فوائد

فوائد الخس المتعددة وما لا تعرفه عن اثاره الجانبية

فوائد الخس المتعددة وما لا تعرفه عن اثاره الجانبية
معلومات عن الخس :
الخس Lettuce نبات عشبي وأصله نبات بري قديم جدا يسمى بالفرعونية «أبو» وقد عثر العلماء على بذوره في بعض المقابر المصرية القديمة حيث زرع الخس لأول مرة من قبل المصريين القدماء  في وقت مبكر 2680 قبل الميلاد. الذين حولوه من الأعشاب التي استخدمت بذورها لإنتاج الزيوت ، إلى نبات غذائي يزرع لأوراقه الخضراء الصالحه للأكل والبذور الغنية بالزيت .  ومن ثم ينتشر الخس إلى الإغريق والرومان .
وبحلول عام 50 م ، تم وصف العديد من الأنواع ، وظهر الخس في كثير من الأحيان في كتابات العصور الوسطى ، بما في ذلك العديد من الأعشاب. شهدت القرون من السادس عشر إلى الثامن عشر تطور العديد من الأصناف في أوروبا ، وفي القرن الثامن عشر تم وصف الأصناف التي يمكن العثور عليها في الحدائق.
يزرع الخس بشكل عام كسطح سنوي قوي ، ويتم استزراعه بسهولة ، على الرغم من أنه يتطلب درجات حرارة منخفضة نسبيا لمنعه من الإزهار بسرعة. يمكن أن تعاني من العديد من العيوب في المغذيات ، وكذلك الحشرات والحشرات الثديية ، والأمراض الفطرية والبكتيرية.
وقد قيل إن الامبراطور الروماني «أوغست» شفي من مرض الكبد بعصير الخس ويروى أن الطبيب ديكوريدس في القرن الأول قبل الميلاد كان يداوم على أكل الخس لتهدئة الأعصاب والعضلات.
وقد قال الرازي عن الخس «الخس يقطع العطش ويصلح الكبد ويمنع القيء».
وقال ابن سينا: «الخس سريع الهضم اذا استعمل في وسط الشرب منع أعراض السكر.. ينفع من الأورام الحارة والحمرة طلاء، ينفع من الهذيان نافع من العطش وحرارة المعدة والتهاباتها تناوله بالخل فاتح للشهية ينفع أكله من اليرقان ويدر البول والطمث..
وقال عنه ابن البيطار «ينفع من الأورام، ينوم ويزيل السهر مسلوقا ونيئاً، نافع من العطش وحرارة المعدة».
ولقد كان له أيضًا أهمية دينية وطبية على مدى قرون من الاستهلاك البشري. هيمنت أوروبا وأمريكا الشمالية في الأصل على سوق الخس ، ولكن بحلول أواخر القرن العشرين انتشر استهلاك الخس في جميع أنحاء العالم. بلغ الإنتاج العالمي من الخس والخزف في السنة التقويمية لعام 2015
26.1 مليون طن ، 56٪ منها من الصين .
القيمه الغذائيه للخس :
كوب واحد من عصير الخس (36 غرام) يحتوي فقط على 5 سعرات حرارية و 10 غرامات من الصوديوم. لا تحتوي على الكوليسترول أو أي نوع من الدهون. المواد الغذائية الهامة الأخرى تشمل:
5 غرامات من الألياف (2٪ من القيمة اليومية)
5 ميكروجرامات من فيتامين (ك) (78٪ من القيمة اليومية)
2665 وحدة دولية من فيتامين (أ) (53 ٪ من القيمة اليومية)
5 ملليغرامات من فيتامين (سي) (11٪ من القيمة اليومية)
7 ميكروجرام من الفولات (3٪ من القيمة اليومية)
3 ملليغرام من الحديد (2٪ من القيمة اليومية)
1 ملليغرام من المنغنيز (5 ٪ من القيمة اليومية)
الآن ، دعونا نرى ما هي فائده تلك العناصر الغذائية في فوائده .
فوائد الخس :
1- يحارب الالتهابات :
بروتينات معينة في الخس ، مثل الليبوكسيجين والكاراجينان ، تساعد في السيطرة على الالتهاب.
وقد ثبت ذلك في دراسة إيرانية . وفقا للدراسة ، فقد تم استخدام الخس في الطب الشعبي لتخفيف الالتهاب والأوجاع في العظام.
وفقا لمؤسسة التهاب المفاصل ، يمكن أن الخضروات (مثل الخس) الغنية بفيتامين K انخفاض الالتهاب بشكل كبير . يمكنك عادةً أن تحتوي على كوبين من الخضر الورقية في نظامك الغذائي بشكل منتظم. وتشمل الخضروات الأخرى الغنية بفيتامين K اللفت والقرنبيط والسبانخ والملفوف.
2- يساعد على فقدان الوزن :
أحد الأسباب الرئيسية للخس يمكن أن يكون غذاء فقدان الوزن المثالي هو السعرات الحرارية – واحدة من الخس تحتوي على 5 سعرات حرارية فقط. علاوة على ذلك ، تساعد الخس في سد فجوة المغذيات الدقيقة التي يصعب تحقيقها على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية.
3- يعزز صحة الدماغ :
يمكن أن تؤدي الحالات القصوى لأذية الدماغ إلى موت الخلايا العصبية ، مما يؤدي إلى أمراض دماغية شديدة مثل مرض الزهايمر. كانت خلاصات الخس ، بحسب دراسات عديدة ، قد سيطرت على موت الخلية العصبية
4- يعزز صحة القلب :
الخس هو مصدر جيد لحمض الفوليك وهو فيتامين ب الذي يحول الهوموسستئين. يمكن أن يتسبب الهوموسيستين غير المسيطر في تلف الأوعية الدموية ويؤدي إلى تراكم اللويحات ، مما يؤدي إلى إتلاف القلب. الخس هو أيضا مصدر غني للفيتامينات A و C ، وكلاهما يساعد على أكسدة الكولسترول وتقوية الشرايين. هذين المغذيات أيضا تحسين تدفق الدم ومنع النوبات القلبية.
5- مساعدة مكافحة السرطان :
وارتبط استهلاك الخس بتقليل خطر الإصابة بسرطان المعدة خاصة في أجزاء من اليابان حيث يتم أخذ الخضار بانتظام.
يشير أحد التقارير الصادرة عن الصندوق العالمي لأبحاث السرطان إلى أن الخضار غير النشوية مثل الخس يمكن أن تحمي من عدة أنواع من السرطانات – مثل تلك الموجودة في الفم والحلق والمريء والمعدة -.
6- تخفيض خطر مرض السكري :
وقد أظهرت الدراسات أن النباتات الخضراء ، وخاصة تلك مثل الخس ، قللت من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري. يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم .
7- يعزز صحة الرؤية :
الأوميغا 3 في الخس يعزز صحة الرؤية ويجنب أي أمراض محتملة مرتبطة بالعين. يحتوي خس أيضا على زياكسانثين ، أحد مضادات الأكسدة الفائقة التي تعزز صحة الرؤية لا مثيل لها. تم العثور على منع الضمور البقعي المرتبط بالعمر
8- يعزز صحة الجهاز الهضمي :
الألياف في الخس تشجع على الهضم وأجنحة أخرى من أمراض الجهاز الهضمي مثل الإمساك والانتفاخ. كما يمكن أن يخفف آلام المعدة
9- يساعد علاج الأرق :
حيث يحتوي الخس علي ماده lactur carium التي تخدر الجهاز العصبي ويعزز النوم . يمكنك إضافة الخس إلى سلطة ليلة متأخرة في حال كان لديك صعوبة في النوم.
10- يعزز مناعة :
على الرغم من عدم وجود الكثير من الأبحاث في هذا الجانب ، فإن وجود الفيتامينات A و C في الخس يجعلها طعامًا جيدًا لجهاز المناعة. الخس أيضا له خصائص مضادة للميكروبات.
11- جيد للحمل :
يكون الخس مفيد جدا للحوامل نظرا لما يحتويه الخس من الفولات. هذه المواد الغذائية يمكن أن تقلل من خطر العيوب الخلقية. ويمكن للفيتامين K في الخضروات أن يقلل من حدوث النزيف – وهو فائدة أخرى أثناء الولادة. والألياف في الخس يمكن أن تمنع الإمساك ، وهي مشكلة تواجهها النساء الحوامل عادة.
12- يحارب فقر الدم :
الخس يحتوي على الحديد والفولات ، وكلاهما مهم لمكافحة فقر الدم. يساعد حمض الفوليك في محاربة ما يسمى فقر الدم الضخم الأرومات ، وهو نوع آخر من فقر الدم حيث تكون خلايا الدم كبيرة جدًا ومتخلفة.
13- يحمي الخلايا العصبية :
الخلايا العصبية هي خلايا دماغية تشكل روابط جسدية لتكوين الذاكرة. يمكن أن يؤدي موت الخلايا العصبية في اتصالات أو دوائر معينة إلى فقدان الذاكرة. في بعض الحالات القصوى ، يمكن أن يؤدي موت عصبي كبير إلى ظهور أمراض مثل ألزهايمر. أظهرت المقتطفات من الخس سيطرة كبيرة على موت الخلايا العصبية كما ذكر البحث أن الخس له القدرة على استخدامه في الوقاية العصبية كعلاج شائع للأمراض العصبية التنكسية.
14- جيد للبصر والمناعة :
مثل معظم الخضر الورقية ، الخس هو مصدر جيد لفيتامين أ ، وهو عنصر غذائي ضروري للرؤية الجيدة ,و وليس مهمته فقط الحفاظ على صحة العين وتحسين الرؤية القريبة ، ولكن أيضا حماية مباشرة لشبكية العين من إتلاف جزيئات الراديكالية الحرة من الضوء. ويعتقد أن هذا يساعد على تقليل خطر الإصابة بحالات العين التنكسية مثل فقدان الرؤية المركزية. وعلاوة على ذلك ، يساهم فيتامين أ في نظام مناعي قوي من خلال ضمان الأغشية المخاطية الصحية عند مستويات العينين والأنف والفم والحلق والمعدة والرئتين.
15- آثار مسكنة طفيفة :
بعض الدراسات تشير إلى أن الخس المشترك قد يحمل خصائص مسكنة طفيفة ، في حين يفتقر إلى الآثار الجانبية الشائعة للمسكنات العادية. ومع ذلك ، فإن البحث في الموضوع غير كامل.
ومن فوائده ايضاً :
16- انه يستعمل في علاج الاستسقاء ( تنفخ الجسم بانحباس الماء ) ، يزيل الحصى و الرمل و يعالج المصابين بالنقرس .
17- للخس تأثير خافض للحرارة ويزيد إفراز العرق وله تأثير مدر للبول .
18- يزيل مغص الامعاء و يهدئ ثورة اضطراب الامعاء مثل مرض ibs المسمى القولون سابقاً .
19- يزيل السعال و تشنج القصبات .
20- الخس مزيل للعطش و ينفع في حالات الحر الصيفي و ضربات الشمس
21- الخس مضاد للحساسية و مادة الهيستامين ، يزيل الحكاك و الطفح الجلدي ( الشري ) و انسداد الانف التحسسي .
 22- يستعمل في الامراض النفسية كمهدئ للأعصاب و كمزيل للتوتر و الاحباط ، و المداومة عليه تعالج الجنون .
مزيل للكآبة و الصرع .
23- منشط و مقو للشعر و مفيدة لصحته ايضاً .
24- الاوراق الخارجية الشديدة الخضرة غنية بالحديد و الكلوروفيل ، يعالج ضعف الدم و يقوي الجسم ، و الكلوروفيل مزيل لروائح الفم و الجسم الكريهة و رائحة العرق النتنة .
25- مدر للحليب في الضرع .
26- فاتح للشهية في السلطة و مقبّل للطعام ، يمزج مع الحامض او الخل ، و ملين للطبيعة .
 أما عن الآثار الجانبية :
الخس البري يبدو آمنا لمعظم الناس بكميات صغيرة. ومع ذلك ، يمكن أن تبطئ كميات كبيرة من التنفس وقد تسبب الموت.
يمكن أن يؤدي تطبيق الخس مباشرة على الجلد إلى حدوث تهيج. يمكن أن تسبب الكميات الكبيرة التعرق وسرعة ضربات القلب واتساع حدقة العين والدوخة والرنين في الأذنين وتغيير الرؤية والتخدير وصعوبة التنفس والموت.
الجراحة: يمكن أن يؤثر الخس البري على الجهاز العصبي المركزي. هناك قلق من أنها قد تسبب الكثير من النعاس إذا تم أخذها جنبا إلى جنب مع التخدير والأدوية الأخرى العصبية – الذهنية المستخدمة أثناء وبعد الجراحة. التوقف عن استخدام الخس البري على الأقل 2 أسابيع قبل الجراحة المجدولة.
الخس البري منشط للدورة الدموية عند الانثى ، ويزيد الدم عند الاكثار منه قبل و مع الدورة الشهرية .
يضعف الطاقة الجنسية ، يؤدي الى ضعف و فتور ( الاكثار منه ) و يضعف التعداد المنوي ، ويقلل من كمية الماء عند القذف ، يمكن استعماله في معالجة الاحتلام الليلي .
تضخم البروستات : يفضل ان لا تستخدم الخس البري إذا كان لديك هذا التضخم . حيث أنه يحتوي على مادة كيميائية يمكن أن تضر الناس الذين لديهم صعوبة في التبول.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock