الحساسية

كيفية علاج حساسية الجلد لدى الأطفال

حساسية الجلد

الجلد هو الطبقة الخارجية التي تغطي جسم الإنسان، والتي تحميه من التعرض للجراثيم ومسببات الأمراض المتواجدة في البيئة الخارجية، وقد يصاب الجلد بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية التي تظهر عليه على شكل علامات سيئة المظهر ومؤلمة في بعض الأحيان، ومن هذه المشاكل التي تصيب الجلد هي إصابته بالحساسية. والحساسية عبارة عن ردة فعل من قبل الجهاز المناعي ضد بعض المواد التي يتعرض لها الطفل، حيث يقوم جهاز المناعة بإنتاج بعض المواد الكيميائية التي تسبب الحساسية وأعراضها، حتى يتخلص الجسم من المواد التي تعرض لها.

أسباب الإصابة بحساسية الجلد لدى الأطفال

يوجد عدداً من الأسباب ، و العوامل التي ينتج عنها إصابة الطفل بمشكلة حساسية الجلد، و منها :-

أولاً :- في بعض الحالات من حساسية الجلد عند الأطفال قد يرجع السبب فيها إلى مجموعة من الأسباب الوراثية من الدرجة الأولى ، و التي يتم تسميتها علمياً بأسم (التهاب الجلد التأتبي) .

ثانياً :- قد تنتج الإصابة بحساسية الجلد لدى الأطفال كنتيجة لمعاناة الطفل من الأساس من الحساسية من بعض أنواع الأطعمة .

ثالثاً :- قد تأتي الإصابة بحساسية الجلد لدى الأطفال كنتيجة لدرجة الحرارة العالية ، و التي تكون في هذا المحيط الخاص بمعيشته .

رابعاً :- قرب الطفل المباشر من بعض الحيوانات الأليفة الموجودة في المنزل مما ينتج عنه احتكاك جلده بصوفها أو بالشعر الخاص بها .

خامساً :- معيشة الطفل في محيط ملئ بالمدخنين .

سادساً :- قد تحدث الإصابة في بعض الحالات بحساسية الجلد لدى الأطفال كنتيجة لمعيشة الطفل في تلك البيئة ذات الطابع الجاف مما يحول من احتفاظ جسمه بهذه الكمية المناسبة من الماء فينتج عن ذلك جفاف جلده بشكلاً حاداً ، و يزيد من درجة تبخر الماء منه في خلال وقت زمني قصير.

سابعاً :- وضع الطفل في العادة ، و بشكل متكرر في مياه عالية الحرارة .

ثامناً :- في بعضاً من الحالات قد تنتج الإصابة بمشكلة حساسية الجلد لدى الأطفال كنتيجة لمعيشة الطفل في أجواء باردة الدرجة .

أهم الأعراض المصاحبة للإصابة بحساسية الجلد لدى الأطفال :- يوجد عدداً من الأعراض أو العلامات الدالة على إصابة الطفل بمشكلة حساسية الجلد ، و منها :-

أولاً :- من أحد أبرز تلك العلامات الدالة على إصابة الطفل بالحساسية الجلدية هي الحكة الشديدة هذا مع العلم أن ذلك السبب من أحد أهم الأسباب الخاصة بتشخيص الإصابة بحساسية الجلد هذا مع الأخذ في الاعتبار أن المدة الزمنية الخاصة بالحكة الجلدية طويلة .

ثانياً :- حدوث احمرار شديد مع ظهور الطفح الجلدي بشكل واضح على جلد الطفل .

ثالثاً :- في بعضاً من حالات الإصابة الشديدة يكون ظهور قشور ، و إفرازات من الجلد .

رابعاً :- عادةً ما تأتي الإصابة بحساسية الجلد للأطفال الرضع تحديداً في كافة أجزاء الجسم بما في ذلك منطقة الوجه ، و الرأس .
خامساً :- حدوث زيادة في الأعراض المصاحبة للحساسية كلما تقدم عمر الطفل ، و خاصة ً في السنوات الــ (5) الأولى من حياته حيث تصل نسبة الإصابة بهذه المشكلة الصحية من سن (6) أشهر إلى ما يصل نسبته إلى (50 %) .

أما بالنسبة للسنة الأولى من عمر الطفل فتصل هذه النسبة إلى ما مقداره (80%) أما في السنة الخامسة فتكون هذه النسبة قد وصلت إلى حوالي (90%) حيث ، و طبقاً للعديد من الأبحاث الطبية المتناولة هذا الشأن فقد جاءت النتائج الخاصة بها لتؤكد على أنه كلما ظهرت هذه المشكلة الصحية (حساسية الجلد) لدى الطفل بشكل مبكر زادت معها احتمالية استمرارها معه حتى سن أكبر .

كيفية علاج حساسية الجلد لدى الأطفال

من أجل معالجة تلك المشكلة الصحية فإنه يجب أولاً الوقوف الطبي السليم على هذه الأسباب المؤدية إلى إصابة الطفل بها من الأساس ثم تأتي عملية التحديد للعلاج المناسب لحالته من جانب الطبيب المختص .

و ذلك للحيلولة دون حدوث أي تفاقم لتلك المشكلة لدى الطفل في المستقبل ، و منع استمرارها معه في مراحل عمرية أخرى لما ينتج عنها من إصابته بالعديد من الآثار النفسية السلبية عليه .

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock