رشاقة

فوائد تمارين الزومبا

بدأت رقصة الزومبا في الانتشار في الفترات الأخيرة لمساعدتها في تنشيط الدورة الدموية في الجسم وعلاج الكثير من مشكلات المفاصل والعظام وقدرتها على حرق دهون الجسم بدون بذل مجهود كبير.

كلمة زومبا تعني باللغة اللاتينية الحركة السريعة الممتعة، فتمارين رقصة الزومبا تكون عبارة عن رقصات سريعة تتسم بالحيوية، كما تدخل في رياضة رقصة الزومبا العديد من أنواع الرقص كالسامبا والسالسا.
الحقيقة أن أسلوب الزومبا له فوائد جسمانية رائعة لن يتوقعها الكثير من الرجال ومن أهمها:

1- حرق الدهون

كما ذكرنا من قبل أن الزومبا ليست رقصًا على الإطلاق فعند تدقيق النظر سوف نجد أنها عبارة عن مجموعة جبارة من التمارين التي تجبر كل عضلة داخل جسمك على التحرك والتخلص من الدهون المتراكمة حولها بطريقة فعالة وقوية جدًّا؛ فكلما كانت الموسيقى المصاحبة للتمارين حماسية ارتفعت وتيرة الحركة، وبالتالي سوف تزداد قوة عملية حرق الدهون؛ فخلال ساعة واحدة فقط تستطيع حرق سعرات حرارية تتراوح ما بين الـ600 و1000 سعرة حرارية، وهي بالتأكيد نسبة رائعة .

2- محاربة الشيخوخة

لمحاربة علامات التقدم في السن التي تظهر على البدن لن تحتاج إلى أكثر من أن يكون لك قلب حديدي قوي ينبض بقوة وحيوية على مدار اليوم دون أن يصيبه الإرهاق أو القصور ومفاصل مرنة غاية في الصلابة، وهذا بالضبط ما تمنحك إياه تمارين الزومبا.

3- تمارين شاملة

كما ذكرنا من قبل تقوم الزومبا بواسطة تمارينها باستهداف كل عضلات الجسم، فحتى عضلات الفك يتم استهدافها خلال ممارسة الزومبا؛ لذلك فهي تمارين شاملة تمنحك نتائج عضلية رائعة وعضلات تخلو أليافها من الدهون المتراكمة حولها، وبالتأكيد سوف يكون من الرائع دمج تمارين الزومبا برفع الأثقال.

4- أفضل من «الكارديو»

لا يحب الكثير من الرياضيين تمارين الركض أو ركوب الدراجات وغيرها من تمارين اللياقة البدنية؛ فهي متعبة ولها نتائج سلبية على حجم الكتلة العضلية بعكس تمارين الزومبا التي تتفوق على تمارين اللياقة البدنية أو «الكارديو» في عدم تأثيرها في حجم الكتلة العضلية وفي منحك قلبًا قويًّا ولياقة بدنية عالية.

5- فوائد طبية

تمارين الزومبا ليست رائعة على المستوى البدني فحسب، بل على مستوى الوظائف الحيوية داخل الجسم أيضًا، فهي ترفع من كفاءة الجهاز التنفسي وقدرة الجسم على معرفة كيفية توزيع الجهد والاستفادة بشكل أفضل من الأوكسجين وتوزيعه بشكل مثالي على عضلات الجسم بواسطة الدماء، وهو الأمر الذي يرفع من معدلات قدرة التحمل البدني.

6- الثقة بالنفس

كما يقول المثل «في الحركة بركة»، وهو تمامًا ما تفعله الزومبا على الجانب النفسي فالنشاط والحركة ترفع من معدلات ثقة الإنسان في نفسه وتزيد من صفاء الذهن وترفع من قدرته على التفكير والاستيعاب.

كما تجعلك ممارسة الزومبا تتخلص من أي ضغط نفسي أو توتر بسبب مشاكل الحياة المختلفة بمنتهى البساطة فهي تعمل على ضبط الحالة المزاجية وتحميك من تقلباتها المزعجة.

7- للجميع

من أهم ما يميز الزومبا أنها متاحة للجميع؛ فالعمر والجنس ليسا عائقين لممارسة تمارين الزومبا فحتى الأطفال وكبار السن يستطيعون ممارستها على وقع موسيقى أهدأ نسبيًّا.

8- حياة اجتماعية أقوى

للأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الاختلاط مع الآخرين تعد الزومبا أسهل علاج للتحلص من تلك المشكلة فمشاركة الآخرين في الاستمتاع بممارسة التمارين الرياضية والاستماع إلى الأغاني الحماسية تخرجك من عالمك الخاص إلى العالم الواقعي وتمنحك الكثير من الأصدقاء.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: