فيديو

فيديو: هكذا ردت رئاسة الحرمين على فتوى داعشية

 

اختارت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اقتباسا من خطبة جمعة للشيخ صالح بن حميد، ألقاها في الحرم المكي في شهر شوال من العام الماضي، للرد على فتوى مضللة يروج لها متطرفو “داعش” ومن شابههم.
وكتبت الرئاسة على حسابها بـ “تويتر” أن من تلبيسات المتطرفين قولهم “لا يفتي قاعد (أي غير مجاهد) لمجاهد”، مضمنة التغريدة جزءا من الخطبة المعنية التي فند فيها الشيخ صالح هذه الفتوى.
وقال الشيخ في خطبته: “جاذبية اللفظ أضلتهم عن فساد المعنى، إذ لم يقل أحد من علماء المسلمين بهذا على طول تاريخ الجهاد”، مدللا: “وهل كان كل علماء المسلمين في أوقات الجهاد في الثغور والمغازي وجبهات القتال؟”.
واستطرد الشيخ في تفنيده، مؤكدا أن فتواهم لا تستند إلى نص شرعي، مؤكدا أن ما هم فيه ليس جهادا، وأنه ليس كل المجاهدين علماء، مشيرا إلى أن القاعدين حتى في حالات الجهاد الواجبة قد يكونون معذورين.
يذكر أن حسابات تتبع لتنظيم داعش تروج على استمرار لفتاوى على هذه الشاكلة، بغرض بث الشك واستدراج الشباب، فيما تجتهد حسابات تابعة لمؤسسات دينية سعودية وعربية في الرد عليها.


أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock