الحمل و الولادة

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل بالتفصيل

الرضاعة الطبيعية هي وسيلة التغذية الأولى والوحيدة للأطفال حديثي الولادة، وهي مظهر من مظاهر رحمة الله بالأطفال الرّضع، كما تعّد الدعامة الأولى لصحة الطفل، وذلك لأن حليب الأم يحتوي على كامل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كما أن الرضاعة الطبيعية توفر للطفل إشباع حاجاته النفسية والعاطفية، فهي أول بوادر ارتباط الطفل بأمه وزيادة إحساسه بها لذلك على الأم أن تكون حريصة أن تقوم بالرضاعة على أكمل وجه جسديا ً وشعوريا ً ومما لا شك فيه أن للرضاعة الطبيعية العديد من الفوائد للطفل كذلك على الأم، وفي هذا المقال سنعرض الفوائد التي تعود على الأم وطفلها من الرضاعة الطبيعية، وفوائد الرضاعة الفورية وفوائدها على المدى الطويل.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

 

يمكن تلخيص أهم فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأم على النحو التالي:

توفر الحماية من الإصابة بمرض هشاشة العظام، حيث أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت أن النساء اللواتي يمتنعن عن الرضاعة الطبيعية يكن معرضات بصورة كبيرة للإصابة بهذا المرض مقارنة بغيرهم من النساء المرضعات، كما أن نسبة تعرضهن للإصابة بكسر في الفخذ ترتفع لديهم أيضا وبخاصة في المرحلة التالية لانقطاع الدورة الشهرية.

توفر الحماية للمرأة من الإصابة بمرض سرطان الثدي، ومن المهم معرفة أنه كلما تزايدت الفترة الخاصة بالرضاعة، كلما زادت نسبة الحماية لديها من الإصابة بهذا المرض، فضلا عن أنها توفر الحماية أيضا من الإصابة بمرض سرطان المبيض والرحم، نظرا لأنها تعمل على خفض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم، والذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بهذا النوع من الأمراض.

سببا من أسباب التخلص من الوزن الزائد المكتسب خلال فترة الحمل بصورة سريعة، فضلا عن أنها تساعد على التخلص من الدهون المرتكزة في منطقتي الحوض والفخذين خلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز شهرا واحدا.

تعمل على تأخير مرحلة التبويض وبالتالي توفر للأم فترة زمنية كافية بين مراحل الإنجاب، والجدير بالذكر أنه كلما زادت الفترة الخاصة بالرضاعة، كلما زادت الفترة بين كل مرحلة إنجاب وآخري.

تعمل الرضاعة الطبيعية على تعزيز الصحة العاطفية للمرأة، حيث تقلل من احتمالية إصابتها بالاكتئاب والقلق، كما أنها تعمل على التقليل من نسبة التوتر في الجهاز العصبي والحد من الاضطرابات النفسية التي قد يتعرض لها.

توفر على الوالدين تكاليف شراء الرضاعة الصناعية، وبخاصة أن الفترة الحالية تشهد ارتفاعا كبيرا في الأسعار.

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

تعمل على تقوية عضلات عظام الوجه والفم لدى الطفل، كما أنها تؤدى إلى ظهور الأسنان على نحو سريع.

تقلل من فرصة تعرض الطفل للسمنة، فضلا عن أنها توفر الحماية له من الإصابة بالحساسية بأنواعها المختلفة.

توفر الحماية للطفل من الإصابة بالتهاب الأمعاء ومرض التيتانوس، وكذلك مرض السرطان الذي يعد من اكثر الأمراض خطورة.

تساعد على حماية الطفل من الإصابة بالأمراض البكتيرية والفيروسية والفطرية، نظرا لأن حليب الأم يعمل على تقوية الجهاز المناعي لديه وبالتالي يكون اكثر مقاومة للأمراض المختلفة.

أول حليب ينزل من ثدي الأم والذي يطلق عليه لبن السرسوب يساعد في تليين أمعاء الطفل، كما انه يوفر له الحماية من الإصابة بداء الاصفرار.

يعتبر حليب الأم غنى بالكثير من العناصر الغذائية الهامة والتي تزيد من سرعة تكوين عقل الطفل، كما انه يعمل على رفع مستوى ذكائه.

فوائد الرضاعة على المدى الطويل للطفل

تقلل من نسبة الإصابة بأمراض التهاب الأذن وتحديدا في السنة الأولى من عمر الرضيع.
التقليل من نسبة التعرض للإصابة بالأمراض المزمنة والتي منها أمراض القلب ومرض السكرى والربو.
تعمل على تحفيز القدرات الذهنية للطفل وعوامل الذكاء خلال فترات الطفولة والمراهقة.
تساعد على تطوير قدرات الطفل في التواصل الاجتماعي مع غيره من الأشخاص الآخرين.

فوائد الرضاعة الفورية للطفل

تعمل على تحفيز الأجسام المضادة التي تقوى مناعة الجهاز الهضمي ضد الأمراض والالتهابات الخطيرة والتي منها الالتهاب المعوي.
تخفف من الإصابة ببعض الأمراض الشائعة التي قد يتعرض لها الطفل والتي منها الإسهال والالتهابات المعوية.
تعمل على تحسين أداء الجهاز الهضمي للطفل.
تساعد على تحسين عملية الهضم.
تقلل من خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: