الحياة الزوجية

كوني له صديقه

مما لاشك فيه ان كل زوجه تبذل اقصى ماتستطيع لتفوز بقلب زوجها وعقله .

فهي تهتم بنفسها وجمالها وتهتم بمنزلها وابنائها والاهتمام الاكبر هو اهتمامها بزوجها واحتياجاته ومايرضيه

وتبحث عن كل الوسائل لتسعده كل هذه خطوات رائعه وعطاء لاغبار عليه .

ولكن عزيزتي الزوج ان الزوج كما هو بحاجه الى زوجه وام واخت فهو بحاجه اكبر لصديقه فكوني انتي هذه الصديقه قبل ان يبحث عن صديقه اخرى.

عزيزتي الرجل دائما مايحب ان يشعر بالحريه في كل شيء في كلامه وتصرفاته ونظراته دون ان يفرض عليه حجر من أي نوع .

فلا تمارسي الحصار على زوجك حتى لايمل منكي ولا تحاولي حبسه في دور معين حتى لايفتح القفص ويطير للأبد

كوني صديقه لزوجك فالمرأه على درجه عاليه من الذكاء الذي يعطيها القدره على ذلك .

وهنا تسألينني كيف اكون صديقته ؟

غاليتي اتركي لزوجك مساحه كافيه للتفكير وللتحرك وحتى للنزوات بمعنى انكي لا تعارضي وتواجهي كل كلمه او خطأ يفعله

فان رأيته معجب بامراه يشاهدها على التلفاز لا تحولي الموقف لمشكله بل امزحي معه وشاركيه الاعجاب وبالعكس عليكي ان تاخذي رايه في اخرى اعجبتك .

وان رأيته يتحدث مع احداهن على الانترنت لا تتسلطي عليه وتبدئي مشوار العتاب واللوم تقبلي الموقف بهدوء واسأليه عنها بلطف دون تجريح .

وان خرجتي معه ورأيته يتامل احداهن لاتتصرفي كالاطفال بل اظهري غيرتك بحنان وحب وعلقي بهدوء وابتسامه .

اعلم ان هذا قد يكون صعب علينا نحن النسوه ولكن مع التعود ستحصدين ثمار لم تتوقعيها ابدا.

فانتي بذلك كسبتي ثقة زوجك وعلم انكي صديقه يستطيع ان يصارحها بأي شيء وانه لاوجود للخطوط الحمراء بينك وبينه فهو يتكلم مع قلب نابض وعقل راجح وكم من زوجه احتوت زوجها واعادته لها بهذه الطريقه .

فالرجل طفل كبير ان منعته من شيء اصر عليه وتمادى فيه لكن ان احس بالحريه وانه ليس هناك أي ممنوعات بحياته فقد المتعه التي يحصلها الرجل من العلاقات في السر حتى ولو كانت مجرد صداقه .

لاتجبري زوجك على ان يخفي عنكي كل شيء خوفا من ردة فعلك العنيفه فأنتي بذلك تخسرينه بالتدريج الى ان تخسرينه للابد .

فكوني صديقه لزوجك عندما يحتاج لصديقه وكوني زوجه عندما يحتاج لزوجه وكوني اما عندما يحتاج لام وكوني طفله عندما يحتاج لطفله.

الوسوم