قصة تهز القلوب.. حادث مروري يحرمه من والدته بعد فراق 18 عاما

فوجئ الشاب السعودي سعيد بن صالح بن سعيد الهزري، البالغ من العمر 18 عاما، أن السيدة التي تربى في كنفها طيلة سنوات عمره ليست والدته الحقيقية، ولكنها زوجة أبيه، الأمر الذي أصابه بالذهول وجعله يقرر البحث عن والدته.

ألح الشاب على والده ليخبره عن أمه الحقيقية، وكيف ابتعد عنها؟، فأخبره أنه كان متزوجا من فتاة من بيشة قبل 40 عاما، ولكن ظروف عمله في منطقة جازان اضطرته إلى الزواج من امراة أخرى، هي والدته الحقيقية.

وأضاف أنه أخذه من أحضان والدته وهو رضيع لم يبلغ عمره شهرا، وعاد به إلى بيشه، ليضعه بين أحضان زوجة أبيه التي قامت بتربيته، ويقطع كل الطرق التي قد توصله بوالدته.

قرر الشاب سعيد عقب انهائه المرحلة الثانوية البحث عن والدته، ولكنه لم يكن يعرف كيف سيصل إليها، لأن والده قطع كافة السبل بينهما عندما انتزعه من بين أحضانها، كما أنه لا يعلم أي شخص قد يوصله بها، ولكنه لم ييأس واستمر في البحث عن الخيط الذي قد يوصله بوالدته.

وعلم سعيد أن خالته شقيقة والدته الحقيقية تعيش في الرياض، فأخذ يبحث عنها حتى تمكن من الوصول إلى رقم هاتفها، وسارع للاتصال بها، لتطلب منه الحضور إليها لمعرفة مدى صدقه، ولكن يبدو أن الحظ امتنع عن الوقوف بجانب سعيد بمجرد وصوله إلى الرياض، حيث تعرض الشاب إلى حادث مروري فقد الوعي على إثره.

دخل “سعيد” في غيبوبة ذهنية أفسدت عليه ذاكرته، منذ عام 2009 حتى الآن، حتى أنه نسي كل شيء يتعلق بخالته التي كانت الطريق الوحيد الذي يمكنه من خلاله الوصول إلى أمه، والتي قطع الأميال من أجل الوصول إليها.

ويجلس الشاب طيلة ثمان سنوات ليس عاجزا عن الحركة فقط ولكن عن الكلام وعن تذكر خالته أيضا، وكل ما يذكره فقط هو حنينه لوالدته.