فوائد عصير التوت البري

تنتمي تسمية التوت البري إلى اللغة اللاتينية؛ حيث يعرف باسم فاكسينيوم Vaccinium macrocarpon؛ وتتخذ هذه الثمرة الغنية بالفائدة من أمريكا الشمالية موطناً لها، ويتمتع التوت البري بقيمة غذائية عالية؛ إذ يعتبر غنياً بالمواد المضادة للأكسدة؛ وفيتامين C، ويذكر بأن كل كوب من عصير التوب البري يحتوي على 45 سعر حراري فقط؛ لذلك يعتبر مفيداً ومناسباً في حال اتباع نظام غذائي متوازن للحفاظ على الوزن.

فوائد عصير التوت البري

  • يمد الجسم بالطاقة والبروتين والكربوهيدرات والكالسيوم والمغنيسيوم.
  • يعتبر مصدراً مهماً للحديد والفسفور والصوديوم والبوتاسيوم والزنك.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، فيحافظ بدوره على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • يخفض من خطر تصلب الشرايين من خلال ما يحتويه من خصائص مضادة للأكسدة.
  • يقلل من تسوس الأسنان ويحد منه؛ وذلك لاحتوائه على مركب كيميائي يحول دون تضرر الأسنان من البكتيريا.
  • يستخدم كعلاج فعال لمحاربة نزلات البرد والتهاب الحلق.
  • يساعد على التخلص من الدهون ورواسبها، ويأتي ذلك في ضوء وفرة الأحماض العضوية فيه.
  • يحد من التهابات الجهاز التنفسي ويقلل منها؛ كالإنفلونزا المستديمة والتهابات الأذن.
  • يُنصح به كعلاج للتقليل من حصوات الكلى ومنع تشكلها.
  • يقتل الخلايا السرطانية ويمنع نموها بفعل وجود مادة البروانثوسيانيدينس، شريطة استهلاكه بانتظام.
  • يمد العظام والأسنان بالقوة؛ حيث يعتبر مصدراً طبيعياً للكالسيوم الضروري لبناء العظام والأسنان؛ لذلك فإنه يحد من فرص الإصابة بهشاشة العظام.
  • يحارب التهاب الرئة الناجم عن فيروس الإنفلونزا.
  • يحمي الإنسان من التعرض لمشاكل الشيخوخة كفقدان الذاكرة والتركيز، ويحمي البشرة من ظهور التجاعيد.

أضرار عصير التوت البري

بالرغم مما يقدمه عصير التوت البري من فوائد للإنسان؛ إلا أن هناك حالات استثنائية يتوجب أخذ الحيطة والحذر فيها؛ ومنها:

  • يحتوي على مادة الوارفين التي تعتبر مادة مضادة للتخثر المستخدم في تجلط الدم؛ لذلك فإنه في حالة استخدامه لدى مصابي اضطرابات القلب والأوعية الدموية قد يتسبب بمزيد من مخاطر النزيف.
  • يستوجب على الأشخاص الذين يحتاجون إلى سيولة الدم والأسبرين تفادي استهلاك عصير التوت البري نظراً لاحتوائه على كميات كبيرة من حمض الصفصاف الموجودة في الأسبرين.
  • يُنصح مرضى حصى الكلى بعدم تناول عصير التوت البري؛ نظراً لقدرته على زيادة فرص تطوير الحجارة” أكسالات الكالسيوم” والحجارة حمض اليوريا لدى البعض، إذ يفترض الحصول على استشارة طبية لمن لديه تاريخ عائلي من حصى الكلى قبل الشروع بتناول التوت البري أو عصيره أو مكملاته؛  لتفادي رفع مستويات الأكسالات في البول إلى ما نسبته 43% وهي نسبة مرتفعة.

المراجع:    1