قصص قصيرة جدا: قصة منطق الطير: خورخي لويس بورخيس(الأرجنتين)

أُغْمِضُ عَيني فأرى سرباٌ من الطيور, تدوم الرؤية مدة ثانية أو أقلّ. لا أعرف كم رأيثُ من الطيور, لا أدري هل كان عددها محدداً أم غير محدد. المسألة مرتبطة بوجود الله. إذا كان الله موجوداً، فإنَّ عدد الطيور محدد، لأنَّ الله يعلم كم رأيتُ من الطيور, إذا كان الله غير موجود، فإنَّ عدد الطيور غير محدد، لأنه لم يُعدها أحد, في هذه الحلة، رأيتُ أقلٌ من عسرة طيور(لنفترض) وأكثر من طائر واحد، لكنني لم أرَ تسعة، أو ثمانية، أو سبعة، أو ستة، أو خمسة، أو أربعة، أو ثلاثة، أو طائرين. رأيتُ عدداً من الطيور بين عشرة وواحد، وهو ليسَ تسعة طيور، أو ثمانية، أو سبعة أو ستة، أو خمسة ، إلخ. هذا العدد الكامل لا يمكن تصوره، إذَن : الله موجود,

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى