فوائد الريحان للجسم

فوائد الريحان للجسم

هنالك العديد من النباتات الخضراء المفيدة لصحّة الجسم، ومنها الريحان الذي يتصف برائحته العطرية المميزة مما جعله أحد أهم النباتات في تحضير العطور، وتتعدد طرق استخدام الريحان كاستخدامه في الشوربات، في السلطات، منكه مع الشاي، أو تحضير شراب منه بشكل كامل، ومنذ القدم والريحان محطّ الأنظار لقدرته على معالجة الكثير من الأمراض ومحافظته على صحة الجسم، وذلك بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة، فيتامين A، فيتامين C، وبعض العناصر المعدنية كالحديد والكالسيوم

فوائد الريحان

  • يحفز عملية الهضم.
  • يمنح البشرة رطوبة عالية.
  • يمد الجسم بفيتامين A,C, B9، بالإضافةِ إلى الفسفور والكالسيوم.
  • يمد الذاكرة بالقوة.
  • يقوي الأعصاب ويحميها من التلف.
  • يعالج حالات ارتفاع درجة الحرارة الحادة.
  • يعد علاجاً فعالاً للتخلص من البلغم والتهاب الحلق.
  • يُخلص من تقرحات الفم والتهاب اللثة.
  • يستخدم كعلاج لحالات التهاب الكلى وتفتيت الحصى.
  • يفيد في علاج التلبك المعوي عند الأطفال، فيخلص من المغص.
  • يمنح الجسم قوة ويخلصه من التعب والإرهاق.
  • يوازن مستويات السكر في الدم.
  • يستخدم لعلاج صداع الرأس.
  • يؤخر ظهور علامات تقدم السن ويحاربها.
  • يحد من سرعة ظهور الشيب، ويخفف من تساقط الشعر.
  • يخفض مستويات الكوليسترول في الجسم، لذلك يعتبر مفيداً للتخلص من الوزن الزائد.

فوائد شراب الريحان

تطهير الفم من الميكروبات وحمايته من الرائحة الكريهة والتهابات اللثة، ويتم ذلك بالمضمضة يومياً بشراب الريحان.

طارد لسموم الجسم الناتجة من عدة عوامل أهمها تناول أطعمة تحتوي على مواد حافظة، أو التدخين، أو الأشعة المنبعثة من شاشات التلفاز والأجهزة الخلوية، فشراب الريحان يزيل تلك السموم ويخرجها على شكل عرق أو بول، وسبب قدرة الريحان على ذلك احتوائها على مركبات الليمونين والميرسين.

حماية الجسم من الأورام السرطانية خاصة سرطان الأمعاء،والمعدة، والقولون، والثدي، وذلك بسبب مضادات الأكسدة الموجودة فيه وأهمّها الفلافونويدية القادرة على الانقسامات غير الطبيعية للخلايا.

إكساب الجسم راحة نفسية من هدوء وسكينة، فهو قادر على تنظيم مستوى هرمون القلق الكورتيزول بالجسم مما يجعله أقلّ قلقاً وتوتراً. المساعدة على النوم والتخلّص من الأرق، فهو أحد المشروبات المهمة التي ينصح بها الأطباء لمعالجة ذلك.

تنشيط الجسم وجعله أكثر قوة وحيوية بالقيام بأعماله، وذلك لأنه يمد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية المهمة.

تقوية العظم وحمايته من الهشاشة والالتهابات، وذلك بسبب توفّر الكالسيوم في تركيبة شراب الريحان.

التخلّص من حموضة المعدة الذي يعاني منها الكثيرين، فهو يعمل على تنظيم مستوى الحامض بالمعدة وجعله ضمن المعدل الطبيعيّ ويمنع زيادته.

علاج حب الشباب، والتخلّص من البثور المزعجة، فهو يعتبر الحلّ الطبيعيّ الأمثل لتلك الحالات بسبب احتوائه على فيتامين A، المعروف بقدرته بمقاومة حب الشباب، ويتميّز شراب الريحان أنّ الفيتامين الذي فيه طبيعي وذلك أفضل من أنواع الأدوية التي تحتوي على فيتامين A المصنع ذو الآثار الجانبية الخطيرة.

تحسين قدرة الدماغ على التركيز والاستيعاب، وحمايته من الأمراض التي تحدث عند التقدّم بالعمر وأهمّها الزهايمر، فقد أظهرت دراسة أن الأشخاص الملتزمين في تناول شراب الريحان أقلُ عرضة لأمراض تقدّم العمر. خفض مستوى الكولسترول الضار في الدم وذلك يؤثّر بالإيجاب على القلب والأوعية الدموية.

حماية البشرة من التجاعيد والشيخوخة المبكرة، وذلك بسبب قدرة مضادات الأكسدة على حماية الخلايا من التلف وتجديدها باستمرار. مساعدة الجهاز الهضمي بالقيام بوظائفه وطارد للغازات.

استعمالات اخرى للريحان

تتعدد استعمالات الريحان في حياتنا اليومية في مختلف المجالات، ومن أهمها:

  • الطبخ، حيث يدخل كمكون رئيسي في بعض صلصات الباستا والسلطات والبيتزا وصلصة البيستو الممزوجة بزيت الزيتون، كما يمكن أن يدخل في إعداد تحضير الدجاج والسمك والبيض، كما يمنح الباذنجان والكوسا مذاقاً شهياً، هذا وتضفي مذاقاً شهياً على بعض أنواع الأجبان كالجبن الأبيض والموزاريلا.
  • طرد الذباب والبعوض، إذ يفيد في التخلص من البعوض والذباب عند وضعه بالقرب من النافذة في مكان مشمس.
  • في الطب البديل، حيث يوصف لعلاج بعض الحالات المرضية البسيطة، كتقوية حاسة الشم، ويعالج القلق النفسي، يحسن لدغات الحشرات.

أضرار الريحان

تشير الدراسات والأبحاث الطبية إلى أن للريحان أضراراً جسيمة على الأجنة في أرحام أمهاتهم، إذ يحتوي على ما نسبته 85% من مادة الإستراغول وهي عبارة عن زيوت طيارة، فتشجع نمو الخلايا السرطانية عند الجنين، لذلك يستوجب على الأم سواء كانت حاملاً أو مرضعاً أو نفساء تجنب الريحان بكافة أشكاله، كما أن تناوله بكميات كبيرة يتسبب بالأذى للكبد.