فوائد

فوائد الباذنجان النيء

يُعتبر الباذنجان أو كما يُعرف أحياناً باسم البيتنجان، من الخضراوات الموسمية الشهيرة وهو نبات حولي عشبي، ينتمي إلى الفصيلة الباذنجانية، أما اسمه العلمي فهو سولانوم ملونجينا، ويتميز بلونه البنفسجي المائل للأسود الداكن، ولبّه أبيض طري وإسفنجي، كما أن طعمه لذيذ، وفي هذا المقال سنشرح فوائد الباذنجان النيئ، علماً أن الباذنجان يمكن تناوله سواء كان نيئاً أو مطبوخاً أو مخللاً أو مشوياً أو مقلياً، وسنقدم فوائد الباذنجان النيء خلال هذا المقال.

الباذنجان

يحتوي الباذنجان على قيمةٍ غذائيةٍ عالية، وأهم مكوناته الغذائية ما يلي:

  • يحتوي على الألياف الغذائية.
  • يحتوي على الكربوهيدرات والفينولات.
  • يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة مثل الثاسونين.
  • يحتوي على السكوبارون، والسكوبولتين، والأليناسين، وحمض النيكوتيك.
  • يحتوي على السكريات والبروتينات.
  • يحتوي على العديد من الأحماض المفيدة مثل الكلوروجينيك والجلوكاسايد سولاسودين.
  • يحتوي على العديد من العناصر المعدنية مثل البوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والزنك، والفسفور، والمنغنيز.
  • يحتوي على العديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة مثل فيتامين ب1، وفيتامين ب2، والنياسين، وفيتامين ب5، وفيتامين ب6، وفيتامين ب9، وفيتامين ج.
  • يمد الجسم بالسعرات الحرارية.

فوائد الباذنجان

من أهم فوائد الباذنجان ما يلي:

  • يُساعد في علاج الأمراض الجلدية مثل مرض الصدفية.
  • يعالج مرض السكري النوع الثاني لاحتوائه على مواد تتحكم في إفراز الإنزيمات التي تُسيطر على مستوى السكر في الدم.
  • يُخفض نسبة السكر في الدم.
  • يمنع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويقي من الجلطات، والسكتات الدماغية.
  • يقوي مناعة الجسم بشكلٍ عام، ويتصدى للبكتيريا والفيروسات والجراثيم.
  • يقضي على الجذور الحرة للخلايا مما يمنع نمو الأورام السرطانية وانتشارها.
  • يُعزز الطاقة الإيجابية ويُحسن مزاج الإنسان ويطرد المشاعر السلبية مثل القلق والتوتر والاكتئاب.
  • يُعالج مرض الصرع ويُخفف من حدة نوباته.
  • يُساعد على النوم العميق، ويزيل الشعور بالتعب والإجهاد.
  • يُعزز وظائف الدماغ ويزيد من قوة التركيز.
  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم.
  • يمنع خروج رائحة كريهة للعرق.
  • يُفيد صحة الأم الحامل والجنين.
  • يطهر الجسم من الفضلات والسموم.
  • يقوي القدرة الجنسية عند الرجال.
  • يمنع الإصابة بالصداع.
  • يقلل مستوى الكوليسترول الضار في الدم مما يمنع الإصابة بتصلب الشرايين.
  • يُساعد في تخسيس وزن الجسم، ويُعطي شعوراً بالشبع، مما يُقلل من كميات الطعام المتناولة خلال اليوم.
  • يقي من الإصابة بالعديد من الأمراض مثل أمراض الثدي والبروستاتا والقولون وغيرها.
  • يُدر البول ويمنع احتباس السوائل في الجسم، ويُساعد في التخلص من الحصوات في المجاري البولية.
  • يُعالج العديد من أمراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال والإمساك.
  • يطرد الغازات من تجويف البطن.

دراسة حول الباذنجان

كما أكدت الدراسات العلمية أن تناول الباذنجان المشوي أو المطبوخ على البخار، وإن كان بكميات كبيرة، لا يكسب الجسم المزيد من الوزن لأنه قليل السعرات ويبعث على الإحساس بالشبع.

ومعظم الفوائد الغذائية المكتسبة من الباذنجان تكون موجودة أساسا في قشرته المليئة بالألياف والبوتاسيوم والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة.

ويحتوي كوب واحد من الباذنجان النيئ على 20 سعرة حرارية، 0.8 غرام من البروتين، 4.82 غرامات من الكربوهيدرات، 0.15 غرام من الدهون و2.5 غرامات من الألياف الغذائية. وبالتالي يلبي الكوب الواحد 10 بالمئة من احتياجات الألياف اليومية، 5 بالمئة من البوتاسيوم، 3 بالمئة من فيتامين سي، و5 بالمئة من فيتامين بي 6، و1 و2 بالمئة من الحديد والمغنيسيوم.

ومن المعروف أن الألياف الغذائية عموما تعتبر من العوامل الهامة في التحكم في الوزن وفقدانه. هذه المركبات تزيد من الشبع والحد من الشهية، فهي تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول، وبالتالي تخفض السعرات الحرارية بشكل عام.

ويذكر أن تناول الباذنجان يحرق الدهون بسبب أليافه التي تحتوي على مادة البكتين التي تلعب دورا في حرق الدهون الطبيعية في الجهاز الهضمي. ولكن من الأفضل ألا يتم تناوله عن طريق تحميره في الزيت لأن ذلك يفقده فائدته وقيمته الغذائية.

وكشفت دراسة حديثة أن قشرة الباذنجان تحتوي على أحد أنواع المواد المضادة للأكسدة التي تحمي خلايا المخ من التلف والالتهابات البكتيرية. وأكدت الدراسة أن الباذنجان يعد مصدرا مهما للألياف ما يساعد على عدم الإصابة بالإمساك والتهاب القولون والبواسير.

وأضافت الدراسة أن الباذنجان غني بفيتامينات بي وبعض المعادن المهمة والفوسفور وحمض الفوليك ما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية ويساعد في تخفيف الورم والنزيف والدوسنتاريا.

كما يساعد البوتاسيوم الموجود في الباذنجان على ضبط نسبة الأملاح بالدم، إضافة إلى أنه يعمل على ترطيب الجسم. وأظهرت الأبحاث الطبية أن الباذنجان مفيد في علاج تصلب الشرايين والوقاية منه، ويمكن تناوله مطبوخا مع الطعام أو على شكل مخللات أو مقبلات. وهو قادر على إعاقة انتقال الكولسترول من المعدة إلى الشرايين، ويخفض من نسبة الدهون.

ويحتوي الباذنجان على نسبة عالية من المواد المكافحة للسرطان، والصبغات الداكنة تعمل على منع التأكسد.

ويؤكد خبراء التغذية أنه يساعد في منع حدوث أمراض القلب، ويحافظ على المسالك البولية، كما يعمل على تقوية الذاكرة.

والباذنجان الأسود على وجه الخصوص غني ببعض المركبات المفيدة مثل الزنك والبوتاسيوم وأنسب طرق تناوله لتحقيق أقصى استفادة هي أكله مسلوقا ومضافا إليه الملح والليمون، أما إذا تم قليه في الزيت فإنه يحدث تحلل للمواد والعناصر المفيدة الموجودة به ويفقد قيمته الغذائية بشكل كبير.

الزوار شاهدوا أيضاً :

الوسوم