فوائد الثوم النيئ

على الرغم من طعم الثوم النيئ اللاذع ورائحته الكريهة المنبعثة، إلا أن هناك فوائد عظيمة لتناول فصوص الثوم النيئ على الريق، وعند معرفتها تشجع البعض على تناوله للاستفادة من القدر الكبير من فوائده الجليلة في الحفاظ على صحة الجسم، وحمايته من الإصابة بالأمراض الخطيرة.

لماذا الثوم النيئ أكثر فائدة عن الثوم المطبوخ ؟

الثوم المطبوخ أو النيئ يتمتع بالعديد من الفوائد الصحية للجسم، فهو بمثابة دواء طبيعي للكثير من الأمراض التي تصيب جسم الإنسان، ولكن يزداد فوائد الثوم النيئ للجسم بعد إجراء دراسة علمية على بعض الأشخاص الذين انتظموا في تناول فصوص الثوم النيئ على الريق كل صباح.

وأكدت نتائج الدراسة أن الثوم الخام لا يفقد قيمته الغذائية مثل الثوم المطبوخ الذي بمجرد أن يتم تقطيعه أو يفرم يطلق بعض الانزيمات القوية التي تجتمع لعمل مضادات الأكسدة والتي تزيد من فوائده الصحية، كما أشارت النتائج إلى أن الثوم يحتوي على مركبات من الكبريت الخام التي تحتاج إلى عشر دقائق للتطاير بمجرد فرم أو هرس الثوم.

فوائد الثوم النيئ

ما هي فوائد الثوم النيئ ؟

ووفقاً لنتائج الدراسة وبالأدلة العلمية استطاع العلماء اكتشاف فوائد جليلة للثوم النيئ، منها:

علاج نزلات البرد

من أكثر الفوائد العلاجية الذي يمتلكها الثوم الخام هي القضاء على نزلات البرد الشائعة خلال فصل الشتاء، نظرا لاحتوائه على مادة آلاسين التي تعمل على خفض معدلات الإصابة بالزكام والرشح والبرد وحالات الانفلونزا الشديدة.

حماية القلب من الأمراض

أصبحت أمراض القلب والأوعية الدموية من أكثر الأمراض الصحية الشائعة مؤخراً، والتي تشكل خطراً جسيماً على حياة الإنسان، وللحماية من التعرض لها يمكن تناول فص ثوم مهروس في كوب من الماء على الريق يوم بعد يوم، حيث وجد باحثون أمريكيون في كلية الطب بجامعة كونيكتيكت في فارمينغتون بالولايات المتحدة الأميركية أن الثوم النيئ يقوم بتوليد هيدروجين الكبريتيد نتيجة عملية تفاعل كيميائية، مما تساعد هذه المادة على تدفق كمية كبيرة جدا من الدم إلى الشرايين، وتعود هذه الكمية الكافية من الدم المحمل بالأكسجين من الشريان الأبهر إلى البطين الأيسر للقلب.

تسكين الآلام الشديدة

كما ويفيد الثوم كثيرا في تسكين الآلام الشديدة الناتجة عن الإصابة ببعض الأمراض الصحية، مثل آلام التهابات المفاصل، وآلام البطن وتقلصات المعدة، وهذا لاحتوائه على نسبة كبيرة من المواد الكيميائية التي تعمل بمثابة مسكن طبيعي للألم.

فوائد الثوم النيئ على الريق

كما يوجد العديد من الفوائد العلاجية للثوم الخام عند تناوله على الريق، منها:

– تطهير الجسم من السموم من خلال خلط فص ثوم مع العسل وحبة البركة.

– تطهير المعدة من النفايات والفضلات العالقة في جدار المعدة والقولون، وذلك من خلال بلع فص ثوم مقطع، ثم يتناول بعده شاي الشمر المحلى بالعسل.

– إذابة الكوليسترول الضار الموجود في الدم، والحد من التعرض لجلطات الدم، ويتم ذلك من خلال خلط فصين من الثوم في طبق السلطة كل صباح.

– يعمل الثوم النيئ على تعزيز وظائف الكلى وطرد السموم من الجسم، وزيادة إدرار البول، وتطهير المسالك البولية، وذلك من خلال خلط فصين ثوم في كوب من الشعير المغلي.

– تقوية الجهاز المناعي لأنه غني بالمواد المغذية التي تعزز من وظائفه الحيوية مثل البوتاسيوم وفيتامين سي، و B6، لذلك عليك بخلط فص من الثوم في كوب من الماء الساخن المحلى بالعسل، ويشرب.

– ومن فوائد الثوم الحماية من السرطان وذلك من خلال دوره في منع تكون الخلايا السرطانية داخل الجسم، وهذا بسبب احتوائه على كمية كبيرة جدا من المواد المضادة للأكسدة التي تحمي من اختراق الجذور الحرة لخلايا الجسم، فعليك بتناول كوب من الحليب المذوب به فص الثوم والعسل.

مخاطر تناول الثوم النيئ

ونظرا للمواد والمركبات الكيميائية الفعالة التي توجد في الثوم الخام، فيفضل عدم الإكثار من تناوله لأنه قد يسبب قرحة المعدة، والتهابها، وعند تناوله يفضل مزجه مع الماء، كما أنه يحذر من تناوله المرأة الحامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى