جمال

فتاة تتحدى إصابتها بالأكزيما بطريقة مبتكرة

على الرغم من أن بونيا هامفري (20 عاماً) تعاني من مرض الأكزيما الجلدي إلا أن صورها على موقعها على إنستغرام لا تظهر فيها أي آثار لهذا المرض، والسبب هو اتباعها طريقة فريدة في وضع المكياج على وجهها. وكانت بونيا أصيبت بالأكزيما بعد أن ولدت طفلتها الأولى، وهذا ما دفعها إلى ابتكار طريقة جديدة في المكياج لإخفاء آثار المرض على وجهها. وتستخدم بونيا أسلوباً فنياً رائعاً في مكياج العينين، أثار إعجاب الكثيرين على موقع إنستغرام وجلب لها أكثر من 700.000 متابع.

وتقول بونيا بأن إدمانها على المكياج بدأ بينما كانت تعاني من الاكتئاب بسبب مشاكل بين والديها، وأن ذلك أكسبها خبرة جيدة في المكياج، لذا قررت أن تستخدم موقعها على انستغرام لإفادة المصابين بالأمراض الجلدية.

وأضافت: ” بعض المتابعين يعلقون بعبارات مسيئة على صوري، إلا أنني لا آبه لما يقولون لأني مصممة على متابعة ما بدأت به وأرغب بأن تعم الفائدة على الأشخاص الذين يعانون من حالات جلدية مشابهة لحالتي”

وعلى الرغم من أن بونيا تحدثت بصراحة عن حالتها الصحية التي تتسبب بحساسية مفرطة حول عينيها، إلا أنها لا زالت تتعرض للمضايقات من بعض المتابعين الذين يعلقون على صورها بعبارات مسيئة.

من الجدير بالذكر بأن مرض الأكزيما هو مرض جلدي مزمن، يتسبب باحمرار الجلد المصاب والحكة، ولم يتم اكتشاف علاج له حتى الآن سوى بعض الكريمات التي تخفف الحساسية، بحسب ما ورد في صحيفة إندبندت البريطانية. 

المصدر: 24.ae

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: