قصص

قصص واقعية عن قانون الجذب

كان يردد دوماَ منذ طفولته..(مستحيل تكونين لـــ غ ـــيري)ـ
فهد الذي طالما ردد تلك الجمله على القريب والغريب..لينبههم اولا واخيرا..ان مها –ابنة خالته-والتي تبادله نفس الشعور..انها لن تكون لااحد غيره

ورغم كل الحب الجارف والقوي بينهم..فاجأته في يوم باتصال..تخبره اذا لم يتزوجها الان (رغم صغر سنهما)..
فانها ستتزوج اول شخص يطرق بابها..ومع ذاك التحدي والعناد!!..

تنازل عن حبه الطفولي ونسي جملته ..(مستـحيل تكونين لــــ غ ــــيري)

واتصلت قبل يوم من زفافها..تسأله بدهاء المرأه..هل تستطيع حضور حفل زفافي؟؟..وماكان منه غير انه رحب وأكد لها ذلك..
دخل فهد قاعة الحفل..ليرى العريس..وهو بداخله ذهول على انكسار وخيبة امل..رغم ان وجهه وابتسامته لاتوحي بذالك..
مها وفهد اسم مرتبطان ببعض لدى العائله..والكل يعلم بقصتهما وبجملته (مستحيل تكونين لغيري)..
وعاد الى مقاعد دراسته في الجامعه..ولكن لم يعد هو فهد تحطمت احلامه وحبه..دخل في دوامة اكتئاب..فشل في دراسته رغم تفوقه..
فتوقف عن مواصلتها
عندها حاول والده ان يبعثه الى الخارج لعل وعسى ان ينتقل لبيئه اخرى وحياه اخرى..ودراسة لغة وتخصص مختلف..يعيده مره اخرى للحياه
الغريب في الامر..
ان فهد رغم ترديده الدائم لجملة (مستحيل تكونـين لــ غ ـــيري),,
كانت لديه مستحيلات اخرى ..وهي..
(مستحيل اقدر ادرس برا)..

(مستحيل اتقن الانجليزي بمهاره)..
(مستحيل ادرس تخصص طبي )..

ولكن بعد مرور سنوات
عاد لاارض الوطن
بلغه انجليزيه ببراعه يتقنها..وتخصص طبي نادر الوجود في عالمنا العربي
و هو موظف الآن في اكبر مستشفى في السعودية وبمميزات رائعة.

فهد..ركز على المخاوف او المستحيلات فجذبها..فهو يردد دوما مستحيل تكونين لغيري..ركز على ان مها ستكون لغيره..ولم يقل مثلاَ..
احنا لبعض اكيد
ركز على انه مستحيل يتعلم (لغة)..ركز في اللغة وجذب الفرصة لتعلم اللغة..
ركز على التخصص انه مستحيل يدرس( تخصص طبي)..التركيز كان في التخصص الطبي..ولكنه جذب التخصص!!

الذي حصل لفهد هو بأمر الله بالتأكيد..ثم.. بقانون الجذب الفكري..والذي يجهله الكثير مننا..

ماذا يعني قانون الجذب؟؟

نص قانون الجذب على أن مجريات حياتنا اليومية أو ما توصلنا إليه إلى الآن هو( ناتج لأفكارنا في الماضي وأن أفكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا،
بالأحرى يقول القانون أن قوة أفكار المرء لها خاصية جذب كبيرة جدا فكلما فكرت في أشياء أو مواقف سلبية اجتذبتها إليك
وكلما فكرت أو حلمت أو تمنيت وتخيلت كل شئ جميل وجيد ورائع تريد أن تصبح عليه أو تقتنيه في حياتك فإن قوة هذا الأفكار الصادرة من العقل البشري تجتذب اليها
كل ما يتمناه المرء.
أي انك تجذب ما ((تفكر فيه))..وليس ماتتمناه فقط..فقانون الجذب يجذب لك الفرص التي ستحقق ما تريده بشرط أن يكون (ما تريده)..هو ما تفكر فيه دائما ومخزن بعقلك الباطن

قانون الجاذبية (الجذب الفكري جداً

علاقة قانون الجذب بالشريعة

قانون الجذب مرتبط ارتباط قوي بديننا الحنيف..فهو يدعو إلى أن تتفائل وتظن الخير ..
والله يقول (أنا عند ظن عبدي بي (فليظن ) بي ما شاء ان خيراَ فخير وان شراَ فشر)
وفي هذا الحديث الخطير تلميح وتصريح بان الظن يجذب قدر الله
فالله سبحانه وتعالى يقول هنا انه جلت قدرته عند ظن
(( فليظن بي ما شاء )) أي ظن ما تشاء وسوف تجد ذلك .
وقد قال العلامة ابن القيم الجوزيي ..(( إن الله لا يضيع عمل عامل ولا يخيب أمل آمل )) .
فالله سبحانه لا يخيب الآمال وما خاب من رجاه وظن خيراً
ويردد الرسول عليه الصلاة والسلام..(لا تتمارضوا فتمرضوا فتموتوا)
وفي حديث للنبي عليه الصلاة والسلام قبل وفاته بثلاثة أيام قال (أحسنوا الظن بالله)
هذا القانون لا يخالف الشرع لان المشرع واحد هو الله..وايماناَ بقول صلى الله عليه والسلام (الدعاء يرد القدر)..
أي إن حتى القدر المكتوب من قبل أن نلد من الممكن أن يتغير..لانه من مخلوقات الله
وبيد الله كل شيء.. فالإيمان بالقدر ركن من أركان الإيمان وهو مراد الله في خلقه ولا يعلمه إلا هو عز جلاله..
فمن يرجع تعاسته على ان الله كتبها له وان قدره هو تعيس..فهو بذلك أخطأ لان الله اعدل العادلين واحكم الحاكمين ..
فالله كل مايرسله خيراَ لعبده ولكن كل مايحدث له هو ناتج من ظنه بالله عز وجل…فهو في الحديث القدسي يقول ( أنا عند ظن العبد بي )..وليس عند حسن الظن..بمعنى ان الظن هو راجع للعبد نفسه فيما يتوقع من الله جلا جلاله ان يعطيه.
وقد كان لنا أسوه حسنه في سيد البشر عليه الصلاة والسلام عندما اعطى ايحاء لمن حوله انهم في يوم من الايام سيمتلكون كنوز كسرى..وهذا ماحدث لهم في عهد عمر بن الخطاب

آلية عمل قانون الجذب..

قانون الجذب يخبرك ان (الأفكار الايجابية تعطي نتائج ايجابية والأفكار السلبية تعطي نتائج سلبية)..
بمعنى اذا فكرت في فكره تعتقد انها مستحيله أو صعبة التطبيق..إياك أن تردد بصعوبتها
فقط حول المستحيل للممكن..فالانسان عباره عن طاقه بها ذبذبات وهذه الذبذبات تعمل على جذب أي شيء نفكر فيه المخزن في عقلنا الباطن..
فاانت مثلا عندما تخبر نفسك بأن ديونك لن تنهي..فهي فعلا لن تنتهي..وستزداد يوما عن يوم..لان تفكيرك سلبي في مواجهتها..
بينما اذا غيرت فكرك إلى تفكير ايجابي وتخيلت وآمنت انك الان بدون ديون وان حالتك المادية في تحسن..فالقدر سيستجيب لك..وسيهديك فرص من تحسين حياتك

قانون الجاذبية (الجذب الفكري جداً

نشأة قانون الجذب
قانون الجذب الفكري ليس جديدا وليس من معطيات القرن الواحد والعشرين ولكنه قانون قديم قدم الحضارة نفسها إذ أن المصريين القدماء اعتقدوا بوجود هذا القانون
واستعملوه في حياتهم اليومية وتبعهم اليونانيون القدماء عامة ونسي العالم بشأن هذا القانون لفترة طويلة حتى أواسط القرن العشرين حين بدأ علم البرمجة اللغوية العصبية
يشق طريقه إلى العالم ويصبح علما معترفا به بدأ علماء هذا العلم بإحياء هذا القانون من جديد وهم يصرون على أن جميع من أنجزوا شيئا مهما في حياتهم
أو بلغوا مستويات عالية من النجاح في الحياة قد طبقوا هذا القانون في حياتهم بشكل أو بآخر

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock