اخبار الرياضة

كلاسيكو (الفار) ماذا بعد؟! – عثمان أبوبكر مالي

جاءت مباراة كلاسيكو الكرة السعودية التي أُقيمت السبت الماضي، بين فريقي الهلال والاتحاد، في الأسبوع التاسع عشر من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان؛ مليئة كالمعتاد بالمتعة والتشويق والإثارة وانتهت بفوز الهلال، وكان يمكن أن تكون أفضل مباريات الموسم على الإطلاق – حتى الآن – مع أنها خلت من الأهداف (الملعوبة) رغم الأفعال الكروية المرسومة التي شهدتها دقائقها من الطرفين، غير أن تشويهاً كبيراً خالط الأداء طوال دقائقه، ترك الكثير من علامات الاستفهام والاستغراب والتعجب، ويتمثَّل ذلك في الأخطاء التحكيمية الفادحة التي ظهرت حلال مجرياتها من قبل حكمها البولندي (سيمون مارسينياك) ومن مساعديه خاصة حكم الفيديو المساعد (الفار) وأثَّرت في نتيجة المباراة.

شهد اللقاء تسجيل هدفين الأول للاتحاد وتم إلغاؤه، بتدخل حكم (التقنية المساعد) بداعي تسلّل (غير موجود) والثاني للهلال من ضربة جزاء (صحيحة) وتم احتسابه، رغم (عدم صحة تنفيذه) وكان الصحيح (أن يتم إلغاؤه وتحتسب اللعبة (ضربة حرة) للفريق المدافع) وذلك لدخول لاعب من فريق المهاجم إلى منطقة الجزاء عند التنفيذ، وكان (خربين) قريباً جداً من حكم المباراة، ويكاد يحتك به (كتفاً بكتف) ومع ذلك احتسب البولندي (الشهير) الهدف، وفيما كان يجب أن يتدخل حكم الفيديو المساعد (الفار) وينبّه الحكم إلى ذلك (الخطأ القانوني) الفادح، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحصل، وهو ما كان موضع اندهاش واستغراب كثير من الرياضيين، وخصوصاً أن (الفار) نفسه هو من ألغى هدف الاتحاد الصحيح بحجة أن مهاجم الاتحاد الذي سجّله (رومارينهو) كان متقدِّماً بمقدار (شعرة) عن آخر مدافع هلالي، وكأن الفار الذي ألغى هدف الاتحاد بدقة (ووزنية) أجهزة الاستشعار الحراري التي تعتمد على (الأشعة فوق الحمراء) واصطاد تقدماً بشعرة، عجز عن أن يرى دخول (جسد) كامل إلى منطقة الجزاء!

ولم يكن ذلك فقط أخطاء الحكم، وإنما خبراؤه أجمعوا على أنه ارتكب خطأً فادخاً ضد مبادئ (بروتوكول) الفار، المعمول بها دولياً من قِبل لجنته الدولية، ويتمثَّل ذلك في سماحه بإجراء تغيير لاعب في المباراة أثناء مراجعته للعبة الهدف الملغى، وهو ما قد يرتقي إلى درجة (الخطأ الفني) وقد يحاسب عليه الاتحاد السعودي لكرة القدم من قِبل لجنة الفار(IFAB) على طريقة حادثة (مارك كلاتنبرغ) أو يجبر على إعادة المباراة.

كلام مشفَّر

* من أغرب التعليقات التي قيلت بعد (كلاسيكو الفار) هو لماذا رفض الاتحاديون الخسارة من الهلال، ولماذا أصدرت إدارة النادي بياناً رسمياً استنكرت فيه ما حدث، رغم أنها ليست الخسارة الأولى للفريق في الموسم؟! والرد ببساطة هو الشعور بالغبن ونقص (العدالة) من حكم المباراة، ومن أبسط واجبات الإدارة – أي إدارة – الدفاع عن حقوق ناديها بكل الطرق والأساليب النظامية المتاحة ولو بأضعف الإيمان.

* أكثر ما شوَّه المباراة الخشونة المتزايدة من الطرفين، وسببها تساهل الحكم، وتباين قراراته في التعامل مع اللاعبين، وعدم تطبيق القانون في أكثر من حالة كان يمكن معها استخدام البطاقة الحمراء أكثر من مرة وطرد أكثر من لاعب من الفريقين، الغريب أنه في الوقت الذي يغيب فيه حكام الساحة الدوليين المحليين، يسرح ويمرح (مساعدو التفنية) المغمورون في غرف الفار(!!)

* رغم الاستياء الكبير من الحكم وقراراته التي أضاعت على فريقهم تعادلاً مستحقاً – على الأقل – إلا أن هناك رضىً كبيراً وارتياحاً من الاتحاديين على ما قدَّمه اللاعبون في المباراة من أداء ومستوى طوال دقائقها، والأهم من ذلك القتالية التي كانوا عليها والروح العالية التي لعبوا بها، وهم مطالبون بالاستمرار على ذلك ومواصلة الأداء بنفس القوة والأداء والروح في كل المباريات القادمة للخروج من منطقة الخطر التي لم يغادروها بعد وأن لا يكون ما قدموه في آخر مباراتين مجرد (فورة وقتية).

* المؤكد أن المباريات القادمة ستكون أكثر صعوبة وأهمية للفريق ولاعبيه والمسؤولية ستزداد عليهم، خاصة مع اكتمال الفريق المنتظر بعودة الأرجنتيني ليوناردو جيل وعبدالعزيز البيشي، وجاهزية وشفاء أنيس البدري.

* بالمناسبة كان غياب جيل مؤثِّراً جداً على الفريق، وهو غياب يستوجب الوقوف عنده، فبعد أربع مباريات فقط (محلياً) توقف بسبب البطاقات الصفراء، وحصل على بطاقة خامسة في مباراة أسفي (عربياً)، فلا بد من تنبيهه، بل ومحاسبته على الإفراط في الحصول على البطاقات المجانية، حتى لا يتكرر غيابه في وقت يحتاج فيه الفريق لكل أسمائه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق