انظمه برامج رجيم

كيف أنحف خصري بسرعة

الخصر
أجمل ما يُميِّز المرأة هُوَ الخصرُ النحيف والمُتناسِق مع باقي الجسد، فمُنذُ القِدَم تهتمُّ النساء بإظهار قوامهنَّ عن طريق ارتداء مشدٍّ للخصر ليظهرَ نحيلاً ومُلفِتاً، لكن بعيداً عن الصفات الجماليّة لهُ، يجب الاهتمام بهِ؛ لأنَّ الدُهون المُحيطة بتلك المنطقة تُعدُّ خطيرةً على الصحة، والأمر لا يقتصِر فقط على النساء، إنّما على الرجال أيضاً.أسباب تجمُّع الدُهون حول الخصر
عدم مُمارسة التمارين الرياضيّة، فمُمارسة التمارين الرياضيّة تُعدُّ مِن أهم الأُمور الواجِب اتّباعها للحصول على خصرٍ نحيف ومشدود.
شُرب المشروبات الغازيّة، فهيَ تحتوي على كميّةٍ كبيرة مِن السُكَّر الذّي يؤدّي إلى تراكُم الدهون في منطقة الخصر والبطن، مِمّا يجعل من الصعب إزالتها.
تناوُل الأطعِمة الغنيّة بالدُهون، فهذهِ الأطعمة غنيّةٌ بالكولسترول الذّي لهُ دورٌ كبيرٌ في زيادة الدُهون بمنطقة الخصر.

كيفيّة تنحيف الخصر
تناوُل الأطعِمة المُناسِبة
الحد من السعرات الحرارية يحتاج الشخص إلى تقليل كميّة السعرات الحرارية التي تُستهلك، وعلى الشخص حرق أكثر مما أكُل، ومُمارسة الرياضة تحرقُ سعراتٍ حرارية أقلّ ممّا يعتقد الكثيرون، فهيَ تعمل على بناء العضلات.
تناول المزيد من البروتين والألياف، فتناوُل الوجبات الغنيّة بالبروتين وبالأخص وجبة الإفطار، تجعلُ الشّخص يشعرُ بالشبع، وبالتالي تقل كميِّة الطعام الذي يتناوله.
تجنُّب النشويّات والسُكريّات، فالمُشكلة فيها أنّها ترفعُ مُستوى إنتاج الإنسولين في الجسد، ويرتبطُ ذَلِك ارتباطاً وثيقاً بزيادة حجم الخصر.
الابتعاد عن المشروبات الغازيّة، حتّى وإن كانت هذهِ المشروبات (لايت) أي مُناسِبة للنظام الغذائيّ، فإنّها تعمل على زيادة مُحيط الخصر.
مُحاولة تناول زيت جوز الهند، فهُنالِكَ العديد من الأسباب لتناول زيت جوز الهند، وواحدٌ من هذهِ الأسباب أنّهُ يحرق الدهون في منطقة البطن، وكذلك لأنّهً يعمل على زيادة عمليِّة التمثيل الغذائي في الجسد.

القيام بالتمارين الرياضيّة المُناسِبة
لف الخصر وثنيه، فيجب التأكُّد من مُمارسة التمارين التّي تستهدف دُهون البطن والخصر.
استخدام الأوزان، فباستخدامِها يزداد الضغط على تلك الدهون، والتركيز عليها يكونُ أكبر، مِمّا يُسرّع من عمليِّة فقدانِها.
الانضمام إلى النوادي الرياضيّة، فالقيام بالتمارين بالأماكِن المُخصّصة يجعل عمليِّة إنقاص الوزن فعّالة أكثر؛ لأنّها تتم بإشراف المُختصين.

إجراء تغييرات في نمط الحياة
التقليل من التوتُّر، فالتوتُّر يؤدّي إلى تناوُل كميّات أكبر من الطعام، لذلِكَ يُنصح بممارسة تمارين التأمُّل واليوجا لأنّها تعمل على التخلُّص منهُ.
النوم جيِّداً، فيُشيرُ الخبراء إلى الارتباط بينَ الأرق وزيادة الوزن، وبالأخص حولَ المعدة، وقد تكونُ هُنالِكَ أسبابٌ هرمونية لهذا الأمر.
عدم التدخين، فالتدخين ليسَ مُضرّاً بالرئتين فقط، إنّما لهُ تأثيرٌ سلبيّ على البطن أيضاً.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock