صحة

كل ما تريد أن تعرفه عن مرضى الانفصام

سعاد حسني في بئر الحرمان، أحمد حلمي في آسف على الإزعاج، عزت العلايلي في فيلم اختيار، رغم اختلاف الظروف والأسباب، إلا أن الرابط بينهم هو معاناتهم مع مرض الانفصام، والذي هو من أكثر الأمراض العقلية انتشارا حول العالم حيث تبلغ عدد الإصابة به عالميا و21 مليون حالة.
في الحقيقة لا توجد أسباب دقيقة لمرض الفصام، ولكن هناك عوامل كثيرة قد تكون السبب مثل العوامل الوراثية أو العوامل العضوية مثل بعض التغييرات في تركيب الدماغ أو اختلال وظائف بعض الأجزاء في الدماغ، أو حتى سبب نفسي أو اجتماعي.

الشيزفرونيا ثمانية أمراض معاَ!

أكد بحث علمي نشر في المجلة الأمريكية للطب النفسي بشأن مرض انفصام الشخصية ، بأنه يرتبط بثمانية اضطرابات نفسية منفصلة، فهو ليس مرضاَ واحداً فحسب.
وهناك أنواع من الأعراض التي تستخدم لتشخيص الفصام تختلف من شخص لآخر، وقد تتغير من سنة إلى أخرى داخل نفس الشخص مع تقدم المرض، ويتم تعريف أنواع فرعية مختلفة من المرض نفسه وفقا للخصائص السائدة لكل مريض على حدا كالتالي.

1-البارانويا “جنون العظمة”

هو واحد من الأشكال الأكثر شيوعا لمرض انفصام الشخصية ، ويحدث في سن متأخرة عكس باقي الأنواع، ويصاحبه هلوسة والكثير من الأوهام.
ربما يجسد فيلم “علي بيه مظهر” ذلك النوع، فيظهر محمد صبحي شخص مريض البارانويا وجنون العظمة، ولكن بصورة كوميدية هزلية.

2-هيبيفرينيك شيزفرونيا

وهو عبارة عن مجموعة من السلوكيات والأفكار غير المنتظمة التي يصعب فهمها، وسلوكيات غير معتادة للأشخاص، وشكاوى متكررة من أمراض صحية، وعادة ما يصيب الأشخاص في الفترة العمرية ما بين الخامسة عشر والخامسة والعشرون.

3-انفصام الكتالونيا

وهو نوع نادر الحدوث بين الأشخاص، يبادر فيه المريض بحركات غير عادية من أوضاع السكون للحركة والعكس بشكل مفاجئ وغير متوقع، وغالبا ما يكون فاقد القدرة على الكلام.

4-الفصام المزمن غير المتميز

تتشارك أعراضه مع أعراض انفصام البارانويا، ويصاحبه نوع من الهلوسة والكثير من الأوهام.

5-الفصام المتبقي

وهو تشخيص للأشخاص الذين لديهم تاريخ من الهلوسة والذهان، ولكن ليس لديهم الآن سوى أعراض سلبية.

6-الفصام البسيط

يتميز بقلة الأعراض الإيجابية اللافتة للنظر والداعية للإسراع إلى العلاج، مثل الهلاوس السمعية والبصرية والأوهام المرضية والهياج.

ما هو عمر الإصابة بالمرض؟

الشباب هم الأكثر عرضه للإصابة بمرض انفصام الشخصية ، حيث يصيب الأفراد بداية من السادسة عشر وحتى الخامسة والعشرين وتقل النسبة بصورة كبيرة جدا في الثلاثينات وتنعدم في الأربعينيات.

اقرأ أيضا: أعراض الـ”شيزوفرنيا”.. وسبل الوقاية منها

خرافات حول مرضى الانفصام

رغم ما يعانيه مرضى انفصام الشخصية من صعوبات إلا أنه هناك الكثير من الشائعات التي يروجها العامة عن هؤلاء المرضى وهي لا تمت للمرض بصلة، وهذه أبرزها:
1-مرضى الانفصام ليس لديهم شخصية مزدوجة، ولكن هو مرض نفسي مزمن قد يصيب الرجال والسيدات، يؤثر على سلوكهم وكذلك على إحساسهم الداخلي.
2-هؤلاء المرضى هم الأقل خطورة على المجتمع وعلى الأطفال، عكس ما هو شائع بأنهم يلحقون الأذى بالأطفال والمجتمع، ولكن الحقيقة أنهم يتعاملون مع هذا العالم وفقا لعالمهم العاطفي الداخلي الذي تنعدم فيه كل الطاقات والحوافز، وبالتالي هم أقل خطورة من الأشخاص المتعافين.
3-ليست التربية هي المسبب لمرض الانفصام ولكن هنالك العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي للمرض مثل الإدمان، أو الصدمات العاطفية، أو الجينات الوراثية.
4-المظهر الخارجي لهؤلاء المرضى مظهر طبيعي، وليس كما يتصور الأخرون بأن ملابسهم رثة ومهمل أو سلوكهم غريب.
5-الغباء وعدم القدرة على التفكير من الصفات الخاطئة، فأغلب الذين يعانون من الانفصام يتميزون بالإبداع والقدرة الجيدة على التفكير مثل لاعب الباليه الروسي فاسلاف نغينسكاي، وصاحب جائزة نوبل في الرياضيات جون ناش.

6-الانتحار وراء وفاة مرضى الانفصام، هذه المقولة عارية من الصحة، فبالرغم من محاولات الانتحار المتكررة إلا أن الآثار الجانبية وجرعات الأدوية هي السبب وراء حالات الوفاة.
7-ومن الشائعات أيضا مقولة إن المعدل العمري لهم قصير، فمرض الانفصام لا يؤثر على سن المريض إلا إذا كان المريض يعاني من أمراض القلب بمختلف أشكالها.
8-ليس شرطا أن يوضع مريض الانفصام بداخل مصحة نفسية كما يعتقد، ولكن يمكنه أن يبقى وسط عائلته التي تعي بكل جوانب المرض.
9-ليس صحيحا أنه من الأمراض المستعصية التي لا يمكن الشفاء منها، رغم أن علاجه في غاية الصعوبة ولكن تشير الدراسات إلى أن 25% من الأشخاص المصابين يمكنهم التعافي من المرض بشكل تام.
10-ليس صحيحا أن المرض يصيب الرجال أكثر من النساء، فالنسب بين الجنسين متساوية.

الوسوم