كيفية الوقاية من الأمراض الجنسية 

الأمراض الجنسية هي التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي فيكون شخص مصاب به وينقله إلى آخر وبعض هذه الأمراض يمكن التعامل معه والوقاية منه ولكن البعض الآخر يسبب العديد من المشاكل الصحية التي تؤثر على حياة الشخص، وسوف نعرض لكم في الأسطر القادمة كيفية الوقاية من الأمراض الجنسية.

ما هي الأمراض الجنسية؟

يوجد ما يصل إلى 250 نوع من الأمراض الذي ينتقل جنسيًا والتي تكون ناتجة عن الجراثيم وعلى الفيروسات أو الناتجة عن الطفليات فالجراثيم تكون سبب في نقل مرض الزهري، ومرض المتدثرة ومرض السيلان وغيرها من الأمراض، أما الفيروسات فإنها تكون سبب في نقل التهاب الكبد، والإيدز، والهربس وأمراض أخرى، أما بالنسبة للطفليات فإنها تعمل على نقل مرض قمل العانة، ويتم نقل الأمراض عن طريق الاعضاء التناسلية والإفرازات الناتجة عنها.

عند إصابة الرجل بالأمراض الجنسية فإنها ستظهر على شكل جروح وإفرازات في الجهاز التناسلي، أما بالنسبة للنساء فلا تظهر عليهم أعراض واضحة لهذا سيكون من الصعب تشخيص الحالة في البداية فيمكن أن تظهر على شكل ألم في أسفل البطن وغيرها من الأعراض التي سوف نوضحها لكم في هذا المقال.

الأمراض الجنسية
الأمراض الجنسية

ما هي أعراض الأمراض الجنسية؟

يوجد العديد من الأعراض المختلفة التي تظهر على الشخص في حالة الإصابة بالأمراض الجنسية، ويجب أن تركز على مثل هذه الأعراض حتى يمكنك تشخيص الحالة في أسرع وقت والوقاية من الأمراض الناتجة، ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • ظهور علامات في الجهاز التناسلي والتي تشبه التقرحات.
  • عند التبول يشعر المصاب بحرقة في الجهاز التناسلي.
  • بالنسبة للرجال فتظهر على شكل بعض الإفرازات.
  • بالنسبة للنساء فسوف تزيد الإفرازات ويكون لها رائحة سيئة.
  • كما أنها يمكن أن يصل الأمر إلى حدوث نزيف في المهبل.
  • عند الجماع تشعر المرأة بألم شديد على غير العادة.
  • الإصابة بحمية شديدة بدون تحديد سبب واضح لارتفاع درجة الحرارة.
  • الشعور بألم شديد في أسفل البطن.
  • تظهر أيضًا في صورة طفح جلدي ومشاكل مختلفة على الجلد.
علاج الأمراض الجنسية
علاج الأمراض الجنسية

يجب أن تدرك أن معظم حالات الأمراض الجنسية التي تنتقل من خلال الجماع لا يظهر عليها أعراض لهذا السبب يجب أن تقي نفسك من هذه الأمراض وهذا ما سوف نساعدكم على معرفته في الأسطر القادمة.

ما هي مضاعفات الأمراض الجنسية؟

يوجد بعض المضاعفات التي تعتبر دليل على أن الشخص المصاب يعاني من العديد من المشاكل التي تؤثر على حالته الصحية، وفي هذه الحالة يجب أن تحرص على الذهاب إلى الطبيب على الفور في حالة ملاحظة أي مضاعفات، ومن ضمن هذه المضاعفات فيما يلي:

  • إذا كنت تقيم الكثير من العلاقات الجنسية مع العديد من الأشخاص فعندما تشعر بأي تعب يجب أن تذهب إلى الطبيب فورًا.
  • عندما تلاحظ الأعراض التي تدل على أنك تعاني من أمراض جنسية.
  • كذلك يجب أن تذهب إلى الطبيب قبل ممارسة الجنس مع زوجة جديدة حتى تضمن عدم تعرضها إلى أي مشاكل صحية.
  • إذا شعرت أنك تعاني من مشاكل في الجهاز العصبي فهذا يعني أنك قد تعرضت إلى مرض الزهري ويجب أن تذهب إلى الطبيب على الفور للتشخيص.
  • في حالة حدوث الكثير من الالتهابات سواء كان في المفاصل أو في العين.
  • إذا كنت تعاني من الفشل الكبدي.
  • إذا لاحظت أعراض الإصابة بمرض الإيدز.

