صحة

كيفية التخلص من الكسل الصباحي

كم من المرّات حاولت جاهدًا الاستيقاظ بكامل نشاطك وبدء يومك بحماس وإنجاز كل المهمات التي عليك ولكنّ محاولاتك باءت بالفشل؟ إن نداء الرّاحة والنوم أقوى من نداء الجد والتعب.

إن كنت تعاني -كما الكثيرين- من الكسل الصباحي فإليك بعض الخطوات التي يمكن أن تشحنك بالطاقة لتغادر السرير بسرعة وتبدأ نهارك بفاعلية أكبر:

  • ضع منبهك بعيدًا عن متناول يدك وعندما يبدأ بالرنين لا تضغط على زر الغفوة وتحاول أن تكمل نومك، لأن هذه الدقائق التي تعتقد أنك ستستمتع بها وهذا النوم المتقطع بين الغفوة والأخرى كفيل بالتسبب بالصداع الصباحي وإحساس مضاعف بالكسل والخمول.
  • ادفع نفسك بقوة من السرير، انهض، قف، وتمطط.
  • حدّث نفسك بإيجابية، ابتسم، فقد منحت يومًا جديدًا لتترك بصمة في هذه الحياة.
  • اشرب كأسًا من الماء على معدة فارغة، فهذا يساهم في تحسين جهازك المناعي وتنقية جهازك الهضمي و تحضيره لامتصاص كافة العناصر الغذائية من فطورك.
  • إذا استمر الكسل والخمول إياك أن تسول لك نفسك بالعودة إلى الفراش، قاوم تلك الرغبة بأخذ دوش تحت الماء الباردة، فهذا كفيل بتنشيط مستقبلاتك الحسية وإنعاش جسدك الناعس.
  • تناول وجبة الإفطار ويحبذ أن تكون حصّة السكريات فيها مرتفعة لإمدادك بالطاقة خلال النهار.
  • استمع إلى جسدك وحاول أن تستكشف عدد ساعات النوم التي تناسبك وتذكر دائمًا أن الإكثار من النوم يؤدي إلى نتائج مماثلة لقلة النوم، وسطيًا يُنصح بمعدل 8 ساعات نوم للفرد البالغ.

هذه كانت أبرز العادات الصحية التي يمكن ممارستها بمجهود بسيط والتزام كبير، قد يكون البدء بها صعب، ولكن مع التقيد بها تصبح عادة وجزء أساسي من نظام حياتك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock