على من يجب الصيام

هل تعلم على من يجب الصيام وهل هناك كفارة لمن لم يصوم، يعتبر الصيام هو العمل الذي بين الله والمسلم، والذي يجازي الله صاحبه بنفسه، فقد خصص الله باب الريان للصائمين فقط، وحفاظًا على تعاليم الله كان لابد أن نُبين من هم الذين وجب عليهم الصيام وما حكم إفطار بعض الناس في العديد من الظروف وهذا ما سوف نقدمه في مقالنا هذا فتابعونا.

على من يجب الصيام

على من يجب الصيام
على من يجب الصيام

كما بلغنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الصيام واجب وإلزام على كل مسلم بالغ، عاقل، قادر، مقيم، وخالٍ من الموانع.

وسنعرض تفصيل كل واحدة منهم على حدا :.

المسلم

وجب الصيام على المسلم أي أن الكافر لا يُعتد ضمن الصائمين إلا لو أسلم.

حيثُ لو أسلم الكافر في احد نهار رمضان فله في هذه الحالة أن يمسك عن الطعام حتى موعد الإفطار.

وبعد هذا ليس عليه صيام ما فاته من أيام، فقط صيام ما سوف يأتي عليه.

العاقل

ألزم الصيام على العاقل، ومعنى عاقل هنا أن يتم إخراج كلًا من المجنون أو المعتوه فهم من الناس الذين لا صيام لهم.

أو كما يسمى مرفوع عنهم الأقلام.

ويعتبر المجنون في هذه الحالة مثل كبار السن من الشيوخ الغير قادرين على التمييز فهم لا صيام لهم ولا كفارة أيضًا.

البالغ

يجب الصيام على الإنسان البالغ حيث يخرج الصغير من تحت عاتق الصيام.

ومن الممكن أن نقوم بتدريج صيام الأطفال يوم بعد الأخر حتى ميعاد الإفطار.

القادر

معنى القادر هنا أن يجب الصيام على من يستطع صيام رمضان بدون مشقة وتعب، وقد تم تقسيم الغير قادر لنوعين:.

الأول : الشيخ الكبير الذي لا يستطيع الصيام، والمريض الذي يعتبر مرضه لا شفاء له، فهم في هذه الحالة لابد أن يقوموا  بإطعام مسكين كل شهر.

الثاني :  المريض الذي يمكن لمرضه الشفاء ولا يشق على صاحبه أو لا يضره، ففي هذه الحالة يصوم صاحب المرض.

ولكن في حالة كان المرض يشق على صاحبه ولا يضر المرض ففي هذه الحالة مكروه أن يصوم صاحبه، وإذا كان الصيام يشق ويضر صاحبه فلا صيام له.

المقيم

وجب الصيام على كل مقيم أي من يسافر خارج وطنه لزم عليه الإفطار مع إلزامه بالصيام عند عودته لوطنه أو مكان إقامته.

ولو احس انه قادر على الصيام فليصوم ولكن لو أصبح الصيام به مشقة فليفطر.

خالي من الموانع

لا إلزام للصيام على المرأة الحائض أو النفساء، فلا صيام لهن ولكن لابد أن تصوم الأيام التي أفطرتها بعد ذلك.

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق