صحة

علاج نقص كريات الدم البيضاء بالغذاء

الدَّم هو عبارة عن سائِل أحمر اللون يسير في جميع خلايا الجسم، ويتكوَّن من خلايا الدَّم الحمراء وتُسمى بالكريات الدَّمويّة؛ لأنها لا تحتوي على نواة كبقيّة الخلايا ولا يحدث فيها انقسامات، وخلاياء الدَّم البيضاء وهي خلايا فعليّة وتقوم بمهمة حماية الجسم من الأمراض، والصفائِح الدَّموية، وهناك البلازما التي تكون عبارة عن سائِلٍ شفّاف تسبح فيها بقية مكوِّنات الدَّم، ويقوم الدَّم بعدّة وظائِف في الجِسم منها نقل الأوكسجين إلى خلايا الجسم، وسحب ثاني أكسيد الكربون، وتوصيل المواد الغذائيّة إليها، والتخلّص من الفضلات والسموم الموجودة فيها.

ويعاني بعض الأشخاص من مشاكِل في الجِسم، مثل فقر الدَّم والتعب الشديد والإرهاق، أو غزارة الطمث عند النساء وغيرها، وتكون نتيجة فحص الدم هي أن عدد كريات الدم البيضاء قليلة، سنسلِّط الضوء في مقالنا اليوم على كريات الدَّم البيضاء ونقصان عددها عن المعدَّل الطبيعي.

خلايا الدَّم البيضاء

ينتج النخّاع العظمي كريات الدَّم البيضاء التي لها دورٌ رئيسي في مقاومة الأمراض ومحاربة الفيروسات والجراثيم التي تدخل إلى الجِسم.

نقص كريات الدَّم البيضاء

قد يُصاب الجسم ببعض المشاكِل التي تؤدي إلى انخفاض كريات الدَّم البيضاء في الدَّم، حيث إنّ العدد الطبيعي يجب أن يكون 3500كريّة لكل ميكروليتر من الدَّم، ولكن يختلف هذا العدد من الرجل إلى المرأة، كما أنّه يتأثر بالفئة العمريّة، لذلك يجب إجراء الفحوصات المخبريّة للتأكد من العدد الطبيعي والعدد الموجود في الدَّم.

الأسباب

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى نقص عدد كريات الدَّم البيضاء ومنها:

الإصابة ببعض الأمراض مثل السرطانات.
إصابة النخاع العظمي بالمشاكِل مما يسبِّب قلة إنتاج الكريات.
الإصابة بالفيروسات الممرِضة.

عِلاج نقص كريات الدَّم البيضاء بالغِذاء

العسل: يُعتبر العسل غذاء فعالاً للنخاع العظمي الذي ينتِج كريات الدَّم البيضاء، كما أنّه يساعِد في عِلاج الكثير من الأمراض والمشاكِل في الجِسم.
تناوُل الأغذية التي تحتوي على فيتامين هـ مثل النباتات الورقيّة الداكنة، والزيوت النباتيّة، والبقوليّات، والمكسِّرات، واللحوم، والأسماك والحليب.
تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين أ مثل الجزر، واللحوم، وكبد الحيوانات، وزيت كبد السمك والزبدة.
تناوُل الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك، مثل الحمضيّات، والسبانخ، والفاصولياء.
تناوُل الشاي الأخضر؛ لأنه يزيد من مناعة الجِسم.
تناوُل الأغذية التي تحتوي على البروتين مثل البيض مشتقات الألبان.
كما يوصي الأطّباء المريض بالراحة التامّة، وأخذ فترات مناسِبة من النَّوم، بما لا يقل عن ثماني ساعات يومياً، حيث إنّ النوم يجدد طاقة الجِسم ،ويساعِد في إنتاج كريات الدَّم البيضاء.

اظهر المزيد