فوائد النوم لجسم الانسان و للاطفال

يعد النوم من الأمور الهامة بل والعظيمة في حياة الإنسان بصفة عامة وحياة الأطفال بصفة خاصة؛ حيث أنه يساعد على النمو العقلي والبدني للطفل؛ وذلك نتيجة للهرمونات التي يفرزها الجسم خلال الساعات الأولى من النوم، كما أنها يساعد على ارتخاء الجسم بعد يوم طويل من العمل الشاق، ولهذا فيجب علينا ألا نستهين بأوقات النوم، ونحرص على أخذ القسط الكافي من النوم أثناء الليل، والحفاظ على شروط النوم الصحي؛ كي يستطيع الإنسان الإستيقاظ في الصباح بكل حيوية ونشاط، ويستطيع أن يستكمل يومه بدون كسل أو خمول، وخلال المقال التالي سنتعرف معاً على فوائد النوم لجسم الانسان و للاطفال.

النوم
النوم

فوائد النوم لجسم الانسان

أثناء فترة النوم يفرز الجسم الهرمونات، منها هرمون النمو الذي يفرزه الجسم خلال الساعات الأولى من النوم، وهرمون الكورتيزول الذي يتم افرازه في نهاية النوم، وهرمون الميلاتونين الذي يعتبر من العوامل الأساسية التي تساعد على النوم، ومن هنا تظهر أهمية الحصول على قسط كافي من النوم خلال ساعات الليل، وذلك للإستفادة بالفوائد التالية:

أولاً فوائد النوم لجسم الإنسان

تقوية جهاز المناعة

عدم الحصول على القدر الكافي من النوم يتسبب في التأثير السلبي على المواد الكيميائية التي يفرزها جهاز المناعة في الجسم، الأمر الذي يؤثر بدوره على قدرة الجسم على محاربة الفيروسات وخاصةً فيروس البرد، مما يجعل الإنسان عرضه للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

الحالة النفسية

كلما استطاع الإنسان الحصول على قدر كافي من النوم كلما ارتفعت الحالة النفسية بشكل إيجابي وأصبح الإنسان راضياً عن نفسه، وتقل لديه مشاعر الحزن والقلقل والإكتئاب.

فوائد النوم
فوائد النوم

خسارة الوزن

أثبتت الدراسات وجود علاقة قوية بين ساعات النوم وهرمون الجريلين الذي يزيد من الشعور بالجوع، كما أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في النوم تقل لديهم نسبة حرق الدهون بحوالي 55% ، وبالتالي فالنوم له أهمية كبيرة في خسارة الوزن حتى مع عدم إتباع حمية غذائية.

تعزيز صحة القلب

كلما قلت ساعات النوم عن المعدل الطبيعي حوالي 8 ساعات يومياً كلما زادت فرصة الإصابة بالأزمات القلبية؛ وذلك لأن قلة ساعات النوم تتسبب في الإصابة بالتوتر الذي يتسبب في الإصابة بالضغط وأمراض القلب.

العلاقات الإجتماعية الجيدة

أكدت الدراسات أن الذين يحصلون على القدر الكافي من النوم يتمتعون بعلاقات جيدة مع الآخرين، على عكس أولئك الذين يعانون من اضطراب النوم فإنهم يتصفون بحالة مزاجية سيئة ثؤثر على علاقاتهم الإجتماعية.

زيادة التركيز في العمل

النوم بشكل جيد وصحي يساعد الإنسان على تقوية الذاكرة، ويزيد من قدرته على التركيز في العمل، وبالتالي يساعد على الإرتقاء في العمل، والوصول إلى أعلى المناصب، كذلك يجعل الفرد نشط ويقظ بشكل أفضل، الأمر الذي يعطيه القدرة على أداء المهام الوظيفية بمنتهى السهولة.

فوائد النوم لجسم الانسان و للاطفال
فوائد النوم لجسم الانسان و للاطفال

النشاط والحيوية

النوم يمد الجسم بالراحة، ويساعد على الإسترخاء خاصةً بعد يوم طويل من العمل الشاق والمجهد، كما أنه يجعل الإنسان يستيقظ بكل حيوية ونشاط ولديه القدرة على مواصلة المهام المطلوبة منه على أكمل وجه.

الحفاظ على الصحة العامة

تتسبب قلة ساعات النوم في تدهور خلايا الجسم، والتعرض للشيخوخة المبكرة؛ وذلك لأن هرمون النمو يتم افرازه خلال الساعات الأولى من النوم، لهذا يجب تنظيم أوقات النوم.

ثانياً فوائد النوم للأطفال

النوم يساعد على النمو البدني والعقلي للطفل، فكلما حصل الطفل على القسط الكافي من النوم زادت قدراته العقلية من حيث زيادة التركيز والتذكر، وتقوية الذاكرة، وزادت قدرته على الإستيعاب في المدرسة، وبالتالي استطاع أن يحقق أفضل أداء دراسي ممكن، هذا بالإضافة إلى أنه يجعل الطفل أقل عرضه للإصابة بالكوابيس المزعجة، والتقلبات المزاجية، والمشاكل السلوكية المرتبطة بفرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن إذا قلت ساعات نوم الطفل عن المعدل الطبيعي، فهذا الأمر يتسبب في العديد من المشاكل، منها:

  • قلة قدرة الطفل على التذكر والإستيعاب، وبالتالي يقل المستوى الدراسي.
  • صعوبة التركيز وتشتت الانتباه.
  • دخول الطفل في نوبات من البكاء والقلق.
  • يجعل الطفل سريع الغضب الأمر الذي يؤثر على علاقته بأصدقاؤه.
  • التأثير السلبي على الهرمونات المسؤلة عن النمو البدني، والهرمونات المنظمة للشهية.
  • ضعف مناعة الجسم، وبالتالي يصبح الطفل أكثر عرضه للإصابة بالأمراض.
  • الشعور بالكسل والخمول وغلبة النعاس أثناء اليوم.

عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم

عدم الحصول على القسط الكافي من النوم يتسبب في العديد من الأضرار، ولكن هذا لا يعني الإفراط في ساعات النوم، ولكن هناك معدل طبيعي لساعات النوم يستطيع الإنسان على إثرها الإستفادة بفوائد النوم الجمة للجسم والصحة، ويختلف المعدل الطبيعي للنوم باختلاف المرحلة العمرية التي يمر بها الإنسان، وفيما يلي عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم خلال المراحل العمرية المختلفة.

  • الطفل منذ الولادة وحتى ثلاثة أشهر؛ تعتبر هذه المرحلة من أكثر المراحل التي يحتاج فيها الطفل لساعات نوم أطول؛ حيث يحتاج الطفل من 14 وحتى 17 ساعة للنوم على مدار اليوم، ويجب مراعاة ألا تزيد عن 18 ساعة ولا تقل عن 11 ساعة.
  • الطفل خلال العام الأول؛ يحتاج الطفل لعدد ساعات يتراوح ما بين 12 وحتى 15 ساعة.
  • الطفل حتى سن عامين؛ تكون عدد ساعات الطفل في هذه المرحلة بين 11 و14 ساعة، ويجب ألا تزيد عن 16 ساعة.
  • الطفل حتى سن خمس سنوات؛ تترواح ساعات النوم بين 10 و13 ساعة وفقاً للمعدل الطبيعي للنوم، مع مراعاة ألا تقل عن 8 سنوات.
  • من السنة السادسة وحتى سن 13 عام؛ تتراوح حاجة الطفل للنوم بين 9 و 11 ساعة للنوم أثناء الليل.
  • أثناء فترة المراهقة؛ المعدل الطبيعي للنوم يتراوح ما بين 8 و10 ساعات، ولا تقل عن سبع ساعات.
  • فترة الشباب؛ يحتاج الإنسان للنوم مدة لا تقل عن سبع ساعات ولا تزيد عن تسع ساعات.
  • بعد سن الخامسة والعشرين؛ يكون المعدل المثالي للنوم يتراوح ما بين 7 و9 ساعات.
  • سن الشيخوخة؛ في هذه الفترة تتراجع عدد ساعات النوم التي يحتاجها الجسم، وهنا يحتاج الجسم ل7 إلى 8 ساعات للنوم، في حين أن البعض يكتفي بخمس أو ست ساعات فقط.
نوم الاطفال
نوم الاطفال

نصائح لنوم صحي وهادئ

لكي يستطيع الإنسان الإستفادة بالفوائد العظيمة للنوم على الصحة لابد من تنظيم أوقات النوم، واتباع بعض الإرشادات والنصائح التي تساعد على النوم بشكل صحي وهادئ، منها:

  • لابد أن تكون غرفة النوم مخصصة للنوم فقط وليس للمذاكرة أو اللعب.
  • يجب أن تكون غرفة النوم خالية من الأجهزة الإلكترونية، والتليفاز بحيث نبعد عن كل ما يتسبب في تشتت الانتباه.
  • الإسترخاء قبل الخلود للنوم والإستماع للموسيقى الهادئة، وممارسة التمارين الرياضية البسيطة كتمارين اليوغا.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم بما يتناسب مع المرحلة العمرية التي يمر بها الإنسان.
  • تجنب النوم أثناء اليوم، وعند الرغبة في النوم يفضل أن يكون وقت الظهيرة حتى لا يؤثر على الرغبة في النوم أثناء الليل.
  • وضع وسادة بين القدمين أثناء النوم يساهم في تقليل الشعور بألام الظهر، ويساعد على الإستغراق في النوم.
  • المحافظة على درجة حرارة الغرفة بحيث تساعد على الدخول في النوم بشكل سريع.
  • الحفاظ على نظافة غرفة النوم، وتهويتها، وتهوية الأغطية والمفروشات المستخدمة بها.
  • تنظيم أوقات النوم بحيث يستطيع الإنسان ضبط الساعة البيولوجية للجسم، ودورة النوم.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الغنية بالكافيين؛ لأنها تؤثر على موعد النوم.