كيفية الوقاية من الأمراض الجنسية

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها الوقاية من الأمراض الجنسية والتي يجب أن تحرص على الالتزام بها حتى تضمن أن تحافظ على صحتك من المشاكل التي يمكن أن تؤثر عليه، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

الصحة الجنسية
الصحة الجنسية

أولًا: الوقاية من ممارسة الجنس مع الأشخاص المصابين

إذا لاحظت أن الطرف الآخر يعاني من مشاكل الجلد أو تقرحات في الجهاز التناسلي وغيرها من الأعراض التي وضحناها فيما سبق فهذا دليل على أنه مصاب بمرض جنسي وأنك يجب عليك أن تتجنب تمامًا ممارسة الجنس معه حتى تحافظ على صحتك.

ثانيًا: الواقي الذكري

إن الواقي الذكري عبارة عن قطعة من المطاط ترتديها على القضيب خلال الجماع لن يكون لها تأثير واضح على المتعة خلال الجماع ولكنها في نفس الوقت سوف تضمن لك الوقاية من الأمراض المختلفة التي تعاني منها.

ثالثًا: تجنب مشاركة الاشياء الشخصية

إن استخدام الادوات الشخصية تعتبر وسيلة لنقل الأمراض الجنسية فيجب أن تتجنب ذلك تمامًا مثل المناشف أو الملابس الداخلية، حتى في المنزل يجب أن تطلب من زوجتك وأطفالك أن يكون لكل فرد الأشياء الخاصة به حتى تضمن حمايتهم من أي أمراض وحتى يعتادوا على ذلك حتى عند الذهاب إلى أي مكان بعيدًا عن المنزل.

رابعًا: المتابعة مع الطبيب

إن المتابعة مع الطبيب لا تكون فقط في حالة الإصابة بأي اعراض بل أنه في المجمل يجب أن تذهب إلى الطبيب كل فترة وتقوم بعمل فحص شامل حتى يمكنك اكتشاف أي مرض من البداية ليكون لديك القدرة على أن تسيطر عليه، كما يجب عليك أيضًا أن تذهب إلى الطبيب في حال ملاحظة أي اعراض من التي وضحناها في هذا المقال.

خامسًا: نظافة المنطقة التناسلي

ندرك جيدًا أن العدوى الجنسية التي تنتقل تكون من خلال مشاكل بكتيرية وفيروسية وطفلية وغالبًا ما تكون ناتجة عن عدم تنظيف المناطق التناسلية؛ لهذا السبب يجب أن تستخدم غسول متخصص في تطهير هذه المنطقة، وأن تحرص على تنظيفها جيدًا بعد ممارسة الجنس، بالنسبة للنساء فيجب خلال أيام الدورة الشهرية أن يقوموا بتغير الفوط بشكل دوري.

سادسًا: الحصول على التطعيم:

يوجد العديد من التطعيمات المختلفة التي تعتبر واقي بالنسبة لك من الأمراض المعدية حيث أنها تعمل على تقوية المناعة تجاهها، وفي هذه الحالة يجب أن تحرص على تناول كل تطعيم في وقت مبكر للحفاظ على صحتك.

سابعًا: الممارسة مع شريك واحد

يجب أن تحرص على ممارسة الجنس مع شريك واحد فقط فإن هذا سوف يقي من الأمراض التناسلية حيث أن تعدد الممارسة مع العديد من الأشخاص يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض جنسية، ومن الأفضل قبل ممارسة الجنس أن تقوم بعمل تحاليل ليك ولشريكك حتى تضمن الحفاظ على صحتك من الأمراض الجنسية وعلى صحة شريكك على الرغم من هذا الأمر يبدوا مزعجًا إلا أنه الوسيلة الأضمن التي يمكنك من خلالها أن تحافظ على صحتك.

ثامنًا: التوعية:

  • يجب أن يتم توعية الشباب على مدى خطورة أن يتم ممارسة الجنس مع العديد من الأشخاص حيث أن هذا الأمر سوف يسبب العديد من المشاكل على صحته كما أنه يمكن أن يعتبر حلقة وصل لنقل هذه الأمراض إلى زوجته وأسرته بدون أن يدري.
  • كما يجب أن يكون لدى الشباب حس ديني والذي سوف يساعدهم على تجنب ممارسة الجنس مع العديد من الاشخاص والذي يعرف بالزنا، ويمكن أن يتم تزوج الشباب مبكرًا إذا كان الأمر يسمح حيث أن هذا سوف يعتبر وسيلة للوقاية من الخطر.

بهذا نكون عرضنا لكم أهم المعلومات على الأمراض الجنسية والطرق التي يمكن من خلالها الوقاية من هذه الأمراض.

تابعوا

هل الجنس الفموي يؤدي للإصابة بالسرطان ؟

تعرف على فوائد التين للرجال