قصص

قصص واقعية عن كرامات اهل البيت

البداية
كان هناك وهابي حاقد على شيعة يسبب اضراراً لهم حتى الأطفال الشيعين لايحبهم ويقول دائماً بعد صلاة ان شيعة هذه ستزول قريباًويقول ان لاوجود لأهل البيت وفي يومٍ من الأيام مرض ولد هذا الوهابي الحاقد وكان مرضة خطير فقالو لة اذهب الى ايران في طهران وايران فيها الكثير من الشيعة
فقال: هذا المكان لن اذهب اليه ابداً وعندما زادت حالت ابنهم سؤاً اضطر بأن يذهب طهران وذهب وقال الدكتور: ان حالته سيئة وعليكم الذهاب الى مشهد

ومشهد فيها ضريح
الأمام ولم يرضه الوهابي بذهاب ولكن زوجتة ارغمته
وفي مشهد

ذهبوا الى المستشفى
الوهابي :هل حالته جيدة
الدكتور:انه بين الحياة والموت فلقد تأخرتم

الوهابي الى زوجة :لن نعتمد على هؤلاء الشيعة
الزوجة الى الدكتور: وهل هناك امل لينجو ولدنا
الدكتور:اذهب ودعوا من الأمام الرضا اشفاء ولدكم

ومن غيظ الوهابي ذهب الى الفندق

اما زوجة ذهبت ودعتالى الأمام وبعد قليل

الدكتور يتصل بالوهابي:بسرعة تعال انت وزوجتك وبينما كانت ام الولد تبكي وتدعي للأمام اتصل الوهابي وذهبا الى المستشفى بسرعة

الدكتور:ما لذي فعلتماه اليوم الوهابي: لم افعل شيئاً
الزوجة : انا ذهبت ودعيت للأمام
الدكتور:منذ دعيت وببركت الأمام هذا هو ابنكم وقد شفي
ومن ثم اعترف الوهابي وزوجته بأهل البيت

وذهبوا الى سعودية وعترفوا هناك بتشيعهم وهو يقول :من لا يئمن بأهل البيت لااعرفه ولا يعرفني

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

أمرأة تدخل السجن لانها قالت : لعن الله ظالميك يا (فاطمة ) ؟؟؟؟

أمرأة تدخل السجن لانها قالت : لعن الله ظالميك يا (فاطمة ) !!

عن بشار المكاري قال : دخلت على أأبي عبد الله الصادق (ع) بالكوفة وقد قُدم له طبق رطب وهو يأكل فقال : يا بشار أدن فكل .

فقلت : هنّاك الله وجعلني فداك ، وقد أخذتني الغيرة من شيئ رأيته في طريقي !

فقال لي :بحقي عليك لمّا دنوت وأكلت .
قال : فدنوت فأكلت .
فقال لي حديثك ؟
فقلت : رأيت جلوازا ( الشرطي ) يضرب رأس امرأة ويسوقها الى الحبس وهي تنادي بأعلى صوتها:
المستغاث بالله ورسوله ولا يغيثها أحد .

قال (ع) : ولم فُعل بها ذلك ؟

قال : سمعت الناس يقولون : انها عثرت فقالت : لعن الله ظالميك يا فاطمة – فارتُكب منها ما ارتُكب !
قال فقطع الاكل ولم يزل يبكي حتى ابتلّ منديله ولحيته وصدره بالدموع ثم قال : يا بشار قم بنا الى مسجد السهلة فندعوالله عزوجل ونسأله خلاص هذه المرأة .

قال : ووجه بعض الشيعة الى باب السلطان وتقدم اليه بأن لا يبرح الى ان يأتيه رسوله فان حدث بالمرأة حدث صار الينا حيث كنا .

( اي طلب من بعضهم أن يخبروه بما يجري على المرأة ويأتيه الخبر وهو في مسجد السهلة .)

قال : فصرنا الى مسجد السهلة وصلى كل واحد منا ركعتين ثم رفع الامام الصادق (ع) يده الى السماء وقال :

أنت الله الذي لا اله الاأنت – الى آخر الدعاء – قال: فخر ساجدا لا أسمع منه الا النفس ثم رفع رأسه فقال : قم فقد قال: فخرجنا جميعا , فبينما نحن في بعض الطريق إذا لحق بنا الرجل الذي وجهناه الى باب السلطان, فقال له (ع) مالخبر؟ قال : قد اطلق عنها.

قال : كيف كان إخراجها؟ قال: لا ادري ولكنني كنت واقفا على باب السلطان إذا خرج حاجب فدعاها وقال لها : ماالذي تكلمت؟ قالت: عثرت فقلت: (لعن الله ظالميك يافاطمة ) ففعل بي ما فعل , قال :فأخرج من جيبه صرة فيها سبعة دنانير , وقال : إذهب أنت بهذه إلى منزلها فأفرئها مني السلام وادفع اليها هذه الدنانير ,قال :فذهبنا جميعا فأفرأناها منه السلام .
فقالت : بالله أقرأني جعفر بن محمد السلام ؟ فقلت لها : رحمك الله والله إن جعفر بن محمد أقراك السلام , فشقت جيبها ووقعت مغشية عليها.
قال: فصبرنا حتى افاقت , وقالت : اعدها علي , فاعدناها عليها حتى فعلت ذلك ثلاثا , ثم قلنا لها : خذي هذا ماارسل به اليك , وابشري بذلك
فاخذته منا , وقالت :سلوه أن يستوهب أمته من الله , فما أعرف أحدا توسل به الى الله (اتوسل به الى الله اكبر) منه ومن ابائه واجداده (ع)
قال: فخرجنا الى ابي عبدالله (ع) فجعلنا نحدثه بما كان منها : فجعل يبكي ويدعو لها…
وأقول مع هذه المرأه المؤمنه لعن الله ظالميك وغاصبيك يا مولاتي يا فاطمة الزهراء

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: