انت و طفلك

فوائد شراب زيت كبد الحوت للأطفال

الإهتمام بصحة أطفالنا وأجسامهم هو من أهم غاياتتنا، فنحرص كل الحرص على إعطائهم أغذية متوازنة العناصر لكي تُعاد عليهم بالنفع، وأحد تلك الأغذية هو شراب زيت كبد الحوت، وهو زيت يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة والهامة جداً لصحة الطفل؛ لإحتوائه على العديد من الأحماض الدهنية، وعنصر الأوميجا 3، وفيتامينات أ و د، ويتم إستخدامه منذ سنوات لتقوية جهاز المناعة لدى الأطفال، كما يستخدم في علاج مرض الكساح الذي يصيب الأطفال بسبب إنخفاض مستوى فيتامين د في الجسم، وفوائد شراب زيت كبد الحوت للأطفال متعددة ومتنوعة، لذا أتينا إليكم اليوم بهذا المقال الذي سنشير فيه إلى فوائد شراب زيت كبد الحوت للأطفال وأهميته.

فوائد زيت كبد الحوت
فوائد زيت كبد الحوت

ما هو زيت كبد الحوت؟

هو زيت يستخرج من كبد الحوت الذي يعيش في المحيط الأطلسي والذي يطلق علية حوت القد، وهو من أكثر الأسماك شهرة في المطبخ الغربي، كما يستخرج زيت كبد الحوت أيضاً من سمك الهلبوت، وهو زيت خفيف أصفر اللون ذو قيمة غذائية عالية، وهو علاج مشهور جداً منذ القدم، وكان يستخدم كدواء لبعض الأمراض التي يتعرض لها الطفل والبالغ.

فوائد شراب زيت كبد الحوت للأطفال

منع التعرض للإصابة بمرض الكساح

ومرض الكساح كان يعد مرضاً شائعاً في ماسبق، وهو مرض يصيب العظام بسبب التعرض لنقص شديد في نسبة فيتامين د بجسم الإنسان، ومرض الكساح هو ليونة تامة في العظام لا يمكن بسببه أن تتصلب العظام أو تتشكل بشكل طبيعي، مما يتسبب في هشاشة العظام وحدوث تشوه في الهيكل العظمي لجسم الطفل، مثل تقوس الساقين وبعض التشوهات في المعصم، والكاحل، وعظام الصدر، وفي هذه الحالة يعتبر المصدر الأفضل لفيتامين د هو أشعة الشمس، لكن هذا العلاج يعد صعباً بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في المناطق الشمالية من الكرة الأرضية، فالبلاد في تلك اامناطق نادراً ما تتعرض لأشعة الشمس، بالأخص في فصل الشتاء كانت تزداد شدة المرض عند الأطفال المصابين، ولكن كان ذلك قبل إكتشاف شراب زيت كبد الحوت، فمنذ أن بدا ألأطباء إستخدامه كعلاج، أصبحت نسبة الأطفال المصابين بمرض الكساح منخفضة جداً، وذلك إذا ما تمت مقارنتها بما كان عليه الحال في السابق.

تقليل إحتمالية تعرض الطفل لمرض السكر من الدرجة الأولى

ومرض السكر من الدرجة الأولى في الأطفال هو مرض مناعي يسببه نقص المناعة في الجسم، وقد أثبتت بعض الدراسات الطبية أن الأطفال الذين يتناولون شراب زيت كبد الحوت في أعوامهم الأولى قد قللت فرص تعرضهم للإصابة بمرض السكر من الدرجة الأولى، ويرجع ذلك لإرتفاع نسبة فيتامين د في جسم الطفل، وعلى صعيدٍ آخر ظهرت بعض الدراسات التي تثبت أن التعرض لهذا المرض يرجع لعدم تناول الأم فيتامين د أثناء الحمل، أو لنسبته المنخفضة لديها خلال شهور الحمل.

منع التعرض للالتهابات

يعتبر من أهم فوائد شراب زيت كبد الحوت هو الحد من حدوث نوبات البرد والأنفلونزا للأطفال، فمن الطبيعي أن زيادة قوة الجهاز المناعي للطفل تتأثر وفقاً إلى نسبة فيتامين د الموجودة بجسمه، كما أكدت الأبحاث الطبية أن فيتامين د يقلل من نسبة الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي بشكل عام.

زيت كبد الحوت للأطفال
زيت كبد الحوت للأطفال

الحفاظ على حدة البصر

زيت كبد الحوت غني جداً بفيتامينات أ و د، وتلك الفيتامينات تقوم بدورها بالحفاظ على البصر من الضعف على المدى الطويل، بالأخص فيتامين أ فهو يعد أحد مضادات الأكسدة، وهو يقلل إحتمالية الإصابة بالجلوكوما الذي يُعد أحد الأمراض الخطيرة التي تصيب العين، حيث يؤدي إلى تلف عصب العين البصري، بل قد يصل الأمر إلى فقدان الرؤية تماماً، كما أن الأحماض الدهنية الموجودة بزيت كبد الحوت والأوميجا 3 من شأنها أن تساعد في تدفق الدم للعينين، مما يحافظ على بصر الأطفال قوي وحاد.

التقليل من أعراض الإكتئاب

ثبت علمياً أن أحماض أوميجا 3 الموجودة في شراب زيت كبد الحوت تقلل أعراض الإكتئاب بنسبة كبيرة لمعظم المرضى الذين يعانون منه، حيث أن الدراسات والأبحاث الطبية التي أُجريت قد أكدت أن عنصر الأوميجا 3 يعمل على تحسين وظائف المخ مما يؤدي إلى تحسن الحالة الميزاجية للمريض، وبالتالي تقل نسبة الإكتئاب بشكل واضح، كما أثبتت التجارب أن مرضى الإكتئاب الذين يتناولون زيت كبد الحوت بشكل منتظم قد إمتثلوا للشفاء بشكل سريع، على عكس غيرهم من المرضى الذين لا يتناولون شراب زيت كبد الحوت.

الوقاية من أمراض القلب

قد ثُبت علمياً أن شراب زيت كبد الحوت له فاعلية في الوقاية من أمراض القلب التي تصيب الأطفال، والتي يصابون بها نتيجة عيوب خلقية، أو أسباب وراثية، أو عادات غذائية ضارة، ولذا يجب العمل على الوقاية منها منذ سن الطفولة، والحرص على إعطاء الطفل ملعقة من شراب زيت كبد الحوت يومياً، فهذا سيعمل على خفض نسبة الكوليسترول الزائدة في الدم، والذي يعد أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والضغط المرتفع.

فوائد زيت كبد الحوت للطفل
فوائد زيت كبد الحوت للطفل

كيفية الاستفادة من فوائد شراب زيت كبد الحوت للأطفال

بالطبع في البداية سيرفض الطفل تناول شراب زيت كبد الحوت، لكن هناك بعض الطرق التي ترغب الطفل في تناوله دون أن يتذمر من مذاقه الغريب بالنسبة إليه، فننصحكم بإتباع التالي:

  • المحاولة أولا مع الطفل في مضغ أقراص زيت كبد الحوت كونها أقراص علاجية، فمن الممكن أن تفلح تلك الطريقة معه.
  • يمكن وضعه على وجبات السمك الخاصة بالطفل، فحينها لن يلاحظ الطفل مذاقه لكونه يشبه السمك في المذاق والرائحة.
  • إضافة نكهات الطعام التي تساعد على إخفاء مذاق الزيت وتساعد الطفل على تقبله، مثل نكهات القرفة، أو الزنجبيل، أو النعناع.
  • مزج زيت كبد الحوت في نوع العصير المفضل لدى الطفل، بالأخص في العصائر الحمضية مثل الليمون أو البرتقال.
  • خلط شراب زيت كبد الحوت مع العسل النحل أو مع نوع الحساء المفضل للطفل.
  • تناوله مع الأطفال حتى يصبح بمثابة روتين عائلي، وهو الأمر الذي يساعد في إقناع الطفل بتجربته والمداومة على تناوله.
  • مخاطر الجرعة الزائدة من زيت كبد الحوت:

يستخدم شراب زيت كبد الحوت بجرعات يحددها الطبيب للطفل، وفي حالة الزيادة عن الجرعة الموصاة بها يحتمل حدوث المضاعفات التالية:

  • حدوث جلطة أو تخثر في الدم.
  • وجود رائحة فم كريهة وحرقان بالمعدة.
  • قد يصل الأمر إلى حدوث نزيف بالأنف أو بالأغشية المخاطية، والتي عادةً ما تكون بسبب وجود حساسية من الأسماك.
  • إصابة الطفل بالكحة أو الإختناق في حالة إجباره على تناول شراب زيت كبد الحوت، فيفضل أن يتناوله الطفل بكامل إرادته.

ملاحظات هامة:

  • يراعى عدم إعطاء الطفل شراب زيت كبد الحوت عنوةً، فمن المحتمل أن يصاب الطفل بالحكة أو الإختناق أثناء البلع.
  • يجب إستشارة الطبيب قبل البدء في تناول شراب زيت كبد الحوت، وذلك تجنباً لإحتمالية تحسس الطفل تجاهه.
  • يحتمل حدوث أعراض جانية للطفل عند تناوله زيت كبد الحوت، كنزيف الأنف، وضيق التنفس، والتجشؤ الذي يغلب عليه رائحة السمك.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى