فوائد الكركم

الكركم واسمه العلمي هو ( Curcuma longa) ويسمّى عند البعض بالزعفران الهندي، وينتمي الى الفصيلة الزنجبيلية، وتنتشر زراعته في مناطق الهند وأندونيسيا، يتمّ استخراج الكركم من جذامير النبتّة؛ بحيث يتمّ سحقه بصورةٍ ناعمة ويصبح لونه أصفراً يميل إلى البنيّ، ويحتوي الكركم على الزيوت العطريّة والأصباغ التي تذوب في الماء. توجد عدّة أنواع من الكركم، وله عدّة أسماء منها: الكركب، والخرقوم، والزرنب، وبقلة الخطاطي، والهرد، والزعفران الهندي، وعقيد الهند، وعروق الصباغين. يحتوي الكركم على مركّبات الكركمين وهي: بيسيد يميثوكسي كركمين، ووالديميثو كسي كركمين، بالإضافة إلى الزيوت الطيارّة مثل: الأتلانتون، والزنجبيرين، والتيرميرون، والراتنجات، والبروتينات، والسكريات .

فوائد الكركم للجسم

  • حماية الدماغ: يعمل على الحد من فعالية هرمون النمو المتزايد الذي يعد أحد أسباب مرض الزهايمر والخرف، مما يساهم في عمل الدماغ بطريقة صحيحة.
  • محاربة الالتهابات: تسبب الكثير من الالتهابات المزمنة العديد من المشاكل الصحية مثل عسر الهضم، والتهاب المفاصل، والسرطان، ويعتبر الكركم من العلاجات الفعالة في محاربة الالتهابات، حيث يقدم أفضل النتائج في علاج الالتهابات.
  • تحسين عملية الهضم: ثبت أن تناوله بطريقة منتظمة من الأمور المفيدة في تحسين وظائف الجهاز الهضمي وعملية الهضم.
  • مقاومة السرطان: يعتبر من التوابل الغنية بالمواد المضادة للأكسدة، مما يجعل منه فعالًا في علاج مرض السرطان.
  • حماية القلب: يعمل القلب على الحد من عملية تراكم الصفائح، بالإضافة إلى منع تخثر الدم.
  • جعل الجسم قلويًا: يقوم بمعادلة الوسط الحمضي، بالإضافة إلى أنه يلغي تأثيره داخل الجسم.
  • حماية الكبد: يساهم في التخلص من جميع السموم الموجودة في الجسم بطريقة سهلة جدًا، ويعمل على تجديد الخلايا التالفة الموجودة في الكبد، كما يحسّن من وظيفة المرارة بشكل كبير جدًا.

فوائد الكركم للبشرة

  • معالجة الحروق: يعتبر أحد المواد الطبيعية المهمة التي من الممكن استعمالها في حالة تعرض بشرة الوجه بشكل خاص للحروق، حيث يساعد في عملية التسريع في شفائها لأنه يعمل على تجديد خلايا البشرة.
  • مفيد جدًا للبشرة الجافة والدهنية: يقوم بتنظيم عملية إنتاج المادة الزيتية التي تجعل بشرة الوجه دهنية، لذا يعتبر وضعه على بشرة الوجه مع بعض شرائح البرتقال من الأمور التي تساهم في إنتاج هذه المادة بشكل كافي.
  • الحد من نمو الشعر: يعمل الكركم عند خلطه مع الماء وطحين الحمص وتطبيقه على الوجه على الحد من نمو شعر الوجه.
  • تبييض البشرة: يعمل على علاج اسوداد البشرة عن طريق استعماله مع عصير الخيار أو الليمون، لأنه يساعد في تجديد جميع خلايا البشرة، مما يساهم في التخلص من جميع البقع الداكنة.
  • التخلص من حب الشباب واحمرار البشرة: يقلل الكركم من احمرار البشرة ويعالج حب الشباب بسبب احتوائه على الخصائص المضادة للبكتيريا والالتهابات.
  • الحد من ظهور التجاعيد وعلامات التقدم بالسن: للكركم دور مهم في عملية تقشير البشرة الميتة من خلال خلطه مع الحليب أو الطحين، وتطبيقه على البشرة.

فوائد شرب الكركم على الريق

هناك عدّة فوائد لشرب الكركم، منها: شرب الكركم محلولاً بالماء يساعد في الحدّ من المغص ويطرد الرّياح. تناول محلول الكركم على الريق يساعد في تنظيم العادة الشهريّة لدى النساء. يحتوي الكركم على مادّة (Curcumin )، وهي الصبغة الصفراء والتي لها تأثير يفوق مادة الكورتيزون لعلاج الأمراض الجلديّة، والتي تعدّ مضادةً للأكسدة وأقوى من فيتامين ي. يساعد الكركم من تقليل ضغط الدم .

شرب الكركم يساعد في علاج مشاكل المعدّة.

يساهم في الوقاية من مرض الزهايمر.

يقي من أمراض السرطان.

الكركم مفيد للأشخاص الّذين يعانون من السمنة؛ لأنّه يساعد في زيادة التمثيل الغذائي، ويعمل على تكسير الدهون والتخلّص منها. يساعد في تقليل نموّ الشعر الزائد.

يعمل الكركم على تصفية البشرة وإعطائها ملمساً ناعماً من خلال شربه، واستخدامه خارجيّاً مع زيت الزيتون.

يساهم الكركم في التخلّص من اضطرابات الدورة الشهريّة.

يعمل على تنشيط الكبد من خلال قيامه بطرد السموم من الكبد، وتنشيط الأنزيمات التي تطرد المواد المسرطنة. يعمل على تعزيز جهاز المناعة في الجسم.

ينظّم نسبة السكّر في الدم، ويقي من أمراض القلب.

عند تناول الكركم صباحاً على الريق ذلك يفيد بشكلٍ فعّال للأشخاص الّذين يعانون من ألم المفاصل خصوصاً كبار السن.

الكركم يساعد في علاج حب الشباب والهالات السوداء؛ حيث يعدّ مضادّاً ومطهّراً للجراثيم، وذلك من خلال عمل ماسك من الكركم مع عصير الليمون.