فقدان الشهية عند الاطفال اثناء التسنين

يتعرض الأطفال في مراحل نموهم المختلفة للعديد من المشاكل الصحية، وتعتبر مرحلة التسنين إحدى المراحل الحرجة التي يتعرض لها الطفل؛ حيث أنها تتسبب في العديد من المشاكل الصحية، أهمها فقدان الشهية ورفض الطعام والعصبية الشديدة، الأمر الذي يتسبب في خسارة الوزن بشكل ملحوظ، وبالتالي فيجب على الأم التعامل بحكمة مع الطفل وعدم التعصب والصبر، ومحاولة اطعام الطفل بكميات مناسبة من اللبن؛ لأنه في أشد الحاجة للكالسيوم في فترة التسنين، وخلال المقال التالي سنتعرف معاً على أسباب فقدان الشهية عند الاطفال اثناء التسنين فتابعونا.

أسباب فقدان الشهية عند الاطفال اثناء التسنين

تبدأ الأسنان اللبنية في الظهور لدى الأطفال الرضع خلال السنة الأولى من حياتهم، وعادةً ما تبدأ عند بلوغ الطفل الستة أشهر وتستمر حتى سن عامين، وقد تبدأ في الظهور عند سن التسعة أشهر، وغالباً ما يُصاحب هذه الفترة العديد من الأعراض المزعجة، منها:

تسنين الأطفال
تسنين الأطفال
  • العصبية الشديدة.
  • إفراز اللعاب بشكل ملحوظ.
  • فقدان الشهية، وعدم القدرة على الرضاعة.
  • التهاب وتورم اللثة.
  • ألم شديد في اللثة يجعل الطفل يعُض الأشياء التي يمسك بها.
  • شد الأذن.
  • القئ والإسهال.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • احمرار الخدين في المنطقة التي تظهر بها الأسنان.
  • اضطراب نوم الطفل.

ومن هذه الأعراض يتبين أن فقدان الشهية أمر شائع يعاني منه معظم الأطفال، ولكنه ليس حالة خطيرة؛ لأنه ينتهي في غضون أسبوعين، ويعد السبب الرئيسي لفقدان الشهية هو تورم اللثة والألم الشديد بها، الأمر الذي يجعل الطفل يرفض أي شئ يلمس اللثة، وهنا يجب على الأم عدم الإستسلام لرفض الطفل الطعام، وذلك من خلال:

  • تقديم الخضراوات والفواكه الصلبة المبردة التي تخفف من حدة الألم، وفي نفس الوقت مغذية للطفل في حال ابتلاعها.
  • تقديم مصاصات اللبن التي تسكن الألم للطفل بمجرد عضها، وفي نفس الوقت تمكن الطفل من تناول اللبن بشكل غير مباشر.
  • تقديم السوائل المبردة للطفل، والإكثار من الرضاعة الطبيعية؛ لأنها تخفف ألم التسنين، وتمد الطفل بالكالسيوم الذي يساعد على نمو الأسنان.
  • التركيز على الأطعمة الغنية بالفيتامينات التي يحتاجها الطفل في هذه الفترة، مثل فيتامين “أ، ج، د” بالإضافة إلى الكالسيوم والفسفور، ويستطيع الحصول على هذه الفيتامينات وتلك العناصر الغذائية من الأطعمة المناسبة له في هذه المرحلة، والمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
الأطفال والتسنين
الأطفال والتسنين

كيفية التغلب على أعراض التسنين

لكي تستطيع الأم تخفيف آلام التسنين عن طفلها، عليها بالالتزام بتعليمات طبيب الأطفال، مع تطبيق النصائح الآتية:

  • تقديم عضاضة نظيفة للطفل تساعده على تخفيف آلام اللثة، أو قطعة من الخبز إذا كان الطفل بدأ بتناول الطعام.
  • استخدام الأدوية المسكنة لالتهاب اللثة بناء على وصف الطبيب.
  • مسح لثة الطفل بقطعة قماش نظيفة ورطبة.
  • عدم تقديم عضاضة مجمدة للطفل؛ لأنها تضر بلثة الطفل.
  • عدم استخدام الأدوية التي تحتوي على “مادة البنزوكاين” لأنها ضارة جداً بالأطفال أقل من سن عامين، كما أوضحت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية في بيان سابق لها.

مراحل نمو الأسنان اللبنية للطفل

تبدأ أسنان الطفل في الظهور بين الـ6 : 9 أشهر في ترتيب معين، كالآتي:

  • الأسنان اللبنية السفلية؛ وهي أولى الأسنان التي تبدأ بالظهور، ومكانها في منتصف الجزء الأسفل من اللثة.
  • الأسنان الللبنية العلوية؛ وهي ثاني الأسنان التي تظهر للطفل في منتصف الجزء العلوي من اللثة.
  • القواطع الجانبية العلوية؛ على عكس بداية الأسنان، فالقواطع العلوية تظهر قبل القواطع السفلية، وتبدأ هذه القواطع في الظهور في سن الـ 9: 13 شهر.
  • القواطع الجانبية السفلية؛ تبدأ هذه القواطع في الظهور في سن الـ 10: 16 شهر.
  • الضرسان الأماميان العلويان؛ يبدأن في الظهور في سن الـ 12 وحتى 18 شهر، ويعملان كمطحنة للطعام.
  • الضرسان الأماميان السفليان؛ يبدأن في الظهور في سن الـ 12 وحتى 18 شهر، ويعملان كمطحنة للطعام.
  • النابان العلويان؛ يبدأن في النمو من سن سنة وحتى سنتين.
  • النابان السفليان؛ تبدأ الأنياب السفلية في النمو في سن ال 16 شهر وحتى سنتين.
  • الضرسان الخلفيان السفليان؛ يبدأن في النمو عند سن 20 وحتى 31 شهر.
  • الضرسان الخلفيان العلويان؛ يبدأن في النمو بين 25 شهر وحتى 33 شهر، وبهما يكتمل نمو الأسنان اللبنية للطفل.
 أسباب فقدان الشهية عند الاطفال اثناء التسنين
أسباب فقدان الشهية عند الاطفال اثناء التسنين

أسباب تأخر التسنين عند الأطفال

يجب على الأم أن تهتم بمتابعة نمو أسنان الطفل بعناية شديدة، والتأكد من نموها في الوقت الطبيعي لها، وإستشارة الطبيب في حالة تأخر ظهور أسنان الطفل عن موعدها الطبيعي، فلا يشترط أن يبدأ الطفل التسنين عند الستة أشهر؛ لأن بعض الأطفال يبدأون عند سن الأربعة أشهر، وأطفال آخرين يبدأون في التسنين عند سن التسعة أشهر، وفي النهاية يجب المتابعة الدورية تحت إشراب طبيب الأطفال، وفي الحالات التي يتأخر فيها التسنين عند الطفل يكون لعدة أسباب، أهمها:

  • عوامل وراثية ترجع لتأخر التسنين عند الأب أو الأم.
  • نقص فيتامين د عند الطفل، لذا يجب إعطاء الطفل نقاط فيتامين د من الولادة.
  • نقص الكالسيوم.
  • قلة الرضاعة الذي ينتج عنه انخفاض نسبة الكالسيوم في الجسم وبالتالي يتأخر التسنين.
  • سوء تغذية الأم مما ينتج عنه نقص العناصر الغذائية في لبن الأم.
  • اضطراب في إفراز هرمون الثيروكسين الذي تفرزه الغدة الدرقية.
  • مشي الطفل أولاً يتسبب في تأخر التسنين.

علاج تأخر التسنين عند الأطفال

في حالة تأخر التسنين عند الطفل عن سن عام فلابد من التوجه لطبيب الأطفال المختص، وهنا يقوم الطبيب بإجراء أشعة على فكي الطفل للتأكد من وجود براعم الأسنان، وتبدأ مراحل علاج تأخر التسنين، بالخطوات الآتية:

  • تعريض الطفل لأشعة الشمس في الصباح لمدة نصف ساعة بشكل يومي.
  • اهتمام الأم بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم؛ حتى يصبح اللبن غني بالكالسيوم أيضاً.
  • الاهتمام بتقديم الأطعمة الغنية بالكالسيوم للطفل مثل الألبان والأسماك عند الشهر العاشر من سن الطفل.
  • متابعة حالة الطفل مع طبيب الأسنان.
  • إجراء تحاليل الغدة الدرقية.
  • تحليل نسبة الكالسيوم للطفل بناء على طلب الطبيب.

كيفية الحفاظ على أسنان الطفل

هناك مجموعة من النصائح التي ينبغي على الأم الاهتمام بها خلال مراحل نمو أسنان الطفل وحتى اكتمالها للحفاظ عليها، ولكي يتعود الطفل الاهتمام بأسنانه منذ الصغر، وهذه النصائح تتمثل في:

  • تنظيف اللثة بشكل يومي بقطعة قماش نظيفة مبللة.
  • تنظيف لسان الطفل بعد الرضاعة في شكل حركات دائرية.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة.
  • تجنب استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على “مادة الفلوريد” قبل بلوغ الطفل سن عامين.
  • زيارة الطبيب بصفة دورية للإطمئنان على النمو الطبيعي لأسنان الطفل.
  • العلاج الفوري لمشاكل الأسنان، وعدم الانتظار حتى ظهور التسوس أو التهاب اللثة.
  • عدم تقديم الحلوى للطفل بشكل مستمر؛ لما تسببه من ضرر كبير على الأسنان.
  • تقديم الخضراوات المفيدة للطفل كالخيار والجزر عند البدء بتناول الطعام.
  • عند بلوغ الطفل عامين يجب تعويده على غسل الأسنان ثلاث مرات يومياً بعد الوجبات.

وفي النهاية يجب عدم الإستسلام لفقدان الشهية ورفض الطفل للطعام؛ لأن الطفل في هذه المرحلة يحتاج للغذاء المشتمل على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تساعد على سرعة نمو الأسنان سواء من خلال تناول الطعام، أو من خلال المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، كما يقع على عاتق الأم خطوة مهمة تتمثل في تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم؛ حتى يصبح لبن الأم غني أيضاً بالكالسيوم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى