الشعر

فوائد الكتم للشعر

عن الكتم

الكتم هو  نبات ينبت بالسهول، ورقه قريب من ورق الزيتون وينبت في السعودية، ويستخدم في خلطات العناية بالشعر ويخلط مع الحناء لعلاج الشيب وصبغ الشعر باللون الاسود. ويتميز بثبات اللون وقربه من اللون الطبيعي للشعر، ويدوم لفترات طويلة.

تبذل الأنثى قُصارى جهدها في الاهتمام بمظهرها وجمالها في مختلف مراحل عمرها، فتبحث عن أحدث الطرق والأساليب الجمالية للعناية بالذات وخاصةً الشعر، فتستخدم أساليب الصبغ والفرد وغيرها، وفي المرحلة العمرية المتقدمة التي يرافقها ظهور الشيب بين خصلات الشعر تبدأ المرأة بالبحث الدؤوب عما ينقذها من تغير لون شعرها سواء بالحناء أو الصبغة أو الكتم فوق الشعر المصبوغ، بالرغم من فوائد الاهتمام بالشعر إلا أن المبالغة في ذلك قد يُلحق به الضرر، فتُجهد بصيلات الشعر وتضعف؛ لذلك لا بد من أخذ الحيطة والحذر عند التفكير في اتباع أسلوب جديد للعناية بالشعر قبل الشروع به، وفي هذا المقال  سنسرد لكِ سيدتي كل ما تحتاجينه من معلومات حول فوائد الكتم للشعر.

  • في البداية لا بد لنا من الإشارة إلى أن الكتم هو عبارة عن نباتٍ يشيع انتشاره في المناطق السهلية الباردة، ويتشابه بأوراقه من أوراق شجرة الزيتون، أما فيما يتعلق بثماره فتساوي حجم الفلفل داخل النوى، وتتخذ لوناً أسوداً في حال طحنها، ويعتبر الكتم الإيراني الأفضل على الإطلاق بين أنواع الكتم جميعها.
  • يختلف الكتم عن الحناء تماماً، إذ يُمزج بالماء جيداً ليتخذ لوناً بنفسجياً جذاباً، وتضاف إلى المزيج أصباغاً نباتية كالانديقو أو Istain, وهي عبارة عن مواد طبيعية لا تلحق الضرر بالشعر أبداً كما هو الحال بالصبغات الكيميائية، ويمكن التخلص من أثارها في حال الاستخدام المتكرر والمتتالي للشامبو.
  • يشار إلى أن فائدة الكتم لا تقتصر على الشعر فقط، بل يعالج من أثر عضات الكلاب، كما يساعد في شفاء قروح الفم، ويعتبر الكتم من المواد المحفزة على القيء الشديد.

  • يساعد على إخفاء الشيب تماماً.
  • يمنح الشعر لوناً يميل بين الأحمر والأسود.
  • يمنح الشعر قوة وكثافة في حال خلطه مع الحناء.
  • يستحب استخدامه شرعاً، فقد جاء في حديث شريف حديث رواه أبي ذر رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال “إن أحسن ما غيرتم بهالشيب الحناء والكتم”.

  • يُنصح بتجنب استخدامه فوق الصبغة حيث يجفف الشعر ويزيد من خشونته.
  • يُفاقم جفاف الشعر الجاف.
  • يزيد من فرصة تساقط الشعر أكثر.
  • يقف عائقاً في وجه نمو الشعر في حال كثرة استخدامه.
  • يحفز نمو الخلايا السرطانية.
  • يزيد من فرز فروة الرأس للدهون.
  • يتسبب بالتهاب فروة الرأس في حال استخدامه بعد الصبغة، ويعطي الشعر لوناً غير مرغوب به.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock