صحة

علاج مرض الهيموفيليا بالأعشاب

بواسطة: – آخر تحديث: 22 سبتمبر، 2017

يعرف مرض الهيموفيليا بالعديد من الأسماء والتي من أبرزها مرض الناعور ومرض عدم تخثر الدم ، ويعتبر هذا المرض أحد أمراض الدم الوراثية، حيث يظهر هذا المرض على شكل نزيف داخلي مستمر لدى المريض، ويحدث المرض نتيجة وجود خلل في عامل التخثر وهو أحد بروتينات الدم، وهذا البروتين مسؤول عن إيقاف النزيف، ويكون علاج هذه الحالة المرضية عن طريق وصف بعض الأدوية إضافة إلى القيام بعمليات نقل الدم بشكل مستمر، هذا ويتم إعطاء لقاح التهاب الكبد لهؤلاء المرضى وذلك لحمايتهم من حدوث الإصابة بمرض التهابات الكبد المختلفة، ويصيب هذا المرض الرجال غالباً ولا يصيب النساء، حيث إن النساء يحملن جينات الإصابة ويورثنها لأبنائهن الذكور حيث تظهر أعراض المرض عليهم، إضافة إلى العلاجات الطبية فإن العديد من المرضى يلجأون إلى الطب البديل لتخفيف الأعراض التي تصيبهم، وسنتحدث في هذا المقال عن علاج مرض الهيموفيليا بالأعشاب.

علاج مرض الهيموفيليا بالأعشاب

توجد مجموعة من الأعراض التي تساعد في التخفيف من أعراض مرض الهيموفيليا، وتأتي على النحو الآتي:

وصفة حبة البركة مع العسل

  • يتم القيام بأخذ كمية مناسبة من حبة البركة وخلطها مع العسل الطبيعي.
  • يؤخذ هذا المزيج بما مقداره ملعقتين في اليوم الواحد، وذلك على الريق.
  • ينصح بالاستمرار بتناول هذه الوصفة بشكل يومي للحصول على أفضل نتائج.

وصفة عصا الراعي (نبات البطباط)

  • في البداية يتم القيام بأخذ ما مقداره ملعقتان من أزهار عصا الراعي المجففة.
  • توضع الكمية المأخوذة في كوب واحد من الماء، ومن ثم يتم القيام بوضعها على النار، وتترك حتى الغليان لعدة دقائق.
  • بعد ذلك يترك المغلي حتى يبرد قليلاً، ومن ثم يصفى، ويشرب ثلاث مرات في اليوم الواحد.

وصفة الكنباث وشواشي الذرة الجافة

  • يؤخذ ما مقداره خمسين غراماً من كل من شواشي الذرة الجافة والكنباث ويوضع في كوب واحد من الماء المغلي، ويترك كي ينقع لبعض الوقت.
  • بعد ذلك يصفى المنقوع، ويشرب ثلاث مرات في اليوم الواحد كي تظهر النتائج.

البرسيم الحجازي

  • يعتبر البرسيم الحجازي من النباتات الغنية بفيتامين ك، وبالتالي فإنه يساعد على تخثر الدم.
  • إن الاستمرار بتناول البرسيم الحجازي له دور فعال في علاج الإصابة بهذا المرض.

علاج مرض الهيموفيليا

  • عند حدوث النزيف فإن يقوم الطبيب بوصف عوامل التخثر والتي تُعطى عبر الوريد وذلك بهدف إيقاف النزيف.
  • يقوم الأطباء حالياً باتباع ما يسمى بالعلاج الوقائي أو الإحترازي في علاج المريض، وفي هذه الحالة فإنه يتم القيام بتزويد دم المريض بكميات من عوامل التخثر، والهدف من ذلك هو تهيئة الجسم وجعله قادر على التصرف بشكل طبيعي في حال تعرض المريض للإصابات أو النزيف.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock