قصة ورؤية : حوار بين مؤمن ومُلحد - مجلة رجيم

قصة ورؤية : حوار بين مؤمن ومُلحد

محتويات

    ذهب رجل إلى الحلاّق لكي يقص شعره ويهذب ذقنه كما اعتاد أن يفعل كل أسبوع، جلس على كرسي الحلاقة وبدأ الحلاّق بعملية قص الشعر وبعد فترة وجيزة من الزمن بدأ الحلاّق هذا الحوار مع الرجل.

    الحلاّق: هل شاهدت أخبار اليوم ؟



    الرجل: لا، لم أشاهدها..ماذا حدث ؟


    الحلاّق: عدد من الناس الأبرياء والأطفال سقطوا قتلى في عملية سطو مسلح على أحد البنوك في المدينة.


    الرجل: إنه لأمر محزن فعلاً…ما ذنب الأبرياء لكي يفقدوا حياتهم بهذه البساطة (قالها مستنكراً).


    الحلاّق: أتعلم…أنا لا أؤمن بوجود رب لهذا الكون.


    الرجل: (مستغرباً)..ولماذا لا تؤمن بوجود الله ؟


    الحلاّق: لأنه ببساطة لو كان هناك رب فعلاً لما كانت هناك عمليات قتل وسرقة واغتصاب وكوارث طبيعية تجعل الناس يعانون باستمرار.


    الرجل: أتعلم شيئاً…لا يوجد هناك حلاّقين في هذا العالم.


    الحلاّق: نعم !! وماذا أفعل أنا هنا…أنا حلاّق وأنا أمامك وهناك الكثير من الحلاّقين غيري.


    الرجل: إذاً لماذا هناك الكثير من الناس بشعر طويل وذقون طويلة وغير مهذبة ومناظرهم قبيحة ؟


    الحلاّق: لأنهم لا يذهبون إلى الصالونات للحلاقة بالرغم من وجودها فعلاً.


    الرجل: إذن، الله أيضاً موجود…لكن الفكرة أن كثيراً من الناس لا تذهب إليه ولا تلجأ إليه…كثير من الناس بعيدون عن الله لذلك ترى الكثير من الجرائم والكوارث تحدث…لو أنهم قريبون من الله سيتوقفون عن ارتكاب شتى أنواع الجرائم. 

    رؤية:



    قصة جميلة…أليس كذلك؟.. لكن الأجمل أن نأخذ العبرة والحكمة منها…أرغب بطرح سؤال عزيزي القارئ…هل أنت قريب من الله تعالى ؟


    تقول قريب..؟ إذن ما دليلك ؟


    للإجابة على هذا السؤال هناك عدة معايير بسيطة يمكن من خلالها معرفة الإجابة.
    1- الصلاة: هي أهم وأول معيار لمعرفة أنك قريب من الله.. إنها الفريضة التي تصلك بالله كل يوم خمس مرات…فإذا أنت لا تؤديها فاعلم أنك بعيد عنه.


    2- الاستغفار: نحن أصدقائي غير معصومين عن الخطأ أبداً…الكل يخطئ في حياته حتى لو كنت مواظب على الصلاة، لكن الفكرة هي بسرعة الإستغفار وطلب التوبة والعفو…فإذا أنت من هذا النوع فأنت قريب من الله تعالى.


    3- تأنيب الضمير: إذا فعلت معصية ما وضميرك من الداخل يؤلمك فأنت قريب من الله تعالى وكل ما عليك فعله هو الإستغفار من الله تعالى.


    4- محبة الناس: إذا كنت محبوباً من الناس فاعلم أنك قريب من الله..لأن الله إذا أحب عبداً حبب الناس فيه.

    في النهاية، تحقيق واحدة من المعايير السابقة لايعني أن الله راضٍ عنك تمام الرضا، إعلم أن المعايير السابقة مرتبطة ببعضها البعض…فلا يجوز أن تطلب المغفرة من الله وأنت لا تسجد له ولا تصلي والأمر ينسحب على باقي المعايير.

    أتمنى أن نكون قريبين من الله كما يحب لنا أن نكون.

    ملاحظة : القصة لباولو كويليو وترجمها وعمل على الرؤية خلدون موسى.

    قصة ورؤية : حوار بين مؤمن ومُلحد


    الزوار شاهدو أيضًا

    كلمات ذات علاقة