن في أحيان كثيرة عند تحول الغيرة لمرض يشعر الإنسان بارتياب من كل الأشخاص المحيطة به.

ففي هذه الحالة يعتقد الشخص أن كل الأشخاص التي تُحيط به يريدون أن يخونوه، وهو دائم الشعور بالكثير من الأفكار الخاطئة حول الآخرين.

وقد يعبر عن أراءه ومعتقداته أتجاه الآخرين بطرق غير منطقية وغير مقبولة أجتماعيًا، ولعلاج مرض الغيرة يمكن إتباع السلوكيات الأتية :.

الغيرة
الغيرة
  • محاولة ضبط النفس، ويحدث ذلك من خلال محاولة السيطرة على النفس أمام الجميع.

وهذا من خلال أن يتأكد الإنسان أن الغيرة ستضعه في الكثير من المواقف الغير منطقية والتعرض للإحراج.

  • الثقة بالذات، لابد أن يتأكد الإنسان من ثقته بنفسه حيثُ أن الغيرة هي أول أسباب عدم الثقة بالنفس.
  • محاولة فهم الأزواج لبعضها، فلابد أن يفهم الطرفين أن لكل طرف حياته وأن لا يكون هناك فرض لآراء كل طرف على الأخر بدون تفاهم.
  • الذهاب للطبيب النفسي إذا كان مرض الغيرة لا يستطيع صاحبه أن يسيطر عليه.
  • لابد أن تشغل وقت فراغك بالقيام بالأشياء المحببة لك، كالكتابة، الرسم، سماع الموسيقى.

حيث أن الجلوس لأوقات كثيرة يجعل الشخص يشعر بالعديد من الأشياء التي ليس لها أساس من الصحة.

  • لابد أن يقنع الشخص نفسه بأن الغيرة لا تجلب لحياته سوى التعب والمشاكل، وأن كل ما يشعر به ما هي إلا أوهام.

 

 

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى