صحة

قد لا يورث الرجال مشكلة العقم لأبنائهم

اعلن مركز رزان لعلاج العقم واطفال الانابيب في المستشفى الاستشاري في رام الله عن اول عملية انجاب طبيعي قام بها شخص ولد من خلال التلقيح الصناعي، وهذا يثبت ان الرجال الذين يعانون من صعوبة في الانجاب قد لا يورثون مشاكلهم الانجابية لابنائهم.

وقد اعلن المستشفى الاستشاري في رام الله – فلسطين ان الشابان التوامان محمد ويحيى طالب الشراونة من مدينة دورا بالخليل، اللذين كان والدهما يعاني من صعوبة في الانجاب نتيجة خلل جيني، قد نجحا في انجاب طفلين بشكل طبيعي، دون اللجوء للتلقيح الصناعي، وهذا يؤكد ان الامراض الجينية المتعلقة بصعوبات الحمل والانجاب لا تنتقل جينيا للاطفال، بحسب ما قال د. سالم ابو الخيزران، مدير مركز لعلاج العقم واطفال الانابيب في المستشفى.

وقد بدات عمليات الانجاب بالتلقيح الصناعي عام 1979، بولادة اول طفلة في بريطانيا، بينما تمكن الاطباء في العام 1996 من حل مشكلة لاول رجل كان يعاني من صعوبة في الانجاب، وفي ذات العام دخل العلاج الى الرجال في فلسطين، لتسجل ولادة اول طفلين لرجال ولدوا بالتلقيح الصناعي في العالم.

ويقوم المركز بفحص الاجنة واختيار التي لا تعاني من مشاكل وراثية وزراعتها في المراة التي لا تعاني من امراض وراثية، بهجف اكتشاف الامراض الوراثية في الاسرة وعدم تكرارها وهذا يقوم على مسح جيني لكل المادة الوراثية في الزوج والزوجة واكتشاف المشاكل وتجنبها.

اظهر المزيد