ثقافة عامة

فوائد وأضرار رطوبة الجو

محتويات

رطوبة الجو

هي عبارة عن قياس كمية تشبع طبقات الجو السفلى (التروبوسفير) ببخار الماء، والتي تتفاوت حسب درجة الحرارة وضغط الهواء، حيث أنه كلما زادت حرارة الهواء كلما زادت نسبة رطوبته المتفاعلة مع التقلبات المناخية وتأثرها بعوامل الأمطار والرياح، كما وتتأثر جميع الكائنات الحيّة بتفاوت درجات الرطوبة بالجو، وقد يختلف ذلك التأثير من شخص إلى شخص آخر، معتمداً على الظروف والعوامل المحيطة به.

العوامل التي تؤثر على رطوبة الجو

  • درجة الحرارة.
  • المسطحات المائية.
  • الضغط الجوي.
  • سرعة الرياح.
  • الأمطار.
  • نسبة الملوحة.
  • تزايد نسبة الرطوبة في مناطق الكساء الخضري.

فوائد وأضرار رطوبة الجو

فوائد رطوبة الجو

  • تفيد في تنبيه الإنسان من خلال شعوره بالبرد، وقيام عرق الجسم بالتبخر نتيجة حدوث تكسر وتحول في روابط الماء للبخار المتأثرة بدرجة الحرارة، ليقوم الجلد بعملية الامتصاص والاستشعار بالبرد.
  • تفيد في تكثيف البخار وذراته على الأسطح الباردة.
  • تساهم بتحديد نوعية المناخ السائد في منطقة معينة، وذلك حسب كمية الطاقة المكتسبة والكامنة بها.
  • يساهم في التخفيف من درجات الحرارة العليا بالمحيطات، والمتمثلة بتكون البخار بها، حيث أن الرطوبة في الجو تمنع ارتفاع درجات الحرارة بتلك المناطق.

أضرار رطوبة الجو

  • يتسبب بحدوث خلل ومشكلة في عدم التعرق بالشكل الطبيعي.
  • مشكلة التحسس وجفاف الجلد.
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي كالربو والالتهاب الرئوي.
  • حدوث نزيف في الأنف خلال فصل الشتاء.
  • التعرض للإصابة بأمراض هشاشة العظام والروماتيزم المزمن.
  • يؤدي ارتفاع نسبته بالجو إلى الإصابة بالأزمات القلبية المفاجئة وأمراض القلب، وخصوصاً لدى الكبار بالسن.
  • تشكيل خلل وأعطال في الأجهزة الإلكترونية والكهربائية.
  • ازدياد تكاليف البناء، وذلك للتغلب على مشكلة الرطوبة بالأبنية.
  • مواجهة بعض النباتات والحيوانات لمشكلة عدم القدرة على التأقلم مع الجو المحيط.

أنواع الرطوبة المتكونّة بالجو

  • الرطوبة النسبية: وهي عبارة عن وجود كمية كبيرة من بخار الماء بالهواء، والتي تتأثر بدرجة حرارة الجو وضغطه، وتعتمد طريقة حسابها على الرطوبة النوعية الاشباعية والرطوبة النوعية الفعلية الثابتة.
  • الرطوبة النوعية: وهي عبارة عن كمية بخار الماء الموجودة في الهواء الجاف، حيث تتميز بحفاظها على كتلتها وعدم تأثرها باختلاف درجة الحرارة وكثافة الهواء، والتي قد ينتج عنها حالة من الانكماش أو التمدّد.
  • الرطوبة المطلقة: تتكون هذه الرطوبة بواسطة تشكل كتلة من كمية من بخار الماء العالق بالهواء، ويتصف هذا النوع بتغير كميته بشكل طردي وبعدم محافظته على وضعه، وذلك بسبب التغيّر المفاجئ الذي يطرأ على درجات الحرارة وعلى كثافته، ويتم قياسها بوحدة غرام/ متر3.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: