علامات عدم تحمّل الجسم للغلوتين

تُعرف مشكلة عدم تحمّل الغلوتين باسم “مرض الاضطرابات الهضمية”، وتحدث عندما يتحسس الجسم من الغلوتين الموجود في القمح، أو الشعير، أو حبوب الجاودار. ونتيجة لذلك تحدث ردود أفعال مناعية من الجسم تؤدي إلى إتلاف النسيج الداخلي للأمعاء. ولا يوجد سوى علاج وحيد لهذه المشكلة وهو اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين.كيف تعرف أن الجسم لا يتحمّل الغلوتين؟أعراض الهضم. تظهر هذه الأعراض على الأطفال أكثر من الكبار، وتتضمن تقلصات في البطن، وانتفاخ، وزيادة غازات البطن، وتغيرات البراز. ومن أعراض الهضم أيضاً الإسهال أو الإمساك مع شحوب لون البراز وزيادة رائحته الكريحة. وقد تتشابه بعض هذه الأعراض مع متلازمة القولون العصبي.الطفح الجلدي. قد يحدث طفح جلدي بسبب الغلوتين، حيث تتراكم أكياس من الماء تحت الجلد وتسبب حكة شديدة ينتج عنها ألم عندما تنفتح هذه الأكياس. تحدث مشاكل الجلد في هذه الحالة حول الركبتين والكتفين وعلى الأرداف والوجه وفروة الرأس.

التعب. توجد على الجدار الداخلي للأمعاء زغابات معوية يتم عن طريقها امتصاص المغذيات من الأمعاء إلى الدم، وعندما تكون هناك حساسية من الغلوتين تتأثر هذه الزغابات ولا يتم امتصاص المغذيات، فيشعر الإنسان بالتعب. عندما يتم اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين تشفى الزغابات وتختفي المشكلة تدريجياً.

ترقق العظام. إذا لم يتم تشخيص حالة حساسية الغلوتين لفترة طويلة تحدث مشكلة ترقق العظام نتيجة نقص امتصاص الكالسيوم. من علامات المشكلة تنميل القدمين، وألم الساق.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى