فوائد

فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية

محتويات

بيرة الشعير

لقد شاع لجوء العديد من الأشخاص إلى تناول بيرة الشعير كحل طبيعي لبعض المشاكل المتعلقة بالكلى والمسالك البولية، فالجدير بالذكر أن ماء الشعير أو كما يعرف بيرة الشعير يمكن تصنيعها من الحبوب الكاملة من نبات الشعير الذي يحتوي على نسب عالية من المواد والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، ولكن في هذا المقال تحديداً سنقدم أهم فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية.

فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية

يمكن تلخيص أبرز فوائد بيرة الشعير للكلى والمسالك البولية التي يجب معرفتها كما يلي:

  • إن تناول بيرة الشعير يساعد الجسم على التخلص من السموم التي يمكن أن تترسب في الكلى، ويكون ذلك عن طريق البول، فبيرة الشعير تعتبر أحد أهم أنواع مدرات البول الطبيعية.
  • إن تناول كوب واحد على الأقل من ماء الشعير يعمل على حماية الجهاز البولي من خطر التعرض إلى الالتهابات البولية مثل التهاب المثانة والتهاب المسالك البولية.
  • تعد بيرة الشعير أهم أنواع المشروبات الطبيعية التي تساعد على تفتيت الحصوات المترسبة في الكلى وتسهل بعد ذلك عملية إخراجها من الجسم.
  • ينصح الأطباء المرضى اللذين يعانون من مشاكل أو التهابات في الكلى، بالالتزام في تناول كوب من بيرة الشعير على الريق، حيث تعد مطهراً طبيعياً للكلى من السموم.
  • يلجأ بعض مرضى الكلى الذين يعانون من مشكلة ارتفاع معدل الكريتيانين في البول من أجل إعادة التوازن والخفض من معدله المرتفع.

 فوائد بيرة الشعير الصحية

هناك العديد من الفوائد الصحية التي تعود على الجسم عند تناول بيرة الشعير بشكل شبه يومي، ومن أهمها ما يلي:

  • تحتوي بيرة الشعير على مجموعة متنوعة من المعادن التي تساعد في المحافظة على توازن معدلات ضغط الدم في الجسم.
  • إن لبيرة الشعير دور فعال في عملية الوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري، كما أن شربها بشكل يومي خصيصاً لمرضى السكري يساعدهم في المحافظة على معدل السكر في الدم ومنعه من الارتفاع أو الانخفاض بشكل يضر بالصحة.
  • تعتبر بيرة الشعير إحدى الحلول الطبيعية التي يمكن أن تستخدم في الحد من تفاقم مشكلة السعال.
  • ينصح بتناول كوب أو كوبين من بيرة الشعير عند المرور بمشكلة الإسهال.
  • يعتبر ماء الشعير حلاً مناسباً للمرأة الحامل التي تواجه مشاكل في لمسالك البولية.
  • يحتوي ماء الشعير على نسبة عالية من الألياف التي تساعد في تنشيط عملية الأيض في الجسم وبالتالي يتم حرق الدهون ومنعها من أن تتراكم وتسبب مشكلة السمنة.

المراجع:  1

اظهر المزيد