كيفية الصلاة

كيفية الصلاة بالطريقة الصحيحة من الأمور التي لا يجب أن يغفل عن تعلمها كل مسلم حيث أن الصلاة هي عماد الدين من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين لذلك يقدم موقع رجيم لجميع متابعيه كيفية الصلاة بالطريقة الصحيحة خطوة بخطوة مع توضيح أهمية الصلاة في الإسلام وكذلك شروط صحتها وأركانها تفصيلياً.

كيفية الصلاة

أهمية الصلاة

هي عماد الدين والركن الثاني من أركان الإسلام لذلك لا يصح الإسلام بدون أداء الصلاة بالشكل الصحيح حيث أنها هدية من الله تعالى إلى عباده من فوق السموات السبع وقد تم فرض خمس صلوات في اليوم واجبة على كل عاقل بالغ وهي دليل على الإيمان وذلك لقول رسولنا الكريم في الحديث النبوي الشريف: “إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة” أي أن المسلم يجب أن يحرص على أداء الصلاة في وقتها حيث أن الصلاة هي أساس الدين وعماد الدين من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين لذلك احرص على صلاتك ولا تؤخر صلاتك مهما كانت الظروف حتى تنال رضا الخالق عز وجل.

كيفية الصلاة

هناك شروط من أجل أن تكون الصلاة صحيحة يجب توافر هذه الشروط كاملة بدون أي نقصان حيث أن شروط صحة الصلاة بدونها تكون الصلاة باطلة أي أن الصلاة إذا ما نقص شرط من شروطها تكون باطلة وغير صحيحة لذلك نجد أن الشرط أمر أساسي وواجب أن يتم بالشكل الصحيح من أجل صحة الصلاة وهي تختلف عن واجبات الصلاة حيث أن واجبات الصلاة إذا ما تركت عن عمد تكون الصلاة باطلة أما إن كان تركها عن طريق الخطأ أو السهو لا تبطل الصلاة ويمكن أن يتم إصلاح هذا الخطأ عن طريق سجود السهو.

كيفية الصلاة

شروط الصلاة الصحيحة

  • يجب الالتزام بوقت الصلاة: أي أن الصلاة يجب أن تتم في وقتها ولا تصح الصلاة قبل أن يحين موعدها وأيضاً لا تصح بعد فوات وقتها إلا بعذر مثل النوم أو السفر أو السهو الغير متعمد فإن العذر للتأخير حقيقي وغير متعمد يمكن أن يؤدي المسلم الصلاة بعد فوات وقتها وإن كانت الصلاة متروكة عن عمد لا يجوز أداؤها بعد ذلك.
  • ستر العورات: من أجل أن تكون الصلاة التي تؤديها صحيحة يجب أن يقوم المسلم بستر عورته قبل أن يؤدي الصلاة حيث أنها واحد من الشروط الواجبة من أجل أن تكون الصلاة صحيحة وذلك بإجماع كافة العلماء والأئمة إلا في حالة أن يكون الشخص غير قادر على ستر عورته وقد تم تقسيم العورات إلى أربعة أقسام وهي:
  1. عورة المرأة البالغة الحرة وهي تشمل كامل أجزاء الجسم ماعدا الوجه والكفين حيث يجب على كل مسلمة بالغة عاقلة أن تقوم بستر جسدها بالكامل قبل كل صلاة حتى تصح صلاتها.
  2. عورة الرجل البالغ العاقل أكبر من عشر سنوات ويتم تحديدها ما بين السرة إلى الركبة.
  3. عورة الصبي الصغير وتقتصر على الفرجين فقط.
  4. عورة الأمة أو الفتاة الصغيرة التي لم تبلغ بعد من السرة إلى الركبة مثل عورة الرجل البالغ.
  • الطهارة أيضاً شرط أساسي من أجل أن تكون الصلاة صحيحة والطهارة لها أنواع متعددة مثل الطهارة من النجس و تستوجب تطهير المكان والجسد وأيضاً موضع النجس وهناك الطهارة من الحدث الأكبر والحدث الأصغر والطهارة من الحدث الأصغر تتم من خلال الوضوء وتكون بسبب حدوث واحد من مبطلات الوضوء أما الحدث الأكبر يستوجب من أجل الطهارة منه الاغتسال حيث أن الصلاة لا تصح إلا للمتطهرين فقط لذلك وجب التطهر قبل الصلاة حتى تكون صلاتنا صحيحة.
  • التوجه ناحية القبلة أيضاً واحد من الشرائط الأساسية من أجل صحة الصلاة حيث يجب أن يقف الشخص في اتجاه القبلة من أجل أن تصح صلاته وإذا توجه إلى ناحية أخرى تصبح صلاته باطلة ولكن يُستثنى من ذلك بعض الحالات مثل طريح الفراش الذي لا يستطيع التوجه في ناحية القبلة ويكفي أن ينظر بعينيه جهة القبلة حتى تصبح صلاته صحيحة وهناك أيضاً المسافر الذي لا يعرف اتجاه القبلة يمكن أن يصلي في أي اتجاه وكذلك من يكون غير قادر على تحديد اتجاهها حيث مباح لهؤلاء الأشخاص الصلاة في غير اتجاه القبلة أما من ترك جهة القبلة عن عمد صلاته غير صحيحة وباطلة.
  • نية الصلاة أيضاً من الشروط اللازمة حتى تصح الصلاة ومحل النية القلب حيث ينوي المسلم الدخول في الصلاة التي سوف يؤديها مثل نية صلاة الفجر أو نية صلاة الظهر وهكذا.

أركان الصلاة الصحيحة

أركان الصلاة هي الأعمدة التي تستند عليها الصلاة ولا تصح بدونها وقد أقرها علماء الإسلام والأئمة في اثنا عشر ركناً وهي:

  • القيام للقادر: أي أن الأصل في الصلاة الوقوف ومن يعاني من خطب ما يحول دون وقوفه يجوز له الصلاة قاعداً ومن اشتد عليه المرض كان من الجائز له الصلاة على جنب وذلك وفقاً للحديث النبوي الشريف.
  • التكبير قبل البدء في الصلاة ركن أساسي في الصلاة وبدونه تكون الصلاة غير صحيحة.
  • قراءة الفاتحة في كل الركعات حيث أنها ركن أساسي لا تصح بدونه حيث يجب أن تتلى في كل ركعة من أجل صحة الصلاة.
  • الركوع أيضاً من أركان الصلاة التي لا يمكن الاستغناء عنها وإلا تصبح الصلاة غير صحيحة.
  • الرفع بعد الركوع أيضاً ركن أساسي من أجل أن تكون الصلاة صحيحة وليست باطلة.
  • السجود كذلك من أركان الصلاة ويجب أن يكون السجود على الصورة التي أمرنا بها نبينا الكريم وهي من خلال ملامسة سبع عظام من عظام الجسم الأرض وهي عظمة الجبهة والأنف واليدين والركبتين وأطراف القدمين وإلا أصبحت الصلاة باطلة.
  • الرفع بعد السجود.
  • الجلوس بين السجدة الأولى والسجدة الثانية.
  • السكون وطمأنينة النفس أثناء أداء الصلاة من أركان الصلاة ايضاً حيث يجب أن يطمئن قلبك أثناء أدائك أركان الصلاة.
  • الجلوس وقول التشهد.
  • الصلاة على النبي في كما ورد في السنة النبوية حيث أمرنا النبي بالصلاة عليه كما كان يصلي عليه أفضل الصلاة والسلام.
  • الصلاة على ترتيب الصلاة كما كان نبينا الكريم يصلي حيث لا يجوز أن يسبق ركن أي ركن آخر في الصلاة ولكن تتم بترتيب ثابت.

أمور واجبة في الصلاة الصحيحة

  • قول كافة التكبيرات أثناء الصلاة في مواضعها ما عدا تكبيرة الإحرام حيث أنها ليست واجبة ولكنها من أركان الصلاة أي أن الصلاة لا تصح بدونها.
  • يجب قول سبحان ربي العظيم عند موضع الركوع.
  • على من يؤم المصلين ومن يصلي وحده قول سمع الله لمن حمده.
  • ربنا ولك الحمد أيضاً واجبة القول على الإمام ومن يصلي وحده وكذلك المأمومين.
  • الاستغفار ما بين السجدة الأولى والسجدة الثانية.
  • التشهد الأول من واجبات الصلاة ومن نسي يسجد سجود السهو كما ورد في السنة النبوية المطهرة.

وهكذا نكون قد أوضحنا كل ما يتعلق بالصلاة الصحيحة من أركان وشروط وواجبات وكذلك وضحنا أهمية الصلاة ومدى أهميتها في الدين الإسلامي حيث أنها تواصل بين العبد وربه يجب أن يحرص كل مسلم على أدائها في وقتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى