فوائد فيتامين أ للحامل

يمتاز فيتامين أ بالعديد من الفوائد الصحية والمهمة للجسم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم فوائد فيتامين أ للحامل

يعد فيتامين ( أ ) واحد من أهم الفيتامينات التي يعتمد عليها الجسم في الكثير من العمليات الهامة ، ففيتامين أ هو من الفيتامينات الضرورية للإنسان ، فهو الفيتامين المعروف بأنه فيتامين النمو ، فهو مهم جدآ لنمو الجسم ، وتطوره بشكل طبيعي ، وفيتامين أ من الفيتامينات الموجودة بشكل طبيعي للجسم ، ويقوم الجسم بإنتاجه ويحصل عليه أيضآ من خلال بعض الأطعمة الغنية به ، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ، وغير قابل للذوبان في الماء ، وهو يعرف أيضآ بأنه فيتامين ( الريتينول ) .

ويتواجد فيتامين أ بشكل طبيعي في العديد من الاطعمة ، فهو يتواجد في بعض الخضروات مثل الكوسة ، والجزر ، والطماطم ، والسبانخ ، والبازلاء ، والقرع ، والفلفل الأحمر الحلو ، والكرنب ، واللفت ، وحبوب الفطر ، وغيرها ، كما يتواجد فيتامين أ في بعض أنواع الفاكهة أيضآ مثل البطاطا الحلوة ، والمشمش ، والخوخ ، والمانجو ، والبرتقال ، واليوسفي ، والشمام ، والهندباء ، بالإضافة إلى بعض الأطعمة الأخرى كالبيض ، ومنتجات الحليب المختلفة ، وكبد الدجاج ، وكبد الأبقار ، واللحوم الحمراء بشكل عام ، بالإضافة إلى الأسماك ، والجبن .

و يدخل هذا الفيتامين في العديد من الوظائف منها:

– تحسين عملية الرؤية بما فيها الوقاية من أمراض الشبكية .

– تدعيم نمو خلايا الجسم

– تعزيز الأداء التناسلي للذكور والإناث.

-يلعب دوراً هاماً في الأيض (الميتابوليزم)

– تعزيز الجهاز المناعي بالجسم.

– يلعب دوراً فعالاً في الحفاظ على القلب والرئتين والكليتين والأعضاء الأخرى.

ويجب الإشارة إلي أهمية هذا الفيتامين للسيدة الحامل فهو مفيد لصحة الأم وجنينها أثناء الحمل ، و مهم للقلب والرئتين والكلى والعينين والعظام والدورة الدموية والجهاز التنفسي والجهاز العصبي. ولكن زيادة تناوله بأكثر من المعدلات الآمنة يمكن أن يسبب بعض العيوب الخلقية للطفل. وليس من الضروري تناول مكملات فيتامين (أ) حيث أن معظم الناس في الدول غير الفقيرة يحصل على كميات كافية من هذا الفيتامين من الطعام. ولكن قد ينصح الطبيب بمكملات فيتامين (أ) إذا رأى ذلك.

الأعراض العامة لنقص فيتامين “A”

هُناك العديد من الأعراض المُصاحِبة لعدم تناول كِميات كافيّة من فيتامين “A” بشكْل مُنتظَم، لذلك يَنصح الأطّباء بتناول تشكيلة جيّدة من الخُضروات والفواكِه واللُحوم التي تحتوى على هذا الفِيتامين، أمّا بعض الأشخاص المُصابين بفُقدَان الشّهيّة ولا يُحبون تناول الأطّعمة التي تحتوي على الفيتامين فإنّ الأطباء ينصحون بتناول الأقرَاص المُتوفّرة في الصّيدليات والبقالات وذلك بعد الاستِشارة الطّبية، فعدم تناول كِميات كافية من فيتامين “A” قد يُؤدّي إلى الإصَابة بأعراض الأرَق والاكتئاب الحادْ في بعض الأحيان والذي يدفَع الكثيرون إلى الانتِحَار أو الموت المُفاجِئ، أم الأعراض التي تظهَر على الجِسم فهي بعض الالتهابات التي تحدُث في العينين والتي تُصاحِبها الحكّة الشّديدة أو التهابات الجِفون، أو بعض الأعراض التي تظهَر على جِلد الإنسان مثل التّجاعيد وحُبْ الشّباب والتي قد تُؤدي إلى أمراض نفسيّة لدى المُصابين بها، ومن المُمكن أن يُسبب نقْص هذا الفيتامين تكوّن القِشرة في فروة الرّأس بشكل كبير والتي لا يستطيع شامبُو الشّعر أنْ يقضِي عليها، وقد يحدُث أيضاً بعض التغيير في أنسجة وخلايا جِسم الإنسان.

فيتامين ( أ ) للحامل :

تحتاج الحامل إلى فيتامين أ بشكل كبير ، خلال مراحل الحمل المختلفة ، وذلك لأن فيتامين أ له العديد من الفوائد للمرأة الحامل ، وهي :

1 – يساعد فيتامين أ على حماية الجنين ووقايته من العديد من المشكلات التي يمكن أن يتعرض لها أثناء الحمل ، حيث يقوي فيتامين أ أيضآ من صحة الجنين ، ويساعد على نموه وتطوره .

2 – يعزز فيتامين أ من عمل الجهاز التناسلي عند المرأة ، ويعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم كله ، وهو ما يعود على صحة الأم والجنين بالإيجاب .

3 – يحافظ فيتامين أ أيضآ من صحة الأم ، ويحافظ على أعضاء جسمها المختلفة ، ويحميها من التعرض لأي أضرار أو مضاعفات أثناء الحمل ، فهو يحافظ على العظام ، والجهاز التنفسي ، والقلب ، والرئتين ، والجهاز العصبي ، والكبد ، والكلى أيضآ .

4 – إن توفر فيتامين أ بشكل كافي في جسم الأم يقوي مناعة الجنين ، ويساعد على أن تصبح مناعة الجنين أفضل بعد ولادته ، أما نقص فيتامين أ فيؤدي إلى ولادة طفل ضعيف المناعة .

5 – تتعرض العديد من الأمهات لبعض المضاعفات نتيجة الحمل ، والخاصة بالمسالك البولية ، كوجود أملاح في المثانة ، وإلتهاب المسالك البولية ، ووجود فيتامين أ يساعد على تكوين بطانة المسالك البولية تكوينآ جيدآ ، كما أنه يجدد الخلايا الميتة فيها أيضآ .

6 – يقوي فيتامين أ من عضلة القلب عند الأم ، حيث أن القلب أثناء الحمل يقع عليه عبء إضافي لتحمل متاعب الحمل ، ولضخ الدم الذي يزيد في جسم الام ليصل إلى الجنين .

أضرار فيتامين أ على الحامل :

أجريت العديد من الدراسات على فيتامين أ وأضراره الصحية بالنسبة للمراة الحامل ، حيث أثبتت هذه الدراسات الأضرار الصحية التي يمكن أن يسببها فيتامين أ للحامل ، والجنين .

1 – تسبب زيادة فيتامين أ تعرض الجنين للتشوهات والعيوب الخلقية ، فقد أثبتت الدراسات التي أجريت على الحيوانات تثبت إصابة الأجنة بعيوب خلقية في الجمجمة ، والدماغ ، والقلب ، نتيجة تناوله بجرعات زائدة خلال الحمل ، أو حتى نتيجة الحصول عليه بكميات كبيرة من الاطعمة الغنية به .

2 – إن النسبة الزائدة من فيتامين أ تؤدي إلى ظهورالتشوهات لدى الأجنة أثناء الحمل نفسه ، وتظهر التشوهات بنسبة 20 % على الجنين ، وهو ما يتم التأكد منه بداية من الشهر الرابع من خلال عمل سونار ثلاثي الأبعاد .

كيف تستفيد الحامل من فيتامين أ دون أن تتعرض لأضراره ؟

يمكن للحامل أن تتناول الأطعمة الغنية بفيتامين أ دون إفراط وعلى فترات متباعدة للاستفادة منه ، دون ان تزيد نسبته فتعرض الجنين للإصابة بالتشوهات الخلقية الخطيرة ، كتناول الكبد ، والكرنب ، والقرنبيط ، وغيرها من الاطعمة .

وفي حالة تناول أدوية لعلاج حب الشباب ، والمشكلات الجلدية المختلفة التي تحتوي على فيتامين أ يجب الإمتناع عنها عند التخطيط لحدوث الحمل ، أو على الأقل عند المعرفة بوجود الحمل ، حتى لا تؤثر على الجنين بأي شكل من الأشكال .

فوائد فيتامين أ للحامل

– يحافظ على صحّة الأم، وجنينها بصحّة ممتازة. يقي الجنين من الإصابة بعدّة أمراض. مهم جداً للدورة الدموية، والجهاز العصبي، والرئتين، والقلب، والعظام، والجهاز التنفسي، والكلى، والعين للأم في فترة الحمل. يحفز من أداء عمل الجهاز التناسلي. ملاحظة: تناوله بكميات كبيرة يؤدّي إلى حصول التشوّهات الخلقية للجنين.

– يقوّي بصيلات الشعر. يحمي الشعر من التساقط. يعزّز نمو الشعر، مما يجعله كثيفاً. يرطب الشعر، ويمنع من التعرّض إلى الجفاف.

– للبشرة يغذّي البشرة من الداخل، مما يجعلها مشرقة، ونضرة. يحافظ على صحة خلايا البشرة، كما أنّه يعمل على تقوية أنسجة البشرة. يخفّف من إفرازات البشرة الدهنية. يقي البشرة من ظهور الحبوب، والبثور. يحمي البشرة من ظهور التجاعيد المبكرة. يعالج الصدفية، وهو مرض جلدي. يجدّد الخلايا الميتة.

– للعيون يحافظ على صحّة العين. يحسّن من الرؤية، وخاصة الرؤية الليلية. يجعل العين تتكيّف مع المتغيرات، كما أنّه يقيها من الإصابة بالجفاف. يقلّل من خطر الإصابة بإعتدام عدسة العين، كما أنّه يخفّف من التعرض للإصابة بمرض الضمور البقعي. يعالج المصابون بمرض العين المعروف باسم الزرق.

الفوائد العامّة

يزيد من مناعة الجسم، حيث يقي الجسم من الإصابة بالعدوى، ويمنع دخول الجراثيم إلى الجسم. يجعل الأغشية المخاطية رطبة. يزيد من نشاط خلايا الدم البيضاء. يخفض من نسبة الكولسترول الضار في الجسم. يمنع تراكم الحصو في الجهاز البولي، وذلك بسبب تكوين الفوسفات في الدم، كما أنّه يساعد في تكوين بطانة المسالك البولية. مضاد للأكسدة. يحسن من عمل الجهاز التناسلي. يقوي العظام، ويساعد في تشكلها بشكل سليم وصحي، كما أنه يقي العضلات من مرض الضمور العضلي. يمنع الإصابة بأمراض السرطان مثل: سرطان الرحم، وسرطان المعدة، وسرطان الرئة، وسرطان الفم، وسرطان الرقبة، وسرطان المريء، وسرطان الأمعاء. يحافظ على صحة القلب، ويقيه من الإصابة بالجلطات القلبية، وانسداد الأوعية الدموية. يساعد في تشكل الأسنان، ويقويها، ويزيد من قوتها. يقضي على البكتيريا، والفيروسات الضارة التي تؤذي الجسم. يحارب الالتهابات، كما أنه يساعد الغدد الليمفوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى