فوائد و اضرار تناول الاسبرين يوميا

الأسبرين هو واحد من أكثر العقاقير الشائعة الاستخدام لعلاج الآلام الخفيفة إلى المتوسطة، وكذلك الصداع النصفي والحمى.و لعلاج الآلام المتوسطة والشديدة في كثير من الأحيان يتم استخدامه جنبا إلى جنب مع غيره من المسكنات الأفيونية والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات أخرى.

إنتشر استخدام الأسبرين منذ أكثر من 80 عامًا، وهوا دواء مسكن للألم وخافض للحرارة ومضاد للالتهاب، وله دور كمضاد للتخثر، ويعتبر من مجموعة الأدوية المضادة للالتهاب غالبا ما ينصح الأطباء بتناول الأسبرين للمرضى الذين يعانون من النوبات القلبية أو السكتات الدماغية ، ويوصي ألأطباء الأشخاص المُعرّضون لأزمة قلبية بمضغ قرص أسبرين على الفور عند الشعور بآلام في الصدر ، ويساعد مضغه على سرعة امتصاصه ووصوله إلى الدم.

فعند مضغ الأسبرين يختلط بسرعة مع اللعاب، فتبلغ سرعة امتصاصه 3 – 5 دقائق. أما ابتلاعه فيعني تقليل تركيزه، وزيادة الوقت المطلوب لدخوله الجهاز الهضمي والكبد وعادة ما تكون جرعة الأسبرين اليومية قليلة، لأنه وسيلة فعّالة وبسيطة لمنع النوبات القلبية،.

والجرعة الموصى بها في هذه الحالة 75 ملغ من قرص الأسبرين، ويجب عليهم تناول الأسبرين بعد وجبات الطعام ليتجنبوا خطر الإصابة بقرحة المعدة والحموضة ويمنع تناول قرص الإسبرين للأشخاص الذين يعانون من قرحة هضمية ومن يعانون من سيولة الدم لمرضى الذين يعانون من مشاكل في الكبد ومن مشاكل في الكلى.ومشاكل الجهاز التنفسي